“حشد ثقافيّ” يقاتل الإرهاب مسرحياً

تحت شعار «فرساننا هناك.. ونحن هنا ننعم بالنصر»
الصباح الجديد ـ خاص:
انطلقت في المسرح الوطني، أول من أمس، فعاليات مهرجان المسرح الأول ضد الإرهاب، تحت شعار “فرساننا هناك.. ونحن هنا ننعم بالنصر”، والذي جاء بمبادرة من دائرة السينما والمسرح التابعة لوزارة الثقافة، ورعته إعلامياً شبكة الاعلام العراقي.
استهل المهرجان، بقراءة النشيد الوطني العراقيّ، ثمّ وزير الثقافة فرياد رواندزي الحضور، وقال: “نحن هنا ننعمُ بالنصر والفن والإبداع، نُشاهد ونفكّر ونتحاور ونتأملُ الحياة ونريدُ أن نمنحَ وطننا أملاً مُتجدّداً، مشدداً على أهمية المسرح: “يقدّم رسائل إنسانية مهمة، فهو يرتقي بوعي بالشعوب ويعبّر عن إرادتهم”، فيما وجه
نداءهُ إلى المجتمع الدولي في التدخل من أجل إنقاذ الاثار العراقية من الدمار، بعد أن تعرّضت إلى هجمة شرسة من قبل التنظيم الإرهابي.
من جهته قرأ رئيس مجلس الامناء في شبكة الاعلام العراقي د.علي شلاه، قصيدة بعنوان “السلام على العراق”، قبل أن يشير إلى أهمية إقامة مثل هكذا مهرجانات تعرّي الارهاب وتكشف عن جرائمه، وقال: “أهمية المهرجان تكمن في كونه انطلق بمبادرة من الفنانين قد عبّروا عن اسنادهم للجيش العراقي وللحشد الشعبي، من دون أن تطلب منهم ذلك اية جهة حكومية”.
الى ذلك قال مدير دائرة السينما والمسرح مهند الدليمي، إن “القضاء على داعش لا يمكن أن يتحقق بالحرب والرصاص فقط، من دون القلم والأدب والفن”، معلناً: “اليوم يعلن المسرح العراقيّ حربه المفتوحة ضد الإرهاب”.
وأضاف الدليمي، “اليوم نعلن أيضاً عن تشكيل حشدنا الثقافيّ الذي سيحارب الإرهاب”.
أما الفنان غانم حميد، مدير المهرجان، فقد انتقد عدم مشاركة محافظة اربيل في المهرجان رغم ان اللجنة المنظمة بعثت بدعوة للمحافظة، منوهاً إلى أن “اقامة المهرجان تمت من دون ميزانية مع انه يحتاج الى ملايين الدنانير”.
وتضمن حفل الافتتاح تقديم اوبريت “بغداد والشعراء والصور”، للفرقة الوطنية للفنون الشعبية، أداء الفنان د.ميمون الخالدي رفقة عارضة ازياء، وتألق الخالدي بأداء مقاطع من قصائد للشعراء: أحمد الوائلي ومصطفى جمال الدين ومحمد مهدي الجواهري ونزار قباني.
واختم اليوم الاول من المهرجان بعرض مسرحي بعنوان “نون”، فكرة الكاتب عاصم جهاد، ومن تأليف ماجد درندش واخراج كاظم النصار وتمثيل نخبة من ألمع نجوم المسرح العراقي.

مقالات ذات صلة

التعليقات مغلقة