الأخبار العاجلة

أردوغان: لا حزب يستطيع تولي الحكم منفرداً في تركيا

فقد الأغلبية بعد مرور 13 عاماً

متابعة ـ الصباح الجديد:

قال الرئيس التركي رجب طيب إردوغان إن النتائج غير الحاسمة للانتخابات البرلمانية التركية تعني أن لا حزب يستطيع تولي الحكم منفردا.
وتعقد قيادة حزب العدالة والتنمية التركي اجتماعا لبلورة خطة عمل بعد الهزيمة التي مني بها الحزب بفقدانه الأغلبية لأول مرة منذ 13 عاما في الانتخابات التركية التي جرت الأحد الماضي.
وقد حصل الحزب على نسبة 41 في المئة من أصوات الناخبين، في هبوط حاد مقارنة بالنتائج التي حققها في انتخابات 2011.
ويواجه الحزب التركي الحاكم تحديا حقيقا في تشكيل حكومة ائتلافية، مع رفض الأحزاب المنافسة الأخرى الدخول تحالف مع حزب الرئيس اردوغان لتشكيل الحكومة الجديدة .
وقد دعا الرئيس التركي إردوغان كل الاحزاب السياسية التركية إلى أن تقوم بتقييم «واقعي وصحي» لنتائج الانتخابات وإلى العمل على حفظ مناخ الثقة والاستقرار في البلاد.
وكان سعر صرف الليرة التركية تراجع منذ مساء الأحد بعيد إعلان النتائج الأولية للانتخابات، حيث أقفل سعر الليرة مقابل الدولار على 2.65، في حين بلغ السعر صباح الاثنين 2.8.
وافتُتحت تداولات الأثنين في البورصة التركية على انخفاض حاد بلغت نسبته 8 في المائة وسط تقارير عن اعتزام البنك المركزي التركي التدخل للحيلولة دون حدوث المزيد من التراجع في سعر صرف الليرة.
وتعد نتائج الانتخابات لطمة قوية للرئيس اردوغان الذي يسعى لتغيير الدستور ليعطي صلاحيات أوسع لرئيس الجمهورية. ونقلت وكالة رويترز للأنباء عن مصدر في مكتب رئيس الوزراء التركي قوله إن الرئيس التركي إردوغان سيلتقي أمس الاثنين برئيس الوزراء أحمد داوود أوغلو لبحث نتائج الانتخابات البرلمانية التركية.
ويقول مراسل بي بي سي في تركيا إن الحزب قد يلجأ الى تشكيل حكومة أقلية، على الرغم من أن ذلك قد يكون حلا غير مستقر.
وإذا لم تتشكل حكومة في البلاد خلال مدة 45 يوميا، فسيُدعى إلى انتخابات جديدة على وفق الدستور التركي. وفي غضون ذلك تحدى نائب رئيس الوزراء التركي بلند أرينك الأثنين أحزاب المعارضة الثلاثة في أن تحاول تشكيل حكومة ائتلافية.
وقال أرينك للصحفيين في أنقره إذا كانت ثمة محاولة لتشكيل ائتلاف من الأحزاب المنافسة الثلاثة «دعهم يحاولون ذلك أولا، وحزب العدالة والتنمية جاهز لأخذ دوره إذا فشلوا في ذلك».
وأوضح نائب ثان لرئيس الوزراء التركي، نعمان كورتولموش، أنه يعتقد أن الحكومة ستتشكل ضمن الفترة المقررة لها، مستبعدا امكانية تشكيل أي ائتلاف آخر من دون مشاركة حزب الحرية والعدالة، لكنه لم يستبعد احتمال اللجوء إلى انتخابات مبكرة أيضا.
ومن جانبه، وصف رئيس الوزراء التركي أحمد داود أوغلو حزب العدالة والتنمية الحاكم بأنه الفائز الواضح في الانتخابات البرلمانية لكنه أضاف « القرار النهائي لشعبنا. إنه فوق كل شيء، ونحن سنعمل وفقا لقراره».
وُصف حزب الشعوب الديمقراطية الكردي بأنه الفائز الأكبر في الانتخابات التركية على الرغم من مجيئه رابعا في تسلسل الأحزاب الفائزة.
وطالب دولت بهجلي زعيم حزب الحركة القومية بإجراء انتخابات جديدة إذا لم يستطع حزب العدالة والتنمية الحاكم الاتفاق على ائتلاف مع حزبين معارضين آخرين في البرلمان.
بينما استبعد صلاح الدين دمرداش رئيس حزب الشعوب الديمقراطية الكردي الدخول في ائتلاف مع حزب العدالة والتنمية. وقال الدمرداش في مؤتمر صحفي إن «نتائج الانتخابات البرلمانية وضعت نهاية للنقاش حول نظام رئاسي». ووصف مراقبون حزب الشعوب الديمقراطية الكردي بأنه الفائز الأكبر في الانتخابات التركية على الرغم من مجيئه رابعا في تسلسل الأحزاب الفائزة، إذ سيكون ممثلا للمرة الأولى في البرلمان بعد تجاوزه عتبة دخول البرلمان بحصوله على 12 في المائة، مما سيعطي للأكراد صوتا قويا في البرلمان التركي. ويشكل الأكراد، الذين يقدر تعدادهم بنحو 15 مليون نسمة، نسبة 20 في المئة من مجمل سكان تركيا.
وتعد نتائج الانتخابات لطمة قوية للرئيس رجب طيب اردوغان الذي سيكون من شبه المستحيل له أن يمرر مشروع تغيير الدستور ليعطي صلاحيات أوسع لرئيس الجمهورية.
وكان اردوغان، الذي وصل للسلطة أول مرة كرئيس للوزراء في عام 2003، يرغب في تأمين حزبه أغلبية الثلثين في البرلمان كي يكون بوسعه تحويل نظام الحكم في تركيا إلى الجمهورية الرئاسية.

مقالات ذات صلة

التعليقات مغلقة