برشلونة بطلاً لأوروبا بثلاثية تاريخية في يوفنتوس

الأندية الإسبانية الأكثر تتويجاً باللقب

ميونيخ ـ وكالات:

بعد مباراة مثيرة وتاريخية، توج برشلونة الإسباني بطلاً لدوري أبطال أوروبا، بعدما حقق فوزًا أمام يوفنتوس الإيطالي بثلاثة أهداف مقابل هدف، في المواجهة التي أقيمت مساء امس الاول على ملعب»الأولمبي» ببرلين العاصمة الألمانية.
أحرز هدف برشلونة الأول، إيفان راكيتيتش في الدقيقة 4، قبل أن يتعادل ألفارو موراتا لليوفي في الدقيقة 55، قبل أن يحرز لويس سواريز هدفا في الدقيقة 68 ويعزز نيمار النتيجة بهدف ثالث في اللحظات الأخيرة، ليتوج رفاق الأرجنتيني ليونيل ميسي بلقب ال»شامبينز ليج» الخامس في تاريخه، وينهي الموسم بثلاثية تاريخية، بعد لقبي» الدوري الإسباني وكأس ملك إسبانيا».
من جانبه، خرج لويس انريكي، مدرب فريق برشلونة، بطل الدوري الاسباني لكرة القدم، بتصريح مثير للجدل، لا يؤكد فيه استمراره الموسم المقبل، وعاد انريكي ليتذكر اندوني زوبيزاريتا، المدير الرياضي السابق للبلوغرانا والذي اقيل من منصبه، وهو الامر الذي جعل مدرب برشلونة غاضبا، حسبما نشرت صحيفة «آس» الاسبانية.
وصرح لويس انريكي قائلا: «لست متأكدا من استمراري الموسم المقبل، لكن الآن انا سعيد للغاية».. واراد انريكي اهداء الفوز لزوبيزاريتا واعضاء جهازه الفني: «انهم يستحقون ذلك، بسبب ثقتهم بي».
واضاف: «لقد خضنا المباراة رقم 60 هدفا الموسم وحققنا 50 انتصارا، لقد انهينا موسما تاريخيا، انني ممتن للاشخاص الذين وثقوا بي، اريد اهداءه لزوبيزاريتا وفريق عمله (نارسيس جوليا وألبرت فالنتين) وايضا الرئيس».
ورفض انريكي تأكيد استمرارهم، اذ سئل حول عن التحد بالاحفاظ على المستوى الحالي للفريق الموسم المقبل، وقال: «التحدي الذي أواجهه هو الاستمتاع باللتويج وعطلة الصيف، الموسم لم ينتهي بعد،ما زال هناك احتفال مع جماهيرنا في شوارع برشلونة».
وانتهت البطولة التي كان يترقبها جميع محبي كرة القدم، بطولة دوري ابطال اوروبا، التي اعلنت تتويج برشلونة، بطل الدوري والكأس الاسبانية، بلقبه الخامس على مر تاريخه، امام عناد الفريق الكبير يوفنتوس، بطل الدوري والكأس الايطالية.
معظم نجوم الكرة والصحافة والمتابعين للمستديرة، توقعوا فوز البرسا، وبالفعل هذا ما حدث الليلة، إذ اقتنص الكتلان فوزا صعبا من احضان السيدة العجوز.
ولكن من توقع ورشح واصر ان برشلونة سيتوج بالبطولة، يجب عليه ان يرفعوا القبعة لهذا الفريق الكبير، الذي عاد من دوري المظاليم في الدوري الايطالي بعد فضيحة الكالتشيوبولي، ليصل الى اهم بطولة اوروبية ويقارع فريقا كبيرا مثل البرسا.
بالفعل يوفنتوس لم يكون المرشح للفوز، ولكن ما قدمه خصوصا خلال اخر 4 سنوات، والتي شهدت تتويجه بلقب الدوري الايطالي 4 مرات ومحاولاته الجادة بدوري الابطال رغم عدم التوفيق في بعضها، الا ان هذا الفريق المثابر تمكن في النهاية من تحقيق مراده ووصل لنهائي البطولة.
اصرار يوفنتوس يحسب له، ففي الموسم الماضي من دوري الابطال، خرج اليوفي مبكرا من دور المجموعات، في مجموعة سهلة نسبيا ضمت ريال مدريد الاسباني (حامل اللقب) وغلطة سراي التركي وكوبنهاجن الدنماركي، ليحقق المركز الثالث ويودع البطولة، وبسبب اصراره تمكن بعدها بموسم واحد من العودة والوصول الى القمة.
وايضا يجب على برشلونة ان يرفع القبعة ليوفنتوس رغم فوزه، احتراما للفريق الكبير الذي لا يمتلك لاعبيه خبرة اوروبية كبيرة في الادوار المتقدمة، على خلاف فريق البرسا، الذي تعود لاعبوه في آخر 10 سنوات على الوصول لادوار متقدمة في البطولة الاوروبية، وليس هذا وحسب، بل بسبب الاداء الكبير الذي قدمه اليوفي في النهائي، حيث تمكن من معادلة البرسا واحرجه وكاد ان يتفوق عليه، لولا هفوة من الدفاع والحارس بوفون، لكان في الامكان اكثر مما كان.
وبفوز برشلونة، واصلت كرة القدم الأسبانية فرض هيمنتها على بطولة دوري أبطال أوروبا بعدما توجت بها للمرة الخامسة عشرة في تاريخها والثانية على التوالي.
وجاءت الالقاب الخمسة عشر للكرة الأسبانية في البطولة عبر الغريمين اللدودين ريال مدريد وبرشلونة، حيث توج الفريق الملكي بالبطولة في 10 مناسبات، فيما أحرز الفريق الكتالوني اللقب 5 مرات.. وتفوقت الكرة الأسبانية بذلك بفارق 3 ألقاب على الأندية الانجليزية والإيطالية، حيث أحرزت كل منهما اللقب في 12 مناسبة.
وجاءت ألقاب الكرة الانجليزية عبر أندية ليفربول (5 ِألقاب) ومانشستر يونايتد (3 ألقاب) ونوتينجهام فورست (لقبين) وتشيلسي وأستون فيلا (لقب وحيد)، فيما حصلت الكرة الإيطالية على البطولة عن طريق أندية ميلان (7 ألقاب) إنتر (3 ألقاب) يوفنتوس (لقبين).
واكتفت الأندية الألمانية بالفوز بالبطولة 7 مرات بواقع 5 ألقاب لبايرن ميونيخ ولقب وحيد لبروسيا دورتموند وهامبورج.
وحصلت الأندية الهولندية على الكأس 6 مرات بواقع 4 ألقاب لأياكس أمستردام ولقب وحيد لكل من فينورد روتردام وأيندهوفن، بينما نالت الأندية البرتغالية اللقب 4 مرات بواقع لقبين للغريمين التقليديين بنفيكا وبورتو.

مقالات ذات صلة

التعليقات مغلقة