الأخبار العاجلة

تغيير استراتيجية الحرب على داعش في اجتماع مرتقب بين العبادي وأوباما

ألفا منظومة صواريخ أميركية خارقة تصل إلى العراق الأسبوع الحالي
بغداد ـ وعد الشمري:
من المقرر ان يعقد رئيس الوزراء حيدر العبادي اجتماعاً مع رئيس الولايات المتحدة الاميركية باراك اوباما على هامش مؤتمر قمة الدول السبع في المانيا، وفيما أكد متحدث حكومي أن هذا اللقاء سيتناول مجمل القضايا الامنية والاقتصادية بين البلدين في مقدمتها الحرب مع ما يسمى بتنظيم (داعش)، كشف عن قرب وصول شحنة اسلحة اميركية مكونة من الفي منظومة صواريخ مقاومة للدبابات محمولة على الكتف.
ويلتقي قادة الدول الصناعية الكبرى في احد قصور الضيافة في مدينة ميونخ الالمانية، وقد وجهت دعوة إلى العراق، فضلا عن عدد من قادة الدول الافريقية.
ويقول المتحدث الرسمي للحكومة سعد الحديثي في حديث مع “الصباح الجديد”، إن “رئيس الوزراء حيدر العبادي سيلتقي خلال مشاركته في مؤتمر قمة الدول السبع الذي سيبدأ اعماله يوم الاثنين في المانيا مع الرئيس الاميركي باراك اوباما”.
وتابع الحديثي أن “الاجتماع لم يحدد موعده بعد، وسيكون خلال المباحثات”، لافتاً إلى أن “اللقاء يجري على انفراد لمناقشة بعض التطورات السياسية والامنية والاقتصادية”.
وفي حين أشار إلى ان “مساندة واشنطن لجهود العراق في محاربة الارهاب ستتصدر جدول اعمال هذا اللقاء”.
بيّن “سيتم التطرق إلى تدريب القطعات العسكرية وتكثيف الطلعات الجوية للتحالف الدولي فضلا عن تقوية تبادل المعلومات الاستخبارية عن اماكن وجود الارهابيين”.
كما أن الملف الاقتصادي سيكون حاضراً ايضاً بحسب الحديثي الذي أكد أن “الولايات المتحدة ملتزمة بالمساعدة بوضع حلول لهذه الازمة العالمية”.
وكشف المتحدث الحكومي عن “وعود اطلقها وزير الخارجية الاميركي جون كيري إلى العبادي مؤخراً بارسال 2000 منظومة صواريخ مضادة للدبابات محمولة على الكتف”.
وأكمل الحديثي قائلاً “بموجب التصريحات الاميركية فأن هذه المنظومة من المفترض أن تصل إلى العراق خلال الايام القليلة المقبلة”.
الى ذلك قال عضو لجنة العلاقات الخارجية عباس البياتي ان مباحثات رئيس الوزراء حيدر العبادي والرئيس الاميركي باراك اوباما على هامش قمة دول مجموعة السبع المقرر عقدها في المانيا “ستركز على أهمية تغيير استراتيجية التحالف الدولي في الحرب على تنظيم داعش الارهابي”.
وذكر البياتي في بيان ورد الى “الصباح الجديد” أن “المباحثات الثنائية بين العبادي والرئيس الاميركي على هامش القمة سيتركز على امور منها تأكيد دور التحالف واهمية تغيير استراتيجيته في الحرب على داعش وضرورة تكثيف الضربات ودعم العراق واهمية العلاقة الثنائية بين البلدين”.
وبرغم أن العبادي عقد منذ توليه رئاسة الوزراء عدة اجتماعات مع مسؤولين غربيين على شتى المستويات، لكن النائب عن اتحاد القوى العراقية عبد العظيم عجمان يرى في تصريح إلى “الصباح الجديد”، أن “جميع هذه المباحثات لم تأت بنتائج حقيقية على الساحة العراقية”.
وأضاف عجمان ان “السنّة يجدون انفسهم ورقة للضغط تستعملها الادارة الاميركية للبحث عن اجندتها في مواجهة الحكومة العراقية”.
وفي مقابل ذلك، شدّد على ان العبادي جاد في تجاوز الازمات السياسية والامنية التي خلفتها المرحلة الماضية، غير انه يصطدم، والقول لعجمان بـ”عراقيل تضعها اطراف من داخل التحالف الوطني تريد افشال مهمة الحكومة الحالية”.
ولا يعوّل القيادي في اتحاد القوى على اجتماع ميونخ؛ لأن “العبادي وبسبب الازمات السياسية ما يزال ضعيفاً في مواجهة الاطراف الدولية”.
وبرز دور التحالف الدولي الذي تقوده الولايات المتحدة الاميركية في الحرب مع تنظيم داعش، الذي فرض سيطرته على مساحات واسعة من العراق منتصف العام الماضي، عن طريق الطلعات الجوية وبحسب الاحصاءات الرسمية فأن هذه العمليات اسفرت عن مقتل اكثر من 10 الاف مقاتل من هذا التنظيم المتطرف.

مقالات ذات صلة

التعليقات مغلقة