الأخبار العاجلة

التحالف الوطني يعطّل هيئته السياسية ويوكل قيادته إلى 8 أعضاء

“المواطن”: الإجراء مؤقت لحين تسمية بديل عن الجعفري
بغداد ـ وعد الشمري:
عطلت الهيئة السياسية للتحالف الوطني اجتماعاتها، واوكلت هذه المهمة إلى هيئة قيادية من 8 اعضاء موزعين بين الكتل بالتساوي.
هذا الاجراء عدّته اوساط داخل البيت السياسي الشيعي مؤقتاً لحين الانتهاء من اختيار رئيس له، لكن جهات اخرى اعترضت عليه، وشدّدت على أنه لا يتفق مع الحجم الانتخابي لكل كتلة، ولا سيما ان القرارات الداخليّة تتخذ بالاغلبية وترفع على شكل توصيات إلى رئيس مجلس الوزراء حيدر العبادي من أجل اعتمادها.
ويقول عضو الهيئة السياسية للتحالف الوطني أمير الكناني في حديث مع “الصباح الجديد”، إن “اجتماعات الهيئة قد تعطلت منذ مدة فلم يتم عقد اجتماع لها بسبب التطورات السياسية التي رافقت نتائج الانتخابات الاخيرة”.
وتابع الكناني، القيادي في التيار الصدري، إنه “تم اناطة الرئاسة إلى هيئة قيادية تتكون من 8 اعضاء عن مكونات التحالف الوطني، ولكل مكون ممثل واحد”.
وأكد أن “رئيس التحالف الوطني ابراهيم الجفعري قدم طلباً باعفائه من مهمة رئاسة الهيئة السياسية رغبة في التفرغ للعمل وزيراً للخارجية، لكنه ما يزال يتولى الهيئة القيادية لحين اختيار بديل عنه”.
وأشار الكناني إلى أن “القياديين يجتمعون بين آونة واخرى لتناول بعض معطيات الساحة العراقية السياسية والامنية بحسب الاولويات”.
واكمل القيادي الصدري قائلاً إن “القرارات التي تتخذ في هذه الاجتماعات ترفع على شكل توصيات إلى رئيس مجلس الوزراء حيدر العبادي بوصفه ممثل التحالف الوطني للنظر في امكانية الاخذ بها”.
وبرغم اقرار حبيب الطرفي، عضو كتلة المواطن بأن “هذه الالية ليست الأمثل لادارة التحالف الوطني”، لكنه يجد في تصريح إلى “الصباح الجديد”، أنها “مؤقتة لحين اختيار من يتولى البيت السياسي الشيعي”.
وتابع الطرفي “نحن نبحث عن تعزيز مؤسسة التحالف الوطني بنحو يتناسب مع المرحلة الحالية، ويمد جسور التواصل مع بقية الكتل السياسية”.
ولا يعتقد القيادي في كتلة المواطن بأن “مهمة اختيار رئيس التحالف مستحيلة”، وتوقّع “حسم هذا الملف خلال الفصل التشريعي المقبل”.
ويرى أن “زعيم المجلس الاسلامي الاعلى عمار الحكيم، هو الاقرب لتولي المنصب لما يتمتع به من مقبولية داخلية، كما أن لديه علاقات واسعة في المحيطين الاقليمي والدولي”، بحسب قول الطرفي.
في مقابل ذلك، تنتقد النائب عن ائتلاف دولة القانون ابتسام الهلالي “اختزال التحالف الوطني بـ8 شخصيات فقط من دون النظر إلى حجم كل كتلة داخله”.
وأضافت الهلالي في تصريح إلى “الصباح الجديد”، أنه “ليس من الانصاف مساواة كتلة دولة القانون التي لديها اكثر من 90 نائباً مع كتل لا يتعدى تمثيلها في مجلس النواب 30 نائباً أول اقل من ذلك”.
ودعتْ إلى “تعجيل اعادة تشكيل الهيئة السياسية بما تتفق مع حجم كل كتلة؛ لأن في ذلك احتراما لإرادة الناخب العراقي”.
وختمت الهلالي بالقول إن “حراكاً بين نواب التحالف الوطني يحصل حالياً من أجل تسمية رئيسه، وعقد اجتماعات دورية لجميع اعضائه”.
يذكر أن التحالف الوطني هو الكتلة الكبرى داخل مجلس النواب بنحو 180 نائباً ويضم عدة مكونات ابرزها: ائتلاف دولة القانون، ومنظمة بدر، وكتلة المواطن، وتيار الاحرار، وحزب الفضيلة، وكتلة كفاءات، وكتلة مستقلون.

مقالات ذات صلة

التعليقات مغلقة