افتتاح السوق العراقية للأزياء التراثية للبيع المباشر

بهدف تعزيز المنتج الوطني والثقافي

بغداد ـ الصباح الجديد:

افتتحت الدار العراقية للأزياء»السوق العراقية للأزياء التراثية» للبيع المباشر لشتى الأزياء العراقية، فيما بينت إدارة الدار أن هدفها تعزيز المنتج الوطني وثقافة الاقتناء عند المواطنين والشركات ومنافسة الألبسة المستوردة.
وقال المدير العام عقيل المندلاوي إن «الدار العراقية للأزياء أفتتحت، الاثنين الماضي السوق العراقية للأزياء التراثية في مقرها الكائن في زيونة شرقي بغداد»، موضحا أن «السوق ستقوم بعملية البيع المباشر لمختلف الأزياء العراقية».
واضاف المندلاوي إن «الدار العراقية، لأول مرة، تتيح منتجاتها الإبداعية أمام المواطنين والمحال وشركات الأزياء والموضة داخل وخارج العراق»، مشيرا الى أنها «البداية وسيتم تكثيف الانتاج للإيفاء بمتطلبات السوق العراقية في الايام المقبلة».
ويشير المندلاولي الى مخاطبة وزارة المالية لتمويل السوق والسماح ببيع هذه المنتجات مقابل استرداد مبالغ الكلف التي استنفذت في عملية الإنتاج»، لافتا الى «اننا دائرة غير ربحية ونهدف الى تعزيز المنتوج الوطني وثقافة الاقتناء عند المواطنين والشركات، وأيضا دخول الدار العراقية كمنافس حقيقي للكثير من البضائع والألبسة المستوردة الآن».
واكد المندلاوي أن «قسم التصميم لدينا شرع بتنفيذ تصاميم جديدة وبأسعار مناسبة حتى نستطيع ان نلبي رغبة الشباب وكل ما يحتاجونه»، موضحا أن «اللمسة التراثية للدار ستبقى على الأزياء الحديثة».
وبين أن «خطوات جادة اتخذت بهذا الشان وأولها افتتاح المتحف الدائم لدار الازياء العراقية ليكون الخامس في بغداد بعد المتاحف الوطني والبغدادي وعبد الكريم قاسم والطبيعي ،وذلك بفضل جهود الموظفين الذين تبرعوا بالاموال والاعمال الشخصية برغم قلة رواتبهم .
يذكر ان تعهد المندلاوي في وقت سابق خلال افتتاح عدد من المتاحف والقاعات عزمه الى اعادة الحياة لدار الازياء العراقية بأعتبارها «قامة تراثية مهمة « ومن معالم العاصمة بغداد .
في حين اكدت ادارة الدار سعيها انهاء عزلتها وفتح ابوابها للمثقفين والمواطنين وعرض نتاجاتها في شتى اوجه الابداع العراقي والفني والثقافي امام العالم .
يشار الى أن الدار العراقية للأزياء تأسس في عام 1974 وصدر قانون خاص للدار وخصصت لها ميزانية، والدار تعرض الأزياء العراقية على مر العصور والحضارات العراقية المتعاقبة كالبابلية والسومرية والاكدية والأشورية وكذلك تعرض الازياء الفلكلورية.

مقالات ذات صلة

التعليقات مغلقة