زامل سعيد فتاح

شاعر عراقي ولد في محافظة الناصرية عام 1941. تخرج من دار المعلمين ومن خلال تعايشه في بيئة ريفية فقد منحته احساساً مرهفاً مملوءاً بالصدق وكان له صوت غنائي جميل لكنه اخذ بنصيحة صديقه وابن مدينته الملحن (طالب القره غولي) بأن يستمر في كتابة الشعر لانه شاعر ذو خصوصية لايملكها غيره من الشعراء.
المكير؛ وحسب ما هو معروف باللهجة العراقية هو الشارع المعبد بالاسفلت (القير او الجير) ولكن مكير الشاعر هو زقورة اور في الناصرية وهي من آثار السومريين وتبعد عن مدينة الناصرية قرابة (15كم) والطريق الاسفلتي المؤدي الى الزقورة يمر بمحطة قطار الناصرية لذا ظن البعض ان (المكير) هو محطة القطار نفسها وهذا اشكال ولد بولادة القصيدة التي تحمل اسم الديوان خصوصاً بعد ان اصبحت اغنية مشهورة عرفها الجمهور العراقي بصوت المطرب (ياس خضر) والحان الراحل (كمال السيد) عام 1969.
طبع هذا الديوان عام 1971م في مطبعة الجامعة ببغداد وفيه (35) قصيدة منح من بين وريقاته اغاني عراقية مهمة لازال العراقيون يتذكرونها ويتغنون بها واغنية (هذا آنه) للملحن طالب القره غولي. وكلمات اغنية ( جذاب ) والتي لحنها وغناها طالب القره غولي والذي اخذ حصة الاسد من قصائد هذا الشاعر.
ويعتبر هذا الديوان رافداً للاغنية العراقية فقصائده الشعرية بحكاياتها وبنائها قد تكون السر الذي سحرنا به المطرب حسين نعمة عندما غنى (فرد عود) وهي من مقطعين شعريين كل مقطع يحتوي على صورة شعرية ذات دلالة لم تعرفها الاغنية العراقية قبل فترة الستينيات.
اعتلى عرش الاغنية العراقية فكلماته تنبض بمشاعر صادقة وتحمل اروع الصور الشعرية التي تدخل الى القلب بدون استئذان وكما يقال (ان كل مايخرج من القلب يدخل الى القلب) فعند انتقاله الى اطراف بغداد عام 1970م وتزوج واستقر فيها ولقد التقى بالكثير من الشعراء والمطربين وتأثر بالحياة في العاصمة لحين وفاته سنة 1983م إثر حادث مروري مؤسف.

مقالات ذات صلة

التعليقات مغلقة