عبد المهدي: تفاؤل وقبول عام داخل أوبك

قال: إن الصادرات ستزيد 100 ألف برميل يومياً في حزيران الجاري

بغداد ـ الصباح الجديد:

قال وزير النفط عادل عبد المهدي أمس الأربعاء إن هناك «تفاؤلا وقبولا عاما بالوضع الحالي» داخل أوبك وذلك عندما سئل إن كانت المنظمة متوافقة على إبقاء سقف الإنتاج من دون تغيير.
وأضاف في فيينا «العراق مع وحدة الصف داخل أوبك على الدوام ومع حماية مصالح أعضائها والمصالح المستقرة لصناعة النفط.
«لا نريد أسعارا متقلبة كل يوم تؤثر على الميزانيات والمشاريع… ندعم سعر النفط المستقر بما يصب في صالح المستهلكين والمنتجين».
وقال «الأسعار (الحالية) أقل من اللازم والعوامل الأساسية للسوق هي التي تقود الأسعار».
ويجتمع وزراء نفط منظمة البلدان المصدرة للبترول (أوبك) يوم الجمعة في فيينا.
وعلى المستوى المحلي، قال مصدران بقطاع الشحن البحري لرويترز أمس الأربعاء إن إقليم كردستان يشحن النفط إلى ميناء جيهان التركي لكنه توقف عن نقل الخام إلى شركة تسويق النفط (سومو).
ويأتي ذلك بعد أشهر من التوترات بين كردستان وبغداد بشأن مبيعات النفط ومدفوعات الميزانية.
لكن وزير النفط قال أمس إن صادرات العراق من الخام ستزيد 100 ألف برميل يوميا في المتوسط في حزيران بفضل طرح خام البصرة الثقيل.
وكانت صادرات العراق سجلت مستوى قياسيا مرتفعا في أيار حيث تجاوزت الثلاثة ملايين برميل يوميا. وكان العراق اقترح العام الماضي تقسيم إمداداته إلى خامين بسبب الشكاوى من تفاوت المواصفات والجودة مع مزج إنتاج حقول جديدة مع خام البصرة الخفيف. وتبدأ شحنات الخام الجديد في حزيران.
وعلى مستوى التحضير لاجتماع أوبك المقبل، قال وزير النفط الإماراتي سهيل بن محمد المزروعي أمس إن التصحيح بسوق الخام لم ينته بعد مضيفا أنه متفائل بشدة إزاء اجتماع منظمة أوبك المقرر يوم الجمعة.
وقال المزروعي في فيينا «الشيء الأهم هو أن الاقتصاد العالمي ينمو كما توقعنا.
«الطلب يزيد والتصحيح مستمر… لم ينته بعد هذا التصحيح وسيستغرق وقتا.»
وأضاف «سننتظر لنهاية العام حتى نعرف ما سيحدث لميزان العرض والطلب. لكن لا ريب أن تخمة المعروض تراجعت كثيرا. نحن متفائلون».
الى ذلك، قال وزير البترول السعودي علي النعيمي أمس الأربعاء إن علاوة المخاطر قائمة في سوق النفط لكنها «صغيرة للغاية».
وأضاف في فيينا «العالم بدأ يعتاد تماما على المخاطرة.»
ويجتمع وزراء نفط منظمة البلدان المصدرة للبترول (أوبك) يوم الجمعة في فيينا.
وتراجعت أسعار النفط الخام أمس الاربعاء إذ ضغطت تخمة المعروض على الأسواق مع توقعات بأن أوبك لن تخفض إنتاجها في اجتماعها يوم الجمعة.
ومن المقرر أن تجتمع منظمة البلدان المصدرة للبترول التي تساهم بأكثر من 40 بالمئة من إنتاج الخام في العالم يوم الجمعة في فيينا. وقال مندوب خليجي كبير بأوبك لرويترز في فيينا يوم الثلاثاء إن هناك توافقا في الآراء داخل المنظمة بالابقاء على مستويات الانتاج الحالية.
وأضاف «لا أحد يريد أن يهز القارب. من المتوقع أن يمر الاجتماع بسلاسة.»
وأسهمت زيادة الإنتاج ليس من أوبك فقط ولكن من روسيا ومن النفط الصخري في الولايات المتحدة أيضا في تخمة المعروض بالأسواق.
ويستبعد بعض المحللين أن تقدم أوبك على زيادة مستوى الانتاج المستهدف.
ونزل سعر برنت في عقود أقرب استحقاق 38 سنتا إلى 65.11 دولار للبرميل الساعة 0710 بتوقيت جرينتش.
وانخفض الخام الأمريكي 59 سنتا إلى 60.67 دولار للبرميل.

مقالات ذات صلة

التعليقات مغلقة