الكشف عن لقاء سري بين إدارة “أوباما” والحوثيين في عُمان

متابعة الصباح الجديد:
كشفت صحيفة “وول ستريت جورنال” الأميركية أن مبعوثين رفيعي المستوى من إدارة الرئيس الأميركي باراك أوباما التقوا سرا الاسبوع الماضي وللمرة الأولى بمجموعة من الحوثيين اليمنيين وضغطوا من أجل وقف إطلاق النار في اليمن والإفراج عن الأميركيين الذين اختطفهم الحوثيون.
وقالت الصحيفة -في تقرير أوردته، يوم أمس الثلاثاء، على موقعها الالكتروني- نقلا عن مسؤولين أميركيين وعرب إن الاجتماع، الذي عقد في سلطنة عمان، ساعد في تسهيل عملية إطلاق سراح الصحفي كيسي كومبز، يوم الاثنين، بعد احتجزه من قبل الحوثيين لمدة اسبوعين.
ووفقا للصحيفة، قال المسؤولون إن إدارة أوباما سعت لاستخدام هذا الاجتماع مع ممثلين من الحوثيين في مسقط من أجل إجراء نقاش أوسع نطاقا حول سبل تنفيذ اتفاق دائم لإطلاق النار في اليمن وتشجيع عملية الانتقال السياسي هناك.
وقال مصدر مطلع على الاجتماع “إنه في نقطة تلقي الضوء على مدى تدخل واشنطن مع الحوثيين، ساعد مسؤولون اميركيون فى عملية تيسير سفر العديد من الحوثيين خلال الايام الماضية الى عمان لحضور الاجتماع، بينهم المتحدث باسم الجماعة المتمردة”.
ونقلت الصحيفة عن المسؤول المطلع قوله “إن المسؤولين الاميركيين ضغطوا على الحوثيين من أجل التوقف عن قصف أهداف سعودية على الحدود المشتركة بين البلدين، بينما شكا الحوثيون من قرار أصدرته الأمم المتحدة مؤخرا يفرض عقوبات على أحد كبار قادتها”.. مشيرا إلى أن الجانبين تحدثا سابقا عبر وسطاء عمانيين.
واكدت الصحيفة ان وزارة الخارجية الأميركية اخطرت المملكة العربية السعودية قبل عقد الاجتماع مع الحوثيين في عمان، في اعتراف من جانبها بما وصفه محللون بالشرق الاوسط بأنه مخاطرة سياسية ودبلوماسية من جانب ادارة أوباما.
واشارت الصحيفة الى ان آن باترسون مساعدة وزير الخارجية الأميركي لشؤون الشرق الأدنى والسفير الاميركي في اليمن ماثيو تولر قادا الوفد الأميركي في محادثات عمان مع ممثلي الحوثيين.
وقد ذكرت صحيفة الغارديان البريطانية إن المسلحين الحوثيين أفرجوا عن مواطن أميركي واحد من عدة أميركيين محتجزين لديهم في اليمن، وإنه وصل إلى مسقط التي توسطت في عملية الإفراج.

مقالات ذات صلة

التعليقات مغلقة