برشلونة يتوج في نهائي ملك إسبانيا.. وآرسنال بطلاً للاتحاد الإنجليزي

أبناء لوران يخطفون «ثلاثية» فرنسا

العواصم ـ وكالات:

لم يجد فريق برشلونة، بطل الدوري الاسباني، صعوبة في التتويج بكأس ملك إسبانيا لكرة القدم، بفوز مستحق على ضيفه أتلتيك بلباو بثلاثة أهداف مقابل هدف في المباراة النهائية التي جمعت الفريقين السبت على ملعب «كامب نو».
سجل ثلاثية البارسا ليونيل ميسي «هدفين» ونيمار هدفاً في الدقائق 20 و37 و74، قبل أن يقلص إيناكي ويليامز الفارق بهدف في الدقيقة 80، ليكرر الفريق الكتالوني تفوقه على بلباو في نهائي الكأس للمرة الثالثة بعد الفوز على نفس الفريق 4-1 في نهائي المسابقة عام 2009 و3-0 عام 2012.
كما رفع الفريق الكتالوني الكأس للمرة 27 في تاريخه، ويحرز الثنائية هذا الموسم بعد تتويجه بلقب الدوري، ليتحفز لتكرار إنجاز الثلاثية الذي حققه عام 2009 تحت قيادة مدربه السابق بيب جوارديولا.
وحطم الثلاثي الهجومي لفريق برشلونة، بطل الدوري الاسباني والكأس، المكون من ليونيل ميسي ونيمار ولويس سواريز، الرقم القياسي التهديفي المسجل بإسم ثلاثي ريال مدريد كريستيانو رونالدو وكريم بنزيمة وجونزالو هيغواين.
وأصبح ثلاثي البرسا الأكثر تهديفا في تاريخ الكرة الإسبانية بعد مباراة نهائي كأس الملك امام أتلتيك بلباو، والتي انتهت بفوز الفريق الكتالوني 3-1 بثنائية من ميسي وهدف لنيمار.. وتقاسم الثلاثي مهمة تسجيل 120 هدفا هذا الموسم، مقابل 118 هدفا للثلاثي المدريدي في موسم 2011-2012.
ويمكن للثلاثي الملقب بـ»MSN» زيادة الغلة التهديفية في المباراة المتبقية بالموسم في نهائي دوري أبطال أوروبا أمام يوفنتوس الإيطالي في السادس من حزيران الجاري.
وأهدى نادي برشلونة، بطل الدوري الإسباني، لقائده ونجم خط وسطه تشافي هيرنانديز، أجمل هدية جديدة قبل وداعيته للفريق ورحيله للدوري القطري، ورفع تشافي هيرنانديز بهذا اللقب الجديد مع النادي الكتالوني برصيده من الألقاب مع النادي إلى 24 لقب، مُسطراً اسمه بأحرف الذهب في تاريخ النادي.
ولم يكتفِ تشافي هيرنانديز بتسطير اسمه ضمن تاريخ برشلونة فحسب، بل امتدَّ نجاحه لما هو أبعد من ذلك ليصل لتاريخ الكرة الإسبانية، حيث يُعد أكثر لاعب في تاريخها حصد الألقاب.
وبلغة التفصيل لألقاب تشافي مع النادي الكتالوني نجد أنَّه حقق مسابقة الليغا في ثمانية مناسبات، 3 ألقاب لكأس ملك إسبانيا، 6 كأس السوبر الإسباني، 2 كأس السوبر الأوروبية، 2 كأس العالم للأندية، وثلاثة ألقاب أوروبية ببطولة دوري أبطال أوروبا، قابلة للزيادة في حال فوز الفريق في السادس من حزيران الجاري في المباراة النهائية على يوفنتوس الايطالي.
من جهة اخرى، قدم أرسنال واحدة من أجمل مبارياته في الموسم الحالي، ونجح في الحفاظ على لقب كأس الاتحاد الإنجليزي لكرة القدم، بعدما تغلب على أستون فيلا بأربعة أهداف مقابل لا شيء في المواجهة التي أقيمت مساء امس الاول على ملعب « ويمبلي» التاريخي.
أحرز رباعية «الجانرز»، ثيو والكوت، أليكسيس سانشيز، بير ميرتسياكر و أوليفر جيرو في الدقائق « 40، 50 ، 62، 90» ، ليفوز الفريق اللندني بالكأس للمرة الثانية على التوالي، واللقب الـ12 في تاريخه في هذه المسابقة.
وفاز الإسباني سانتي كازورلا نجم فريق ارسنال بجائزة أفضل لاعب خلال المباراة النهائية لبطولة كأس الاتحاد الإنجليزي لكرة القدم، التي انتصر فيها فريقه برباعية نظيفة.
وحقق كازورلا لقبه الثاني على التوالي في كأس إنجلترا مع «المدفعجية»، حيث شارك في الفوز في نهائي العام الماضي أمام هال سيتي 3-2.. وانفرد ارسنال بالرقم القياسي في عدد مرات التتويج بأقدم بطولة في العالم، وذلك بفوزه الكاسح في النهائي السبت على أستون فيلا برباعية نظيفة على ملعب ويمبلي، من توقيع ثيو والكوت وأليكسيس سانشيز وبير ميرتساكر وأوليفييه جيرو.
وظفر فريق المدرب الفرنسي أرسين فينجر باللقب 12 في تاريخ البطولة، ليفض الشراكة مع مانشستر يونايتد، فيما توقف رصيد أستون فيلا عند سبعة القاب.
قد تلتمس عذرا لارسين فينغر مدرب ارسنال، إن انطلق يردد أحد مقاطع أغنية حماسية بعدما توج فريقه بطلا لكأس الاتحاد الإنجليزي لكرة القدم، للعام الثاني على التوالي بالفوز 4-صفر على استون فيلا في استاد ويمبلي.
والآن أصبح الفرنسي فينغر البالغ من العمر 65 عاما المدرب الأكثر تتويجا بلقب الكأس الإنجليزية في العصر الحديث بعدما قاد ارسنال للقب الثاني عشر وهو رقم قياسي في أقدم مسابقات الكؤوس في العالم.. وقال فينغر للصحفيين: «أشعر بفخر بالغ لأنه كان انتصارا صعبا، شاركت الآن في النهائي سبع مرات وفزنا باللقب ست مرات، أنا فخور جدا بذلك».
ووضع ثيو والكوت الذي فضله فينغر على أوليفييه جيرو في التشكيلة الأساسية الفريق في المقدمة قبل نهاية الشوط الأول، وأضاف أليكسيس سانشيز الهدف الثاني في بداية الشوط الثاني بتسديدة هائلة من على حافة منطقة الجزاء قبل أن يكمل بير مرتساكر وجيرو الرباعية.
وقال فينغر: «حققنا انتصارا مقنعا لأننا كنا الأفضل من الدقيقة الأولى للدقيقة الأخيرة، لم أشعر مطلقا أن تركيز الفريق أو قدراته تراجعت».
وتابع: «كان علي اتخاذ قرارات مهمة عديدة قبل المباراة، كان علي استبعاد عدد كبير من اللاعبين البارزين من التشكيلة لكني فقط حاولت تحقيق أفضل توازن ممكن في الفريق».
وأنهى ارسنال الدوري الإنجليزي الممتاز في المركز الثالث ويأمل فينغر أن يستفيد الفريق من لقبه الثاني على التوالي في الكأس في الموسم المقبل.
وقال: «نشعر بأننا حققنا تقدما منذ بداية الموسم في طريقة لعبنا وفي طريقة خوضنا للمباريات، بالطبع يمكننا التحسن أكثر، الأمر يتعلق بثبات المستوى في أعلى مستوى. في الماضي حين كنا نفوز بالدوري كان لدينا هذا الثبات في الأداء».
الى ذلك، حصد فريق باريس سان جيرمان بطولة كأس فرنسا لكرة القدم للمرة التاسعة في تاريخه وبعد غياب خمسة أعوام كاملة بعد الفوز على حساب نظيره أوكسير بهدف نظيف في اللقاء الذي أقيم مساء امس الاول في الدور النهائي للبطولة.. وحقق أبناء المدرب لوران بلان لأول مرة في تاريخ سان جيرمان الثلاثية المحلية بعد الفوز بلقب الدوري الفرنسي وأيضاً كأس الدوري هذا الموسم.
سجل هدف التتويج المهاجم الأوروجوياني إدينسون كافاني في الدقيقة 64 من عمر المباراة.

مقالات ذات صلة

التعليقات مغلقة