2.7 مليون برميل يومياً صادرات العراق الجنوبية في حزيران

«أوبك» لن تخفض الإنتاج باجتماعها المقبل

بغداد ـ الصباح الجديد:

توقع مصدر في منظمة الدول المصدرة للنفط (أوبك) ألا تلجأ المنظمة في اجتماعها الوزاري في الخامس من حزيران المقبل، إلى خفض الإنتاج وأن يكون الاجتماع قصيراً، في وقت أكد فيه أن العراق سيصدر 1.8 مليون برميل يومياً من النفط الخفيف و900 ألف برميل من النفط الثقيل ما يعني أن الانتاج سيصل إلى 2.7 مليون خلال شهر.
وقال المصدر أن «العراق سيفضل تصدير خام البصرة الثقيل عن خام البصرة الخفيف بدءاً من الشهر المقبل، وسيصدر 1.8 مليون برميل يومياً من النفط الخفيف و900 ألف برميل من النفط الثقيل، ما يعني أنه سيزيد التصدير من الجنوب من 2.5 مليون برميل يومياً إلى 2.7 مليون خلال شهر».
ويُتوقع أن يزيد العراق صادراته من النفط الثقيل حتى نهاية السنة إلى 1.2 مليون برميل يومياً، ما يشير إلى زيادة إنتاجه سنوياً ما بين 300 و400 ألف برميل يومياً. وأوضحت المصادر أن إيران تنتج 2.7 مليون برميل يومياً، تصدر منها نحو مليون برميل، وروسيا أكثر من 10.1 مليون برميل تصدر منها ستة ملايين برميل، في حين أنتجت ليبيا في مايو 380 ألف برميل يومياً.
وعدّ المصدر، أن السعودية مستمرة في سياستها الإنتاجية لتلبية طلب الزبائن، وتنتج الآن 10.3 مليون برميل يومياً، في ظل نمو الطلب من الصين والهند.
وقال إن السعودية تتخذ إجراءات جدية لخفض استهلاكها من النفط داخلياً ما بين 20 و30 بالمائة حتى عام 2030، أي نحو ثلاثة ملايين برميل يومياً، عبر تنظيف مكيفات التبريد ومنشآت المباني وتحسين استهلاك السيارات ورفع أسعار الوقود قليلاً.
وأشار المصدر إلى مشاركة وزراء المنظمة قبل الاجتماع في ندوة وزارية حول «أوبك» في الثالث والرابع من الشهر المقبل في فيينا.
إلى ذلك، أشارت مصادر نفطية إلى أن وضع الطلب على النفط في هذه المرحلة جيد جداً من الولايات المتحدة وكندا والدول النامية، في ظل تراجع أسعار البنزين وارتفاع الاستهلاك في الصين والهند، ما عزز أرباح المصافي برغم الفائض النفطي في النفوط الخفيفة، في حين أن الطلب الأكبر هو علي النفوط السعودية المتوسطة.
ولفتت إلى أن السعودية تصدر حالياً 7.3 مليون برميل يومياً، نحو 5ر5 مليون منها إلى آسيا، وتحديداً الصين والهند واليابان وكوريا الجنوبية وسنغافورة، ونحو مليون برميل إلى الولايات المتحدة و 600 ألف برميل إلى أوروبا، والبقية إلى أمريكا اللاتينية وأفريقيا وغيرها.
على مستوى السوق العالمية، ارتفعت العقود الآجلة للخام نحو واحد بالمائة أمس الجمعة بعد تراجع المخزونات الأمريكية للأسبوع الرابع على التوالي لكن الأسعار بصدد تسجيل انخفاض أسبوعي بفعل ارتفاع الدولار.
وشهد النفط تراجعات حادة في وقت سابق هذ الأسبوع متأثرا بتجدد مكاسب الدولار وسط مخاوف من أن إمدادات الخام الأمريكية ربما بدأت تعاود الصعود بعد ثلاثة أسابيع من التراجع.
وفقد برنت نحو أربعة بالمئة هذا الأسبوع في خسارة أسبوعية هي الثانية على التوالي في حين يتجه الخام الأمريكي لإنهاء موجة مكاسب أسبوعية قياسية بخسارة أكثر من اثنين بالمئة. وبالنسبة للخامين سيكون ذلك أكبر تراجع أسبوعي لهما منذ منتصف آذار.
وارتفع خام برنت تسليم تموز 39 سنتا إلى 62.97 دولار للبرميل. وسجل الخام الأمريكي 58.15 دولار مرتفعا 47 سنتا. وتدعمت الأسعار ببيانات المخزون الأمريكي وبحرائق غابات في كندا أوقفت عشرة بالمائة من إنتاج نفط رمال القطران هناك.

مقالات ذات صلة

التعليقات مغلقة