الأخبار العاجلة

ناهدة الرماح: نشأت في بيئة سياسية.. وتجوّلت بين السجون

في جلسة احتفاء أقامها الملتقى الإذاعي والتلفزيوني
بغداد ـ كوكب السياب:
حلّت الفنانة الرائدة ناهدة الرماح ضيفة على اتحاد الأدباء والكتاب العراقيين، في جلسة احتفائية أقامها الملتقى الإذاعي والتلفزيوني، في قاعة الجواهري بمقر الاتحاد، أمس الأول.
وشهدت الجلسة الاحتفائية التي قدّم لها المخرج صالح الصحن، حضوراً لافتاً من قبل أهل الشأن الفني وجمهور من المثقفين.
وقال الصحن، إن «الرماح كرست حياتها وفنها في خدمة المسرح العراقي مصممة على مواصلة طريقها بعشق شديد وفي أكثر الظروف قساوة حتى جاءت الكارثة بفقدان بصرها وهي على خشبة المسرح تؤدي دورها في مسرحية القربان للكاتب غائب طعمة فرمان، واعداد: ياسين النصير، وإخراج: فاروق فياض».
واستطرد متحدثاً عن أعمالها المسرحية، ومنها: «حكاية الرجل الذي صار كلبا»، «بغداد الأزل بين الجد والهزل» للمخرج قاسم محمد، و»الخرابة» و»النخلة والجيران» و»الشريعة» ليوسف العاني. ومن افلامها السينمائية «من المسؤول» و»الظامئون»، وغيرها الكثير من الأعمال.
بدورها، عبرت الرماح عن سعادتها بهذه الجلسة التكريمية وحبها الكبير لجمهورها الذي أحبها وتابع بشغف أعمالها، مستعرضةً محطات من تاريخها الفني الزاخر بالأعمال الفنية المتنوعة التي قدمتها لجمهورها.
وأدّت الرماح مشاهد من مسرحيات لها عرضت في العام 1968 من أبرزها «النخلة والجيران» وأضفت جوا من البهجة والانبهار على الحضور.
وقالت: «نشأت في أسرة سياسية، وعيت وأنا اسمع كلمات مثل الحرية والدكتاتورية والسلام والاستعمار، ومنذ طفولتي تجولت بين السجون والمعتقلات في الكوت وبعقوبة والموقف العام ونقرة السلمان وسجن النساء». وأضافت: «كنت احب السينما والمسرح والتمثيل من دون ان امتلك معرفة بهذه الاجواء وليست لدي معلومات عنها فكنت امثل مع نفسي، حتى دخلت صدفة عن طريق شركة سومر مع المخرج عبد الجبار ولي لامثل مع في فيلم (من المسؤول) فمثلت بكل عفوية وبساطة فسمعت الكثير من كلمات الاطراء لكني لم اكن مقتنعة بما اؤديه وكنت اظن مع نفسي باني لا احسن التمثيل».
وشهدت جلسة مداخلات من قبل الحضور، منهم الصحافي غالي العطواني والمخرج فلاح كامل والأكاديمي عادل سلمان، والكاتب سمير النشمي. وأشادت المداخلات بالفنانة الرائدة ناهد الرماح ومسيرتها الفنيه المعطاء.
بعد ذلك قدم الفنان علي سالم عدد من الاغاني السبعينية تفاعل معها الحاضرون.
وفي نهاية الجلسة قدم درع الملتقى الإذاعي والتلفزيوني (درع أحمد المظفر للإبداع) قدمه المخرج القدير أثير عبد الوهاب إلى زميلته في فرقة الفن الحديث ناهدة الرماح، فيما قدم المخرج مظفر زكي باقة ورد الملتقى الإذاعي والتلفزيوني للمحتفى بها.

مقالات ذات صلة

التعليقات مغلقة