العراق يطرح خام البصرة الجديد بخصم كبير لآسيا

تراجع المخزونات الأميركية.. وتوقف إنتاج حقل سعودي كويتي مشترك

بغداد ـ الصباح الجديد:

قالت مصادر تجارية أمس الأربعاء إنه تم بيع خام البصرة الثقيل الجديد في العراق بخصم كبير بسبب وفرة المعروض وانخفاض الطلب من آسيا.
وذكرت المصادر أن شركة بتروناس باعت مليوني برميل من الخام للتحميل في حزيران لشركة التكرير الهندية إيسار أويل بخصم يزيد على دولار للبرميل عن سعر البيع الرسمي. ولم يتسن التأكد من الصفقة من مصدر مستقل.
وضعف الطلب على النفط في آسيا بسبب ارتفاع حجم صادرات خام البصرة الثقيل عن المتوقع في حزيران وتوخي شركات التكرير الآسيوية الحذر في التعامل مع الخامات الجديدة.
يذكر أن شركة بتروناس الماليزية تدير حقل الغراف في الناصرية جنوبي البلاد بمشاركة شركتي جابكس اليابانية ونفط الجنوب التابعة لوزارة النفط. وينتج حقل الغراف نحو 150 ألف برميل يومياً من النفط الخام.
على مستوى الانتاج العربي، قالت دائرة شؤون النفط بدبي أمس الأربعاء إن الإمارة حددت فرق السعر لشحنات آب من الخام بخصم 0.05 دولار للبرميل عن سعر العقود الآجلة للخام العماني.
ويطبق الفرق على متوسط التسويات اليومية لعقد أقرب استحقاق للخام العماني تسليم آب في نهاية حزيران وذلك لتحديد سعر البيع الرسمي لخام دبي تحميل آب.
الى ذلك، قالت متحدثة باسم شركة النفط الأميركية الكبرى شيفرون أمس إن الإنتاج في حقل الوفرة النفطي البري المشترك بين السعودية والكويت سيظل متوقفا حتى يتم حل المشكلات التي تعوق التشغيل.
وقالت سالي جونز المتحدثة باسم الشركة في بيان «الصعوبات الحالية المتعلقة بالحصول على تصاريح العمل والمواد الخام أثرت على عمليات الشركة.» وتدير شيفرون حقل الوفرة نيابة عن السعودية. وأضافت جونز «بينما تتواصل الجهود مع جميع الأطراف المعنية لحل المشكلة فإن شيفرون العربية السعودية والشركة الكويتية لنفط الخليج أوقفتا الإنتاج في المنطقة البرية المقسومة. وسيظل الإنتاج متوقفا حتى يتم حل المشكلة». وجرى إغلاق الحقل في 11 أيار لمدة أسبوعين لإجراء أعمال صيانة في خطوة تهدف على ما يبدو إلى منح الحليفين الخليجيين العضوين في منظمة أوبك مزيدا من الوقت لحل نزاع طويل الأمد.
اما في الأسواق العالمية، فقد ارتفعت أسعار العقود الآجلة للنفط الخام نحو واحد بالمائة أمس الأربعاء معوضة بعض الخسائر بعد تراجع كبير في الجلسة السابقة وذلك بدعم من ضعف الدولار وتوقعات بانخفاض مخزونات النفط الخام الأميركية للأسبوع الرابع على التوالي.
وارتفع سعر مزيج برنت في عقود تموز 64 سنتا إلى 64.36 دولار للبرميل بينما صعد الخام الأميركي 68 سنتا إلى 58.71 دولار للبرميل.
وجرى تداول الدولار منخفضا 0.33 في المائة أمام سلة عملات في أعقاب ارتفاعه الثلاثاء.
ويزيد ضعف الدولار من جاذبية السلع الأولية المقومة بالعملة الأميركية مثل النفط بالنسبة لحائزي العملات الأخرى.
وأظهر مسح أولي أجرته رويترز أن من المرجح أن تكون مخزونات النفط الأميركية قد انخفضت مليوني برميل الأسبوع الماضي.
ويشير تراجع المخزونات الأميركية من الخام والمنتجات النفطية في الأسابيع القليلة الماضية إلى قوة الطلب في أكبر مستهلك للنفط في العالم وهو أمر يعزز أسعار الخام.

مقالات ذات صلة

التعليقات مغلقة