جودي الكناني

جودي الكناني مخرج سينمائي عراقي مقيم بالدنمارك. من مواليد بغداد عام 1953.
تخرّج من معهد الفنون الجميلة، قسم الفنون المسرحية عام 1976، لكنه تخصص في دراسة الإخراج السينمائي بمعهد «يون لوكا كارجيالي» في «بُوخارست».
يعدّ المخرج جودي الكناني من المخرجين العراقيين الذين صاغوا تجربتهم في المهجر، هو الذي درس الإخراج الســـينمائي في معهد كارجيالي في بخارست عام 1983، وأخرج سبعة أفلام قصيرة في رومانيا.
في عام 1986 هاجر الى كوبنهاغن حيث عمل في شركة سنتروبا، التي يملكها ويديرها المخرج لارس فون ترير. وأخرج هناك عدداً من الافلام منها «عندما يغضب الجنرال»، «معرضي الجوال»، «رحلة الى الينابيع»، «الضحية الحي»، «الأخضر بن يوسف»، (وهو عن تجربة الشاعر العراقي المعروف سعدي يوسف).
بعد هذه الأفلام، عاد الكناني الى بغداد ليتمكن من إخراج فيلم جديد، ضمن أفلام بغداد عاصمة الثقافة العربية 2013، مكرس لرائد الشعر الحر بدر شاكر السياب، ليضاف الى قائمة الذين تصدوا لتجربة السياب الانسانية والابداعية، المثيرة للجدل بكل تمظهراتها.
يقول الكناني: أنا لست على تماس مع مفهوم النقد السينمائي العراقي، لأنني بحكم الجغرافيا بعيد عن العراق وأفلامي لم تُقدَّم في العراق، لكنها عُرضت في فضائيات عربية. كما أن مفهوم النقد السينمائي بالنسبة لي هو مفهوم مريب! أنا أعتقد أن الناقد الجيد للفيلم هو مخرجه الذي صنعه، فبعد إتمام الفيلم وقبل عرضه، عليه أن يتفحّصه بطريقة نقدية محايدة من دون انحياز مسبق لتلمّس مكامنَ الضعف فيه. قرأت كتابات عديده عن أفلامي لكتّاب عراقيين وعرب وهي موجوده على الإنترنت، وأنا أتفحّص ما يُكتب عني وعن الآخرين بدقه لأنني أرى نفسي في الكيفية التي يراني فيها الآخرون أو في الأقل أرى جزءاً من حقيقتي.

مقالات ذات صلة

التعليقات مغلقة