«البارتي» يتهم الاتحاد الوطني بالتدخل في شأن داخلي لدولة أخرى

سعدي بيره: من حقنا دعم حزب كردي لدخول البرلمان التركي
اربيل – الصباح الجديد:
عد محمد علي ياسين، المتحدث باسم كتلة الحزب الديمقراطي الكردستاني في برلمان اقليم كردستان، اعلان الاتحاد الوطني الكردستاني دعمه لحزب الشعب الديمقراطي الكردي التركي تدخلا في الشؤون الداخلية لدولة اخرى.
يشار الى ان حزب الشعب الديمقراطي الكردي التركي الذي يحمل توجهات زعيم حزب العمال الكردستاني عبدالله اوجلان يتطلع الى الحصول على نسبة من الاصوات في الانتخابات التركية التي ستجرى في حزيران المقبل تؤهله لدخول البرلمان التركي.
من جانبه قال سعدي احمد بيرة القيادي في الاتحاد الوطني الكردستاني لاذاعة العراق الحر ان دعم حزبه لحزب الشعب الديمقراطي الكردي التركي نابع من انه من اقوى الاحزاب، وهناك خياران امام الكرد في تركيا اما التصويت لحزب كردي او لاحزاب تركية «وبالنسبة للاتحاد الوطني الكردستاني فانه من حقنا ان نعبر عن حبنا ورغبتنا لحصول هذا الحزب على 10% من الاصوات لكي يكون للكرد حضورهم في برلمان تركيا ونعد هذا الحضور الخطوة الاولى باتجاه السلام في تركيا والكف عن سفك الدماء».
وعن اسباب ارسال الاتحاد وفدا الى تركيا قال بيرة: نحن حزب سياسي وعلينا ان نجمع تجارب الانتخابات في عموم العالم والحالة الاجتماعية لتركيا قريبة من مجتمعنا. وقام مكتب الانتخابات للحزب بارسال وفد الى هناك لمراقبة العملية الانتخابية.
الى ذلك قال محمد علي ياسين المتحدث باسم كتلة الحزب الديمقراطي الكردستاني في برلمان الاقليم ،اعتقد ان هذا يمثل تدخلا في الشؤون الداخلية لدولة اخرى. نحن ندعم كل حزب او جماعة سياسية كردية، ولكن لانستطيع الخروج من الاطار القانوني، واضاف ،توجه اعضاء حزب الاتحاد الوطني الى تركيا والدعاية بين مواطنين هم ليسوا اعضاء في حزبهم، وربما في بعض المرات لايفهون لغة البعض لايدخل ضمن اطار النضال من اجل القضية الكردية.
يشار الى ان حزب الشعب الديمقراطي الكردي التركي بدأ حملة اعلامية على «فيسبوك»، وان اعضاء ومؤيدين للاتحاد الوطني الكردستاني قاموا بنشر شعار الحزب على صفحاتهم ودعوا المواطنين الى التصويت له. ويقول الكاتب الصحفي طارق جوهر، وهو من الاتحاد الوطني الكردستاني «نظرا لقناعة الشعب في كردستان بان هذا الحزب يمثل التطلعات القومية للشعب الكردي ونضاله المدني داخل تركيا، وكذلك تواصله مع النضال في الجبل، فان توافقا مع هذه المرحلة ادى الى حصول هذا الدعم الكبير. فنحن نؤمن بان الشعب الكردي في تركيا سيحصل على حقوقه عاجلا ام اجلا».
ويرى مراقبون ان الاحزاب الكردية في كردستان العراق تدعم بشكل او بآخر الاحزاب الكردية في تركيا، او في الاجزاء الاخرى من كردستان. وان لم يعلنوا ذلك بشكل صريح لاسباب او لعلاقات سياسية تربطهم مع احزاب اخرى حاكمة في هذه الدول, وبهذا الصدد قال الكاتب الكردي جرجيس كوليزاده : للحزب الديمقراطي الكردستاني مصالح مع الحزب الحاكم في انقرة، لهذا ليس من السهولة التعبير عن موقفه لدعم الاحزاب الكردية في تركيا. واعتقد ان المسالة اعتيادية.
ويراهن حزب الشعب الديمقراطي في تركيا على جذب ناخبين جدد بخلاف قاعدته الكردية للدخول إلى البرلمان لأول مرة، مما يهدد بحرمان الحزب الحاكم من مقاعد حاسمة في الانتخابات التي تجرى في حزيران المقبل. والشعب الديمقراطي حزب صغير لكنه قد يلعب دورا كبيرا في الانتخابات البرلمانية بالنظر إلى أن حزب العدالة والتنمية الذي أسسه الرئيس رجب طيب أردوغان يحتاج إلى تحقيق فوز كاسح لتغيير الدستور وتوسيع الصلاحيات الرئاسية.
وقال صلاح الدين دميرتاش، الرئيس المشارك للحزب «الجماهير التي لم تفكر في التصويت لنا قط يدرسون ذلك الآن، هدفنا 100 مقعد في البرلمان و15 بالمائة من الأصوات».

مقالات ذات صلة

التعليقات مغلقة