فوبيا

محمد كريم

كاتم.. حرب شوارع.. نَبْرَةُ سِكّين.. انتبهْ
احذرْ
توقّفْ
كلّها تمرُّ عِبْرَ أنفكَ مجرّدَ أن تسمعَ بالفوبيا. . . فوبيا. . . عِشْهَا. . . فو. . بيا. . . استنشقها
. . . فو . . . بــــ . . . يا توقّف
أنت تُطلقُ النارَ بلسانك! . . . ملاحظة / ما سيحدثُ لا يتّفقُ معه الآخرون.
ملاحظة / هذا ليس بتأسيسٍ أو تنظير، إنّه استقراء لا أكثر. أصابع/ أصابعي تدخلُ في بعضها × جثّتانِ تصطرعُ على الجدار .الإبهام × الخنصر علـك رغوة صوتٍ أنثوي. إمساك قلم، سيجارة استحواذ.
إصبعٌ في عينكَ × رصاصةٌ في رأسك .
مفاتيح /يمثّل المفتاحُ الدخول (بِمَ يذكّركَ هذا . . . !) إن إمساكه وتمريره داخل كيلون الباب يُحدثُ مضاجعةً دينامية، إما مفتاح السيارة فإنّ لصوته تأثيرٌ آخر ورائحة أخرى لا سيّما الأصابع الضاغطة عليه والأقدام التي تضغط على «السكليتر» وقد تتكفّل الموسيقى إذا كان المسجّل يصدح بتوفير الجوّ المساعد للاستحضار والانطلاق عبر الزمن…
أما الدرّاجة النارية فإنّها تشبه السيارة لكنّ الممارسة تكون بوضعيةٍ أخرى..
أحذية/ الضرب على الأرض.. الضرب على الجمجمة، أزرار/ اتجهْ نحوها إنّها بيضاء استوعبها تحسّسها بأصابعك اكبسْ التيّار الذي يسري هو دمك)، دائرة كهربائية مغلقة) أزرار القميص، أزرار البنطال، أزرار الثـوب، أزرار النــوم، . . . . تستحضــرُ الأنثى عند الذكر وتستحضر الذكرَ عند الأنثى, لاسيّما إنّ عملية الإدخال تتمّ بأطراف الأصابع وهذه بدورها أكثر المناطق تحسّساً في الجسد. أما الـRemot فانه يُحضن لا يُمسَك: الإبهام باطن الكف، يبدأ أربعة أصــابع بالتعرّق باستمرار إلى الضجر. . . وإدمان المضاجعة يؤدي إلى الضجر أيضاً. . . لكن مجرّد التوقف عن ذلك يغري بالمعاودة :لا شبعَ.
ما لانهاية من الجوع أبواب/ بابُ الثّلاجةِ يُطبَقُ الآن. . . اصغ قليلاً، أصابعك تشتعلُ بياضاً مُثلّجاً. . . رغبتكَ علكٌ عاطلٌ عن الدوران. . . إغلالالالالاق قبلةٌ ميّتة . . . !
النظرُ بالأيدي. . . . بالأرجل. . . . بالوقت. . . . بتسريحة شعرك. . . . بالقبعة التي لم تستحم منذ ستة أشهر بالـ. . . . طاه . . . . ! على ظهرك .أكُف أصوات نصوص أوجه من زنجار . . . .!
81 رصاصة
25 في الجسد
25 في الجسد
25 في الجسد
5 عشوائيات يُطلقها في فمهِ من كلاشنكوف…..!

مقالات ذات صلة

التعليقات مغلقة