الأخبار العاجلة

اشتباكات في جنوب اليمن ومستشار “هادي” يعلن تأجيل المحادثات

مقتل 29 يمنيًا بانفجار شاحنة في تعز
متابعة الصباح الجديد:
قال سكان إن اشتباكات عنيفة بالمدفعية اندلعت بين مقاتلي جماعة الحوثي الشيعية ومقاتلين محليين في مدينتي تعز والضالع يوم أمس الاثنين بينما قال مسؤول يمني إنه جرى إرجاء محادثات السلام التي ترعاها الأمم المتحدة والتي كان من المقرر أن تعقد في جنيف في وقت لاحق هذا الأسبوع.
وسيطر مقاتلو فصائل على مديرية الأمن الرئيسية وعلى مبان استراتيجية فوق الجبل من الحوثيين في الضالع وهي معقل حركة انفصالية في جنوب اليمن دمر معظمها بسبب المعارك المستمرة منذ أكثر من شهرين, وقال مقاتلون وسكان إن عشرة جنود موالين للحوثيين وثلاثة من أفراد الفصائل الجنوبية قتلوا.
وفي مدينة تعز الجنوبية تمكن مقاتلو الحوثي من دحر أفراد عشائر وفصائل إسلامية وسط معارك عنيفة في الشوارع وأصابت ضربات جوية عربية قاعدة عسكرية موالية للحوثيين في العاصمة صنعاء يوم الاثنين.
ويقصف تحالف تقوده السعودية الحوثيين المتحالفين مع إيران منذ أشهر ويدعم مقاتلين يمنيين معارضين للحوثيين في جبهات قتال عبر البلاد. وتشعر السعودية وقوى خليجية بالقلق من أن ولاء الحوثيين لإيران قد يمنح الجمهورية الإسلامية موطيء قدم في شبه الجزيرة العربية.
وطالبت حكومة اليمن الموجودة حاليًا في السعودية بقيادة الرئيس عبد ربه منصور هادي الحوثيين بالاعتراف بسلطتها والإنسحاب من المدن الرئيسة في اليمن وهما نقطتان تضمنهما قرار صدر عن مجلس الأمن الدولي الشهر الماضي.
وربما تسبب هذان المطلبان في تأجيل مفاوضات ترعاها الأمم المتحدة كان مقررا أن تنعقد في جنيف يوم 28 أيار الجاري, وقال سلطان العطواني وهو مستشار لهادي لرويترز عبر الهاتف من الرياض إن اجتماع جنيف تأجل إلى أجل غير مسمى لأن الحوثيين لم يبدوا التزاما بتطبيق قرار مجلس الأمن الدولي.
وأضاف أن ما يحدث على الأرض والهجمات على عدن وتعز والضالع وشبوة تجعل من الصعب الذهاب إلى جنيف, وقال أحمد فوزي وهو متحدث باسم الأمم المتحدة في جنيف إنه لا يستطيع تأكيد الأنباء عن تأجيل المحادثات وقال إن خطط تدشين المفاوضات يوم الخميس لا تزال سارية.
وقد تفحمت 29 جثة لمواطنين من سكان مدينة تعز اليمنية بالكامل، وأصيب أكثر من 97 شخصا آخر بجروح متفاوتة عند انفجار شاحنة نفط في منطقة شعبية مكتضة بالسكان في حي المسبح، بحسب ما قالته لجان المقاومة الشعبية في مدينة تعز.
واتهمت المقاومة الشعبية المسلحين الحوثيين وحلفاءهم الموالين لعلي عبد الله صالح، بقصف الشاحنة لرفضها التوقف لتفريغ حمولتها.
لكن مقاتلين حوثيين في مدينة تعز نفوا استهداف الشاحنة، وقالوا إنها تعرضت لنيران مجهولة أثناء الاشتباكات التي تشهدها المدينة.
وكانت الحكومة اليمنية اتهمت في بيان أصدرته الأحد الحوثيين، ومن وصفتهم بميليشيات علي عبد الله صالح، بارتكاب ما سمته بـ”حرب إبادة” ضد سكان مدينة تعز، وطالبت مجلس الأمن الدولي بسرعة التدخل لحماية المدنيين في تعز وعدن وبقية المدن التي تتعرض لقصف الحوثيين وحلفائهم, وقررت الأمم المتحدة تأجيل مؤتمر لحل الأزمة اليمنية في جنيف كان مقررا عقده الخميس.
وقال مصدر قريب من الرئيس، عبد ربه منصور هادي، الموجود في الرياض إن “حرص هادي على أن ينفذ الحوثيون وحلفاؤهم قرار مجلس الأمن 2216 هو الذي أدى إلى تأجيل المؤتمر”, وكان الحوثيون وحليفهم، علي عبد الله صالح، قد وافقوا على حضور مؤتمر جنيف بعدما رفضوا لقاء خصومهم في العاصمة السعودية الرياض.

مقالات ذات صلة

التعليقات مغلقة