الأخبار العاجلة

الشهرستاني: الصروح العلمية أهم وسائل المواجهة مع الإرهاب

بحث مع الجانب الإيراني تعزيز التعاون العلمي

اعلام الوزارة

جدّد وزير التعليم العالي والبحث العلمي الدكتور حسين الشهرستاني، تأكيده دعم الجامعات المتضررة من العمليات الإرهابية ، مشيرا الى أن إعادة تأهيل الصروح العلمية واحدة من أهم وسائل المواجهة مع داعش.
وشدد الوزير خلال ترؤسه اجتماع لجنة عمداء كليات الآداب واللغات والاعلام على اعادة الحياة الى تلك الجامعات من خلال تكثيف الجهود الاستثنائية ، مؤكدا أن الكليات الانسانية لها أهمية كبرى في تطوير المجتمع ثقافيا ولاسيما في هذه المرحلة التي تشهد هجمة ارهابية يقودها دعاة الظلام والتكفير، داعيا الى تطوير الامكانات العلمية عبر تحديث المناهج وتطبيق الآليات العلمية لتطوير واقع العملية التعليمية في الجامعات العراقية.
وتضمن الاجتماع مناقشة آليات تنفيذ القرارات التي تتخذها لجنة عمداء كليات الآداب واللغات والاعلام ودعم البرامج العلمية بين الجامعات العراقية والجامعات العالمية الرصينة للافادة من خبراتها بما يخدم تطوير المناهج والمهارات التربوية والتعليمية وتبادل الخبرات وتطوير المناهج العلمية والملاكات التدريسية .
وتطرق الاجتماع الى اهمية مواكبة التطور العلمي من خلال الاشتراك بالمؤتمرات والمحافل الدولية للإفادة من الخبرات العلمية وطرق التدريس المعتمدة , فضلا عن توطين آخر ما توصلت إليه الجامعات والمراكز البحثية العالمية من اجل إعداد أجيال جديدة من الخريجين تلائم متطلبات سوق العمل.
على صعيد متصل بحث الدكتور الشهرستاني، مع رئيس جامعة فردوسي الإيرانية الدكتور محمد كافي تعزيز التعاون العلمي والأكاديمي وإمكانية إبرام مذكرات تفاهم مع الجامعات العراقية.
وقال الوزير خلال اللقاء إن الوزارة تسعى إلى تطوير التعاون العلمي والثقافي مع الجامعات الإيرانية للافادة من الخبرات والطاقات العلمية التي تتمتع بها الجامعات الايرانية، في علم النانو تكنولوجي حيث تتصدر إيران مراكز متقدمة يمكن للعراق الإفادة من خبراتها في هذا المجال .
وأكد الشهرستاني ضرورة اهتمام الجانب الإيراني بالطلبة العراقيين الدارسين لديها ، لاسيما الذين يدرسون على النفقة الخاصة عبر توفير التسهيلات كافة والوقوف على مشكلاتهم ومراعاتهم بجانب الكلفة الدراسية.
من جانبه أبدى رئيس جامعة فردوسي الإيرانية الدكتور محمد كافي استعداده لتطوير التعاون العلمي والثقافي مع العراق وفتح آفاق جديدة بين المؤسسات التعليمية في كلا البلدين، مؤكدا ان نسبة الطلبة العراقيين الدارسين في جامعته تصل إلى 3% من إجمالي الطلبة ومركز تعليم اللغة الفارسية.

مقالات ذات صلة

التعليقات مغلقة