احتجاجات في كليفلاند بعد تبرئة قاتل اثنين من السود

كليفلاند – رويترز:

قضت محكمة أميركية بتبرئة ضابط شرطة من مدينة كليفلاند من تهمة قتل رجل وامرأة أسودين أعزلين بالرصاص في مطاردة بالسيارات عام 2012 في واحدة من عدة قضايا أثارت تساؤلات عن سلوك الشرطة والعلاقات العرقية في الولايات المتحدة, وقال القاضي جون أودونيل إن الضابط مايكل بريلو (31 عاما) تصرف في حدود المقبول بإطلاق النار على المشتبه بهما عبر الزجاج الأمامي بينما كان واقفا على غطاء محرك سيارتهما المحاصرة.

وجرت تبرئة بريلو الذي كان ضمن مجموعة من الضباط الذين أطلقوا النار على السيارة من تهمة القتل العمد والاعتداء الجسيم.

وخرج محتجون إلى شوارع كليفلاند ليل السبت فيما راقبت الشرطة التي كانت ترتدي زي مكافحة الشغب الوضع. وقالت المتحدثة باسم شرطة كليفلاند جنيفر كياسا إن أكثر من عشرين شخصا اعتقلوا, والقتيلان هما ماليسا وليامز وتيموثي راسل وكانا أسودين وبريلو – وهو أحد مشاة البحرية السابقين- رجل أبيض.

وجرت محاكمة بريلو التي بدأت يوم 6  نيسان في وقت تتعرض فيه جهات انفاذ القانون الأميركية لانتقادات بسبب استخدام القوة المميتة ضد الأقليات. ويأتي ذلك بعد حوادث قتل رجال سود عزل في مواجهات مع الشرطة تسببت في اندلاع مظاهرات شابها العنف في بعض الأحيان.

مقالات ذات صلة

التعليقات مغلقة