الكردستاني: لا ضير بتوجيه أسئلة لبارزاني بشأن سقوط الموصل

أربيل – الصباح الجديد:

اكد التحالف الكردستاني في مجلس النواب العراقي، السبت، انه لا يرى ضيرا في توجيه عدد من الاسئلة التحريرية الى رئيس اقليم كردستان مسعود بارزاني من قبل لجنة تقصي الحقائق بشأن سقوط الموصل بيد “داعش” الارهابي العام الماضي.

وكانت لجنة التحقيق بسقوط مدينة الموصل البرلمانية قد حددت، الجمعة، ثلاثة ايام امام اعضائها لانجاز اسئلة تحريرية متعلقة بنائبي رئيس الجمهوية نوري المالكي واسامة النجيفي ورئيس اقليم كردستان العراق مسعود بارزاني.

ونقلت شفق نيوز، عن عضو اللجنة عباس الخزاعي، قوله إن رئاسة اللجنة ابلغت اعضاء لجنة التحقيق بسقوط مدينة الموصل بضرورة تسلميها الاسئلة الخاصة بالتحقيقات مع نوري المالكي واسامة النجيفي ومسعود بارزاني خلال ثلاثة ايام على ان تتولى اللجنة تصنيفها وارسالها الى المعنيين، مضيفا ان اللجنة ستنظر الحصول على الاجابات من المسؤولين الثلاثة للتساؤلات التي ستطرح عليهم بشأن احداث الموصل, وقال النائب عن التحالف الكردستاني امين بكر في حديث لشفق نيوز،‎‫ انه لا توجد مشكلة بقضية ارسال اسئلة لرئيس الاقليم بخصوص سقوط الموصل، مستدركا ان الموضوع كان متعلقا باستضافة المالكي لاستيضاح الامر منه كونه القائد العام للقوات المسلحة في تلك الفترة.

واضاق ان الخلافات بين بعض الاطراف ادى ان الى ان تقرر اللجنة ارسال اسئلة تحريرية للاشخاص الذين تعتقد انهم معنيون بالامر، مشيرا الى ان بعض اعضاء اللجنة قالوا ان لديهم اسئلة تخص رئيس اقليم كردستان بهذا الشأن.

وتابع ان التحالف الكردستاني لا يرى ضيرا في ذلك، اذا كان يصب في خدمة عمل اللجنة في مسعاها لكشف الحقيقة.‎

وأثار الانهيار المفاجئ لقطعات واسعة من القوات العراقية خلال ساعات أمام بضعة آلاف من عناصر “داعش” جدلا واسعا عما جرى بالتحديد في الموصل بعد ان اشارت تقارير الى انسحاب قادة الجيش وترك الجنود يواجهون مصيرهم.

وشكل مجلس النواب في تشرين الثاني الماضي لجنة برلمانية للتحقيق في أسباب وتداعيات سقوط مدينة الموصل في ايدي “داعش” في حزيران الماضي.

وبدأت اللجنة عملها باستضافة عدد من قادة الاجهزة الامنية من بينهم قائد القوات البرية السابق، وقائد عمليات نينوى السابق إضافة الى آمري الالوية والوحدات العسكرية وعدد من أعضاء مجلس محافظة نينوى.

مقالات ذات صلة

التعليقات مغلقة