رياض النعماني

شاعر شعبي عراقي. من مواليد محافظة واسط (الكوت) قضاء النعمانية. عرف حياة المنافي وقساوتها منذ عام 1979، فلقد توزعته بين بيروت ودمشق ومدن أخرى حتى استقر في الدانمارك منذ بداية التسعينيات.
يعد الشاعر رياض النعماني أحد الشعراء الذين ظهروا على الساحة العراقية الغنائية على يد الملحن العراقي كوكب حمزة عندما لحن له قصيدة (غنت احميمة) والتي غناها سعدون جابر، كان ذلك في الربع الأول من العقد السبعيني القرن المنصرم، توالت بعد ذلك الكثير من الأعمال بين الشاعر رياض النعماني وأستاذه الملحن.
المعروف عن رياض النعماني، إنه شاعر محب للنقد، لأنه يعتبر أن النقد هو الدافع المهم لتطوير موهبة الشاعر، لذا نجده وفي كثير الأحيان يعرض قصائده على أصدقائه من الشعراء والكتاب والفنانين قبل أن يعمد على نشرها.
نذكر من أعماله الغنائية: أغنية المسلسل الإذاعي «النخلة والجيران» الذي أخرجه للإذاعة الفنان قائد النعماني، غناء مجموعة فرق إنشاد الإذاعة «الكورال»، «أخاف عليك» غناء سعدون جابر، «بساتين البنفسج» غناء فلاح صبار، «بيان للحب»، «خايفة»، «شيلي تمر بالليل» غناها جعفر حسن، «صارت أيامي حزن»، «عشاق وفرحانين»، «عيني يا عراق»، «غنت إحميمه» غناء سعدون جابر، وجميع هذه الاغنيات من ألحان كوكب حمزة. فضلاً عن أغاني مثل: «كل سنة وإنت طيب» غناء قحطان العطار، لحن كمال السيد. و»كنت فرحان» غناها وسجلها الفنان فلاح صبار في سوريا، لحن كوكب حمزة. «يمته علينة اتهل» ألحان كوكب حمزة، «يوم الما شوفك» غناء سعدون جابر، ألحان كوكب حمزة.
أصدر الشاعر رياض النعماني ديوان شعري واحد بعنوان « إمام الورد « عن دار الأهالي للطباعة والنشر والتوزيع – دمشق.

مقالات ذات صلة

التعليقات مغلقة