محاضرة عن أعياد «أكيتو» في إتحاد الأدباء

بغداد- الصباح الجديد:

أقام الإتحاد العام للأدباء والكتاب في العراق، مؤخراً، على قاعة الجواهري، جلسة بعنوان “قراءة جديدة عن أعياد نيسان “أكيتو” في بلاد الرافدين”.
وهي دراسة لغوية وراثية مقارنة حاضر فيها الباحث في مجال الآثار آشور ملحم.
وأدار الجلسة الشاعر إبراهيم الخياط، وتحدث الباحث عن أعياد نيسان التي تعرف في حضارة العراق بـ” اكيتو”، إذ قال إنّ “هذه الأعياد هي أعياد زراعية وطقوس موغلة بالقدم إلا أنها اصطبغت بالطابع الديني ظناً منهم أن عملية الإخصاب وموت النباتات أو ذبولها وجفاف الأرض يرجع سببها إلى قوى خارقة، وقد مورست هذه الشعائر والطقوس والاحتفالات في حضارات عدّة كلّ حسب بيئته التي انعكست في معتقداته بشكل أو بآخر”، وأضاف: “في حضارة وادي الرافدين اتخذت هذه الاحتفالات منحى سياسياً بهدف إعلاء شأن السلطة الحاكمة والاعتراف بوحدانية الحكم المطلق للملك الذي يمثل الآلهة على الأرض وأن مملكة الأرض هي نسخة من مملكة السماء حسب اعتقادهم”، مبيناً أنّ “هذه الطقوس والاحتفالات مازالت تقام في بعض الكنائس”.
في حين أوضحت الإعلامية شميران مروكل في مداخلة لها أنّ أعياد “اكيتو” هي مناسبة وطنية للعراق لأنّها تتعلق بحضارته وتاريخه، ففي الأول من نيسان من كلّ عام تبدأ احتفالات أعياد اكيتو وتستمر أثني عشر يوماً تمارس فيها عدّة طقوس مختلفة سواء من الملك أو الجمهور أو الممثلين”، مضيفة أنّ “المحاضرة تحتاج إلى جمهور متخصص بالأمور الخاصة في مجال الآثار وتاريخ الحضارة”.
وحضر الجلسة عدد من المختصين في مجال الآثار والسياحة، إضافة إلى حضور إعلامي كبير.
ويذكر أنّ الباحث آشور ملحم من مواليد الأنبار عام 1945، خريج معهد الطيران المدني لعام 1967، حاصل على شهادة البكالوريوس في جامعة بغداد قسم الآثار، وعضو في اتحاد الأدباء وعضو الهيئة الإدارية للكتاب السريان، شارك في الكثير من المهرجانات العلمية والثقافية، عمل في مجلة بين النهرين.

مقالات ذات صلة

التعليقات مغلقة