الغاز الإيراني إلى العراق حزيران المقبل

40 مليون متر مكعب يومياً لبغداد والبصرة

بغداد ـ الصباح الجديد:

أعلن مدير عام الشركة الوطنية الإيرانية للغاز حميد رضا عراقي أن بلاده ستبدأ بتصدير الغاز الطبيعي إلى العراق الشهر المقبل.
ونقلت صحيفة «إيران ديلي» عن عراقي قوله، إن «عملية ضخ الغاز الطبيعي ستبدأ حزيران المقبل بعد انتهاء إجراءات الاختبارات النهائية على خط الأنابيب»، مبيناً أن «مخطط الصادرات كان يمكن أن يبدأ هذا الشهر لكن الجانبين لم يكونا مستعدين تقنيا للبدء بعملية الضخ».
الشركة الوطنية الإيرانية للغاز، كشفت عن انها ستصدر نحو 40 ميلون متر مكعب يوميا لمحافظتي بغداد والبصرة.
وأضاف عراقي أن «هناك سلسلة من القضايا التعاقدية حول كيفية مدفوعات العراق يجب على الجانبين مناقشتها لأننا في الوقت الحالي تحت طائلة العقوبات وتلقي الأموال للغاز الذي نقوم بتصديره أمر مهم جدا بالنسبة لنا».
وكانت الشركة الوطنية الإيرانية للغاز (NIGC) أعلنت، في نيسان الماضي، أنها بدأت بالاختبارات الأولية لـ50كم من خطوط الأنابيب في المرحلة النهائية لتصدير الغاز للعراق، مبينة أن عمليات التصدير ستبدأ بعد اكتمال الاختبار الثاني.
وكان المدير العام للشركة الوطنية الإيرانية للغاز أعلن عن طلب تقدم به العراق لزيادة حجم صادرات الغاز الايراني الى 40 ميلون متر مكعب يوميا لمحافظتي بغداد والبصرة.
وقال عراقي في تصريحات صحفية اطلعت عليها «الصباح الجديد»، إن «الأشهر الماضية شهدت مباحثات كثيرة لتصدير الغاز الايراني الى العراق وأن صيغة جديدة للاتفاقية تم التوصل اليها مع وزير النفط العراقي لزيادة حجم صادرات الغاز الايراني الى العراق».
وتناول عراقي في حديثه التعديلات التي شهدتها الاتفاقية الجديدة، قائلا ان «فترة هذه الاتفاقية زادت الى سنوات كما ان حجم تصدير الغاز الى العراق ارتفع من 25 الى 40 مليون متر مكعب يوميا».
واضاف، «سيبدا تصدير الغاز الايراني الى بغداد بحجم مليون مترمكعب يوميا في منتصف 2015 الحالي على ان يزداد تدريجيا ليبلغ الحجم المتفق عليه».
على صعيد ذي صلة، انتقدت الحكومة المحلية في محافظة البصرة عمل الشركة الايرانية المنفذة لمشروع مد انبوب الغاز الذي يستعمل لتزويد محطات الكهرباء بالوقود ويمتد من الجانب الايراني الى محافظة البصرة.
وقال رئيس لجنة النفط والغاز في مجلس البصرة علي شداد الفارس، عقب الاجتماع الذي عقده مع الشركة المنفذة للمشروع، ان «الشركة المنفذة متلكئة في عملها كونها غير متخصصة في هذا المجال ولا تمتلك المعدات والآليات الخاصة لتنفيذ هكذا مشاريع، فضلا عن عدم قدرتها على مد انبوب الغاز مع وجود المعوقات المتمثلة بالخطوط الناقلة للمياه الخاصة بالحقول النفطية».
الى ذلك، قال رئيس لجنة الطاقة في المجلس مجيب الحساني ان «الطاقة التصميمة للمشروع تصل الى 50 مليون متر مكعب في اليوم من الوقود»، مشيرا الى ان هذا الانبوب سيزود حال انجازه محطات النجيبية والرميلة وشط البصرة الكهربائية.
من جانبه، اكد مساعد مدير المشروع في الشركة الايرانية المنفذة محسن حامدي ان «اجتماع مع الحكومة المحلية سيساهم في حل جميع المعوقات التي حالت دون اكمال المشروع»، موضحاً ان «انبوب الغاز الذي تعمل على مده الشركة يبلغ طوله 48 عقدة يتوزع على ثلاثة مسارات، اثنان منها بعرض 36 عقدة، والثالت بعرض 16 عقدة».
وبحسب لجنة الطاقة في مجلس البصرة ان هذا المشروع سيساهم حال انجازه في تشغيل المحطات الكهربائية بطاقتها الكاملة، والتي من شأنها ان تجهز المحافظة بأكثر من 3 آلاف ميغاواط تغذي البصرة 24 ساعة تشغيل.

مقالات ذات صلة

التعليقات مغلقة