مؤتمر إنقاذ اليمن يدعو لمصالحة وطنية وعقاب قادة التمرد

ضربات جوية بقيادة السعودية تستهدف صنعاء

متابعة الصباح الجديد:

دعا مؤتمر إنقاذ اليمن وبناء الدولة الاتحادية، يوم أمس الثلاثاء، إلى إطلاق مصالحة وطنية شاملة في البلاد، ودعم الشرعية وضرورة استئناف العملية السياسية، ومحاسبة قادة التمرد على الشرعية.

وناقش المؤتمر، الذي عقد في العاصمة السعودية الرياض على مدى 3 أيام برعاية الرئيس اليمني عبدربه منصور هادي، سبل استعادة مؤسسات الدولة التي سيطر عليها الحوثيون، إضافة إلى إعادة بناء الجيش اليمني.

وشدد المؤتمر في بيانه الختامي “إعلان الرياض” على ضرورة إعادة بناء المؤسسة العسكرية اليمنية على أسس وطنية، واستئناف العملية السياسية في اليمن وفقا لمخرجات الحوار الوطني والمبادرة الخليجية.

وطالب البيان بضرورة استكمال بناء المؤسسات العسكرية والأمنية، مشددا في الوقت نفسه على ضرورة استخدام الوسائل العسكرية والسياسية كافة لإنهاء التمرد في البلاد, كما دعا “إعلان الرياض” إلى محاسبة القيادات اليمنية الضالعة في الانقلاب ومحاربة الإرهاب والعنف والتعصب في اليمن، لافتا إلى ضرورة المحافظة على أمن واستقرار البلاد, وذكر البيان: “يجب تعويض المتضررين من أعمال العنف وإطلاق مصالحة وطنية شاملة في اليمن”.

ودعا “إعلان الرياض” الجامعة العربية والأمم المتحدة إلى تشكيل قوة عسكرية مشتركة، مشددا على تأييد الشرعية الدستورية ورفض الانقلاب في اليمن.

وطالب بتنفيذ قرارات مجلس الأمن وانسحاب الحوثيين من المناطق التي يسيطرون عليها وتسليم أسلحتهم، كما دعا أيضا الحكومة اليمنية إلى إعادة تشكيل اللجنة العليا للإغاثة.

من جانبه، أكد الرئيس اليمني، عبد ربه منصور هادي، اعتماد إعلان الرياض وثيقة دولية لحل الأزمة, وقال “أولويتنا تنفيذ قرار مجلس الأمن الدولي 2216 لأنه بداية لإنهاء تمرد الحوثيين وقوات صالح”.

ميدانياً شن طيران التحالف الذي تقوده السعودية يوم أمس الثلاثاء اول غاراته منذ نهاية الهدنة على صنعاء، فيما تتضاءل فرص الحل السلمي في اليمن المنهك بعد شهرين من النزاع الدامي, واستؤنفت الغارات على صنعاء فجرا بعد اكثر من 24 ساعة على انتهاء الهدنة، وقد استهدفت الغارات خصوصا تجمعات للحوثيين ومخازن اسلحة تابعة لقوات علي عبدالله صالح.

وذكر شهود عيان ان غارات استهدفت مواقع الحرس الجمهوري في منطقة فج عطان جنوب صنعاء وفي جبل النهدين المطل على المدينة من الجهة الجنوبية الشرقية, كما استهدفت غارات دار الرئاسة الذي يقع تحت جبل النهدين.

وسمعت اصوات انفجارات عنيفة في اعقاب الغارات نجمت على الارجح من انفجار الذخائر, وفي محافظة صعدة الشمالية، معقل الحوثيين، شن طيران التحالف اكثر من 15 غارة استهدفت تجمعات للمتمردين ومخازن اسلحة في المناطق القريبة من الحدود مع السعودية, وشنت مقاتلات التحالف ايضا غارات على مواقع في الحديدة وفي تعز وعدن, وكانت الهدنة الانسانية انتهت ليل الاحد بعد خمسة ايام.

وبدأت الهدنة مساء الثلاثاء الماضي بمبادرة من السعودية التي تقود تحالفا عربيا شن منذ 26 اذار حملة جوية ضد المتمردين الزيديين الشيعة الذين يواجهون على الارض ايضا انصار الرئيس اليمني عبد ربه منصور هادي الذي لجأ الى السعودية.

وجرت خلال الهدنة ايضا معارك على الارض بين المتمردين والقوات الموالية لهادي ومناوشات على الحدود السعودية.

الا ان التحالف قرر عدم تمديد الهدنة محملا الحوثيين مسؤولية خرقها, وقال المتحدث باسم التحالف العميد أحمد عسيري “لم يحترموا الهدنة الانسانية. لذلك نقوم بما يجب القيام به”.

وقالت مصادر من الحوثيين أيضا إنهم أطلقوا قذائف مورتر على عدة مناطق في منطقة نجران بجنوب السعودية في وقت متأخر يوم الاثنين واشتبكوا أيضا مع قوات سعودية بالقرب من المنطقة الحدودية, ولم يتسن لرويترز التأكد من المعلومات على الفور, ويقصف الحوثيون بعض المناطق المأهولة بالسكان عبر الحدود بين اليمن والسعودية.

مقالات ذات صلة

التعليقات مغلقة