طيران الجيش يلقي منشورات تفيد بتحرير الشرقاط في أيام

استعادة قرية البعيجي وتأهب لتطهير مصفى بيجي
صلاح الدين ـ عمار علي:
أكد مصدر أمني في قيادة عمليات سامراء أن القوات الأمنية تستعد لتنفيذ هجوم كبير على مسلحي “داعش” لتحرير مصفاة النفط بشكل كامل في قضاء بيجي، وفيما أعلن تحرير قرية البعيجي التابعة لبيجي بشكل نهائي، أفاد أن طيران الجيش ألقى منشورات فوق قضاء الشرقاط تتعهد فيها للسكان بتحرير القضاء خلال الأيام القليلة المقبلة.
وقال المصدر الذي طلب عدم الكشف عن إسمه لـ “الصباح الجديد” إن “الأجهزة الأمنية أعدت خطة محكمة لتنفيذ هجوم واسع النطاق على مسلحي “داعش” المتواجدين في أطراف مصفى بيجي النفطي”، مبيناً أن “عملية تحرير المصفى لم يتبقَ منها إلا بعض الجيوب التي يتمركز فيها المسلحون”.
وأضاف المصدر أن “طيران الجيش العراقي ألقى منشورات فوق قضاء الشرقاط يذكر فيها أن التحرير قادم ويطالب سكان القضاء بمد يد العون للحشد الشعبي وللأجهزة الأمنية مع حفظ ممتلكات المواطنين”.
من جانب آخر، أفاد المصدر ذاته أن “القوات الأمنية تمكنت من تحرير قرية البعيجي في قضاء بيجي بعد ان سحقت وطردت مسلحي داعش منها بشكل كامل”.
وكان ضابط ميداني برتبة (عقيد) في قيادة قوات الجيش قد قال قبل يومين في تصريح لـ “الصباح الجديد” إن “قوات مشتركة من الجيش والحشد الشعبي ومقاتلي العشائر تمكنوا من تحرير عدد من الأحياء السكنية داخل قضاء بيجي منها حي الكهرباء وحي النفط ومنطقة مدينة الألعاب وحي السكك وغيرها”.
كما أشار إلى أن “القوات الأمنية حررت أيضاً قرية حاوي البوطعمة المحاذية لبيجي ورفعت العلم العراقي فوق المنازل، كما تمكنت من تحرير قرية المحزم المحاذية لنهر دجلة ‏بالكامل”، مؤكداً أن “القطعات العسكرية تواصل تقدمها للوصول الى قرية حاوي الحجاج الواقعة جنوبي بيجي”، مستدركاً بالقول “تبقت ناحية الصينية وقرية ‏العصرية التابعة لها ولم يتم تحريرهما لحد الآن”.
ويرى مراقبون وخبراء عسكريون أن مفتاح إستعادة المصفاة بالكامل يكمن من خلال السيطرة على قضاء بيجي وناحية الصينية، وبالتالي قطع كل طرق الإمداد القادمة سواء من محافظة الأنبار أو من مناطق جنوب غربي كركوك.
ويشهد قضاء بيجي معارك مستمرة بين القوات العراقية ومسلحي تنظيم “داعش”، منذ شهر حزيران من العام الماضي، حيث تزج الحكومة العراقية بالقوات والتعزيزات العسكرية للمنطقة، فضلاً عن مشاركة الطيران الحربي للتحالف الدولي بقيادة أميركا، للحيلولة دون وقوع أكبر مصفاة للنفط في الشرق الاوسط شمالي مدينة تكريت بيد “داعش”.
ويعتبر قضاء بيجي الواقع إلى الشمال من محافظة صلاح الدين والذي يبعد بنحو (210 كم شمال بغداد) منطقة إستراتيجية وحيوية مهمة، بسبب قربه جغرافياً من مصفاة بيجي، كبرى مصافي النفط في العراق، كما يعد القضاء الذي يتوسط الطريق العام الرابط بين العاصمة بغداد ومدينة الموصل، نقطة إلتقاء مهمة وإنطلاق بين ثلاث محافظات عراقية وهي (صلاح الدين وكركوك ونينوى).

مقالات ذات صلة

التعليقات مغلقة