الأخبار العاجلة

البنك المركزي: ارتفاع الاحتياطي النقدي خلال أيار

11 مليار دولار مبيعاته خلال الأشهر الخمسة الماضية

بغداد ـ الصباح الجديد:

كشف البنك المركزي العراقي، أمس السبت، عن ارتفاع حجم الاحتياطي النقدي خلال شهر أيار الحالي، عما كان عليه خلال شهر نيسان الماضي، وفيما أشار إلى أن ذلك يتعلق بحجم المبيعات النفطية للشهر الحالي، توقع تواصل الزيادة خلال الأشهر المقبلة.
وقال محافظ البنك المركزي العراقي علي العلاق على هامش حضوره مؤتمر (تبني المعايير المحاسبية الدولية للمصارف العراقية)، إن «طبيعة قياس حجم احتياطي العراقي النقدي يعتمد على التعاملات اليومية لعائدات النفط التي تباع في الأسواق العالمية، فضلا عن حجم التعاملات النقدية في الداخل».
وأكد العلاق، أن «حجم الاحتياطي النقدي لشهر أيار الحالي، سجل ارتفاعا عما كان عليه خلال شهر نيسان الماضي»، مبينا أن «ذلك يتعلق بحجم المبيعات النفطية للشهر الحالي».
وتوقع العلاق، «استمرار ارتفاع حجم الاحتياطي النقدي خلال الشهور المقبلة».
يشار إلى أن البنك المركزي أكد، خلال شهر كانون الثاني 2015، أن احتياطياته ستتجاوز الـ 80 مليار دولار خلال النصف الأول من العام ذاته لكنها لن تبلغ الـ100 مليار دولار بسبب ضعف إيرادات النفط العراقي المباع والذي يتم من خلاله الحصول على الدولار لتقوية الاحتياطي.
ودعا العلاق المصارف العراقية إلى ضرورة تطبيق معايير المحاسبة الدولية في حين انتقد عدد من المتخصصين تأخر تطبيقها.
وقال محافظ البنك، في كلمته بالندوة، إن «انفتاح العراق على السوق العالمية وتطور عمله المصرفي خاصة بعد العام 2003 بعد صدور قانون البنك المركزي العراقي رقم 56 لسنة 2004 وقانون المصارف رقم 94 لسنة 2004 وقانون مكافحة غسل الأموال رقم 93 لسنة 2004 التي أكدت هذه القوانين في مضامينها على تطبيق معايير المحاسبة الدولية»، من أجل التناغم والتفاهم والعمل بشكل سلس وشفاف مع المنظمات والمؤسسات التي ترعى العمل المصرفي والاقتصادي في العالم كصندوق والبنك الدوليين».
وأكد العلاق أن «هنالك جهد متواصلة من قبل البنك المركزي لتطبيق هذه المعايير من خلال الاتجاه نحو طلب البيانات المالية من المصارف، لذا فان القطاع المصرفي في العراق وبحكم حداثته والتحديات التي يواجهها فهو اليوم بحاجة إلى درجة عالية من الإفصاح المالي والشفافية فيه والتي تنعكس على كل الجوانب المالية في أعماله». وشدد العلاق على أن «هنالك عدد من المصارف بعيده عن تطبيق معايير المحاسبة العالمية ما سوف يتسبب لها بمخاطر وضرر في عملها وينعكس على القطاع المصرفي ككل لذا لابد من التعاون وتضافر الجهود للوصول إلى عتبه جيده من هذه المعايير».
وأمس أيضاً، اعلن البنك المركزي ان مبيعاته للمصارف بلغت اكثر من 11 مليار دولار لغاية العاشر من ايار الحالي.
وقال البنك في بيان صحافي، ان «مبيعاته من الدولار للمصارف بلغت منذ بداية العام الحالي ولغاية العاشر من ايار الحالي 11 مليار و30 مليون دولار و489 الف و887 دولار».
واضاف ان «هذه الكمية انخفضت عما كان عليه في نفس التاريخ من العام الماضي 2014 التي بلغت المبيعات فيها 17 مليار 230 مليون و999 الف دولار».
وأشار البنك الى ان «سعر بيع المبالغ المحولة لحسابات المصارف في الخارج هي 1187 دينار لكل دولار بضمنها عمولة البنك المركزي وقدرها 21 دينار لكل دولار، في حين بلغ سعر البيع النقدي 1190 دينار لكل دولار بضمتها عمولة البنك المركزي وقدرها 24 دينار لكل دولار».

مقالات ذات صلة

التعليقات مغلقة