الأخبار العاجلة

القوات الأمنية تحقق تقدّماً ميدانياً وتحرّر عدداً من الأحياء في قضاء بيجي

مصدر: في الأيام القليلة المقبلة تطهير المصفى النفطي

صلاح الدين ـ عمار علي:

تواصل القوات الأمنية العراقية تقدمها في عملية تحرير مناطق شمال محافظة صلاح الدين، حيث تمكنت من الدخول إلى عمق الأحياء السكنية وحررت العديد من المناطق داخل قضاء بيجي (40 كم شمال تكريت)، في وقتٍ أعلن فيه مصدر عسكري عن استعادة قوات الجيش للعديد من المنشآت الحيوية داخل مصفاة النفط في بيجي، مؤكداً أن الأيام القليلة المقبلة ستشهد تطهير مصفى وقضاء بيجي بالكامل من مسلحي تنظيم «داعش».
وقال ضابط ميداني برتبة (عقيد) في قيادة قوات الجيش فضّل عدم الإشارة إلى إسمه بتصريح لـ «الصباح الجديد» إن «قوات مشتركة من الجيش والحشد الشعبي ومقاتلي العشائر تمكنوا من تحرير عدد من الأحياء السكنية داخل قضاء بيجي منها حي الكهرباء وحي النفط ومنطقة مدينة الألعاب وحي السكك وغيرها». وأضاف أن «القوات الأمنية حررت أيضاً قرية حاوي البوطعمة المحاذية لبيجي ورفعت العلم العراقي فوق المنازل، كما تمكنت من تحرير قرية المحزم المحاذية لنهر دجلة ‏بالكامل»، مؤكداً أن «القطعات العسكرية تواصل تقدمها للوصول الى قرية حاوي الحجاج الواقعة جنوبي بيجي»، مستدركاً بالقول «تبقت ناحية الصينية وقرية ‏العصرية التابعة لها لم يتم تحريرهما لحد الآن».
وعن الوضع الأمني في مصفاة النفط بقضاء بيجي، أوضح الضابط العقيد أن «التعزيزات العسكرية التي وصلت إلى مصفى بيجي أسهمت بشكل كبير بإستعادة القوات الأمنية على عدد من المنشآت الحيوية المهمة داخل المصفى»، مبيناً أن «هناك بعض المسلحين ما زالو مختبئين في أجزاء متفرقة من المصفى»، كاشفاً أن «الأيام القليلة المقبلة ستشهد تطهير المصفى بالكامل من سيطرة مسلحي داعش».
وتشير تقارير دولية أن مصفى بيجي النفطي أصبح خارج الخدمة تقريباً، بسبب تضرر بناه التحتية بالمعارك الضارية التي وقعت فيه وإستهداف طائرات التحالف لمسلحي «داعش» المتمركزين بداخله. ويرى مراقبون وخبراء عسكريون أن مفتاح إستعادة المصفاة بالكامل يكمن من خلال السيطرة على قضاء بيجي وناحية الصينية، وبالتالي قطع كل طرق الإمداد القادمة سواء من محافظة الأنبار أو من مناطق جنوب غربي كركوك.
ويشهد قضاء بيجي معارك مستمرة بين القوات العراقية ومسلحي تنظيم «داعش»، منذ شهر حزيران من العام الماضي، حيث تزج الحكومة العراقية بالقوات والتعزيزات العسكرية للمنطقة، فضلاً عن مشاركة الطيران الحربي للتحالف الدولي بقيادة أميركا، للحيلولة دون وقوع أكبر مصفاة للنفط في الشرق الاوسط شمالي مدينة تكريت بيد «داعش».
ويعتبر قضاء بيجي الواقع إلى الشمال من محافظة صلاح الدين والذي يبعد بنحو (210 كم شمال بغداد) منطقة إستراتيجية وحيوية مهمة، بسبب قربه جغرافياً من مصفاة بيجي، كبرى مصافي النفط في العراق، كما يعد القضاء الذي يتوسط الطريق العام الرابط بين العاصمة بغداد ومدينة الموصل، نقطة إلتقاء مهمة وإنطلاق بين ثلاث محافظات عراقية وهي (صلاح الدين وكركوك ونينوى).

مقالات ذات صلة

التعليقات مغلقة