الأخبار العاجلة

نمو إمدادات الخام العالمية 3.2 مليون برميل يومياً

النفط يرتفع متجاهلاً وفرة المعروض

الصباح الجديد ـ وكالات:

قالت وكالة الطاقة الدولية إن تخمة المعروض النفطي العالمي تتفاقم مع استمرار إنتاج السعودية قرب مستويات قياسية مرتفعة سعياً للفوز بمعركة الحصة السوقية مع النفط الصخري الأميركي الذي يبدي مقاومة عنيفة.
وأكدت الوكالة إن «إمدادات الخام العالمية نمت 3.2 مليون برميل يومياً في نيسان مقارنة بالشهر نفسه من العام الماضي برغم تباطؤ إنتاج النفط في الولايات المتحدة إلى حد ما».
ورفعت الوكالة توقعاتها لنمو المعروض من خارج أوبك بواقع 200 ألف برميل يومياً مقارنة مع تقرير الشهر الماضي وقالت إن المنتجين من خارج أوبك سيسهمون بإمدادات إضافية 830 ألف برميل يومياً في 2015. وأبقت الوكالة توقعات لنمو الطلب في 2015 من دون تغيير عن الشهر الماضي عند 1.1 مليون برميل برميل يومياً ليبلغ 93.6 مليون برميل يومياً وذلك بارتفاع 0.7 مليون برميل يومياً عن 2014.
وقالت في تقريرها الشهري إنه «بالرغم من أن الطلب على النفط أعلى من التوقعات فإنه لا يمكن وصف نمو الاستهلاك العالمي بأنه كبير». ولذا تظهر بوادر على انتقال تخمة المعروض إلى أسواق المنتجات المكرّرة وهو ما قد يحول دون استمرار موجة التعافي الحالية للأسعار.
وأضافت الوكالة التي تقدّم المشورة للدول الصناعية بخصوص سياسات الطاقة «برغم وجود مؤشرات صعود أولية في الولايات المتحدة ومع استبعاد حدوث أي تعطيل غير متوقع في أماكن أخرى مازالت العوامل الأساسية في السوق تبدو ضعيفة نسبيا في الأمد القصير».
ويتجاوز إنتاج النفط العالمي الطلب عليه بنحو مليوني برميل يومياً أو ما يزيد على اثنين بالمئة بفعل الزيادة الكبيرة في إنتاج النفط الصخري في الولايات المتحدة وقرار أوبك العام الماضي عدم خفض الإنتاج سعياً لإرغام المنتجين الذين يتحمّلون تكلفة مرتفعة في الولايات على تبني هذه الخطوة. وجرّاء ذلك انخفضت أسعار النفط بما يزيد على النصف منذ يونيو 2014 لتنزل إلى 46 دولاراً للبرميل في كانون الثاني لكنها تعافت لاحقاً لتصل إلى 65 دولاراً بفضل المخاوف من تباطؤ حاد لوتيرة نمو الإنتاج في الولايات المتحدة.
وبرغم كل المصاعب يواصل العراق وليبيا زيادة الإنتاج، في حين سجّلت الإمدادات القادمة من إيران أعلى مستوياتها منذ يوليو 2012». وفي أيار تجاوز إنتاج أوبك السقف الذي تحدّده المنظمة عند 30 مليون برميل يومياً للشهر الثاني عشر على التوالي وارتفع 1.4 مليون عنه قبل عام في حين استمر إنتاج السعودية أكبر مصدّر للخام في العالم فوق عشرة ملايين برميل يومياً.
وبينت الوكالة إنها تخفض توقعاتها للطلب على خامات أوبك بواقع 0.3 مليون برميل يومياً إلى 30 مليون برميل يومياً في النصف الثاني من العام الحالي نظراً لتعديل توقعاتها للإمدادات من خارج المنظمة بالزيادة.
الى ذلك، استقرت أسعار النفط من دون تغير يذكر، أمس الجمعة، لكنها تتجه لإنهاء الأسبوع على ارتفاع طفيف، بدعم من تراجع الدولار وتوقعات بانخفاض نمو إنتاج الخام الأميركي.
ويتجه الخام الأميركي إلى الارتفاع للأسبوع التاسع على التوالي ليسجل أطول موجة صعود له منذ عام 1983. وتراجعت مخزونات الخام الأميركي من مستويات قياسية، بينما خفضت الحكومة توقعاتها لنمو إنتاج الخام في 2015 و2016.
وتراجع سعر خام غرب تكساس الوسيط الأميركي في العقود الآجلة، ستة سنتات إلى 59.82 دولار للبرميل.
وارتفع مزيج برنت ثلاثة سنتات إلى 66.73 دولار للبرميل.
وتتجه عقود برنت لشهر أقرب استحقاق إلى تحقيق مكسب أسبوعي بعدما هبطت 1.6 بالمائة الأسبوع الماضي لتوقف موجة صعود استمرت شهرا. غير أن بعض المحللين قالوا إن الأسعار تحسنت برغم ضعف العوامل الأساسية بسوق النفط. ولا يزال المعروض يتجاوز نمو الطلب الذي حد منه ضعف الاقتصاد العالمي.

مقالات ذات صلة

التعليقات مغلقة