إياد علاوي يطالب بإطلاق سراح مسؤولين في نظام صدام

بغداد ـ الصباح الجديد:
قال إياد علاوي نائب الرئيس العراقي، أمس الأحد، إنه طلب مؤخرا من رئيس الحكومة حيدر العبادي إطلاق سراح مسؤولين سابقين في نظام صدام حسين في مسعى لكسب السنة ضد داعش.
واوضح علاوي، الذي يتزعم كتلة ائتلاف الوطنية البرلمانية، أنه “طلب من العبادي في اجتماع الرئاسات الثلاث الذي عقد قبل أسابيع بإطلاق سراح عدد من المعتقلين من مسؤولي النظام السابق لما يمثلونه من ثقل اجتماعي وعسكري داخل مجتمعاتهم التي تتعرض لبطش داعش”.
وأضاف في تصريحات لوكالة الاناضول اطلعت عليها ” الصباح الجديد ” أنه طالب بإطلاق سراح المسؤولين ومنهم سلطان هاشم الذي شغل منصب وزير الدفاع العراقي في نظام صدام حسين الذي أطاح الاحتلال الأمريكي للعراق بحكمه عام 2003، للمساهمة في الاستراتيجية التي ذكرها، دون أن يبيّن رد فعل العبادي على طلبه.
وأشار إلى أنه يمكن من خلال أولئك المعتقلين دعم التحشيد النفسي والعسكري للمواطنين ضد داعش خاصة في المناطق السنية التي ينتمون لها مثل مدينة الموصل (شمال) ومحافظتي الأنبار(غرب) وصلاح الدين(شمال) التي يسيطر التنظيم على مناطق واسعة فيها.
ولفت إلى أن خطوة من هذا القبيل تعتبر “بادرة حسن نية من الحكومة في طريق ملف المصالحة المتعثر وتحشيد القوى باتجاه قتال التنظيم المتطرف”.
وسلطان هاشم من مواليد الموصل عام 1944 ويعد من القادة العسكريين البارزين في النظام العراقي السابق.
، وساهم في جميع الحروب التي خاضها العراق منذ ثمانينات القرن الماضي، وشغل منصب وزير الدفاع من عام 1995 وحتى عام 2003 تاريخ الغزو الأميركي للعراق.
وكان أحد المطلوبين على قائمة الولايات المتحدة لشخصيات النظام السابق، وتم اعتقاله في عام 2003 من قبل القوات الامريكية وتم تقديمه الى المحاكمة وحكم عليه بالإعدام بتهم عدة من أبرزها قيادة المؤسسة العسكرية في حرب الخليج الثانية عام 1991، إلا أنه لم يتم تنفيذ الحكم حتى اليوم.

مقالات ذات صلة

التعليقات مغلقة