نيجيرفان: المجتمع الدولي لم يتفهم مخاطر الإرهاب في الإقليم

المساعدات لم تكن بالمستوى المطلوب

السليمانية- الصباح الجديد:

شدد رئيس حكومة الإقليم على ان المجتمع الدولي غير متفهم بما يكفي حتى الان لمخاطر الارهاب في الاقليم، لافتا الى ان المساعدات  الدولية لم تكن بمستوى المخاطر التي تعرض لها الاقليم.

وبدأت مساء السبت في السليمانية، مراسيم إفتتاح المهرجان الأول لأفلام الإتحاد الأوروبي، بحضور نيجيرفان بارزاني رئيس وزراء الإقليم ومبعوث الإتحاد الأوربي لدى العراق وعدد من الوزراء والمسؤولين الحكوميين والحزبيين والسينمائيين والمخرجين من داخل وخارج الإقليم.

واعرب نيجيرفان في كلمة له عن سعادته لحضور هذه المراسيم، كما  أشاد بجهود مؤسسة هيوا ووزارة الثقافة والشباب في حكومة الإقليم ومحافظة السليمانية، الذين بالتعاون مع مبعوث الإتحاد الأوربي لدى العراق أخذوا على عاتقهم مهمة تنظيم هذا المهرجان، كما ثمن تعاون ومبادرة الإتحاد الاوروبي لإقامة المهرجان في الإقليم.

و أشار  في حديثه ايضاً الى أن حكومة وشعب كردستان، ينظران بعين الإهتمام والتقدير إلى موقف الإتحاد الأوربي في دعم ومساندة إقليم كردستان ومساعدة البيشمركة في الحرب ضد الإرهاب، لكنه قال في الوقت نفسه “شعب كردستان ليس متأكداً لحد الآن بان المجتمع الدولي يتفهمون ذلك أو على علم  بأن الإقليم يقف اليوم في الخطوط الامامية للحرب ضد الإرهاب، لصد أكبر قوة إرهابية وظلامية، والذي لا تشكل خطراً على الإقليم والمنطقة وحسب، وإنما يشكل تهديداً جدياً على المجتمع الدولي بكامله والإنسانية جمعاء”.

و تحدث رئيس الوزراء عن الأوضاع الإقتصادية والمالية الصعبة التي يمر بها الإقليم، وبالرغم من ذلك أصبح ملاذاً آمناً لأكثر من مليون وخمسمائة ألف لاجيء ونازح من جميع المكونات العرقية والدينية، لافتا الى “ان حكومة وشعب الإقليم ينتظران مساعدات أكثر من المجتمع الدولي، لكي يتمكن الإقليم من مواجهة الإرهاب بالشكل المطلوب، لأنه كما أشار إليه رئيس الوزراء، فان المساعدات لحد الآن هي ليست بمستوى تلك المخاطر.

وأوضح نيجيرفان، “أن الثقافة والفن أصدق لغة للهوية ووجود حضارة الشعوب، ولها علاقة أيضاً بهذه اللغة الحضارية وتنظيمها، وتفتح دائماً أبواباً واسعة نحو آفاق الصداقة والتقدم والقيم الإنسانية الجميلة”، مشيرا الى انه ” بالرغم من إختلاف الهوية القومية والدينية، فالكل تجمعهم رسالة واحدة هي محبة الحياة. علية فان هذا التنسيق والتعاون الفني والثقافي مع العالم المتقدم، ليس أقل أهمية من العلاقات الإقتصادية والدبلوماسية والعسكرية للإقليم مع الدول”.

وأضاف قائلاً “أن تنمية وتطوير المجتمع من دون التطور الثقافي والفني في أحسن الأحوال يعد تقدم غير متكامل وضيق الأنفاس. لذلك فان حكومة كردستان تنظر ببالغ الأهمية إلى مسألة التطور الفني والمجالات الثقافية الأخرى”.

وجدد التأكيد على أن حكومة إقليم كردستان قامت خلال الأعوام الماضية وبشكل مستمر في دعم فن السينما وصناعها في الإقليم، حيث شاركت العديد من النتاجات السينمائية الكردستانية في المهرجانات العالمية، وحصلت على جوائز ثمينة.

وفي جانب آخر من كلمته، أشار نيجيرفان الى أن تنظيم هذا النشاط الفني في السليمانية ودعم ومشاركة أصدقاء الكرد  من الدول الأوربية في هذا المهرجان، يعد رسالة أخرى واضحة للإرهابيين وجميع الذين يحملون أفكاراً ظلامية الذين يسعون إلى إيقاف عجلة التقدم في كردستان، وعلى الرغم من القتل والتخويف وتفجيرات التي ينشرها الإرهابيين، فان إرادة الحياة وحماية جمال الحياة أقوى منها بآلاف المرات، وأن كردستان مستمرة بكل حماس في تطوير كافة مراحل الحياة.

وفي ختام كلمته، هنأ نيجيرفان القائمين على تنظيم هذا المهرجان، وعن طريق  السيد سفير لاتيفيا بصفته مبعوث الإتحاد الأوربي، أعرب عن شكره لدول الإتحاد الأوربي لهذه المبادرة.

مقالات ذات صلة

التعليقات مغلقة