المرجعية تدعو لتحري الدقة باختيار القيادات الأمنية

بغداد ـ الصباح الجديد:
دعت المرجعية الدينية العليا، أمس الجمعة، المسؤولين الى تحري الدقة في اختيار القيادات الأمنية، وفيما حذرت من تكرار ما حدث في محافظة نينوى، دعت الى الاعتماد على النفس في توفير ما تحتاجه المعركة.
وقال ممثل المرجعية في كربلاء السيد أحمد الصافي خلال خطبة صلاة الجمعة التي اقيمت في الصحن الحسيني بمدينة كربلاء وتابعتها ” الصباح الجديد “، إن “على المسؤولين تحري الدقة في اختيار العناصر القيادية لاشغال المواقع المهمة التي تتمتع بالحس الوطني والكفاءة العالية وان يؤمن بأن المعركة الحالية هي معركة للدفاع عن هذا البلد من شرور الإرهابيين”، مشيراً إلى أن “المسؤول وفي اي موقع لابد ان يؤمن ايمانا حقيقيا باحقية معركته حتى يقاتل بشجاعة وبسالة”.
وأضاف الصافي، أنه “يجب تشكيل هيئة من اهل الخبرة والدراية لاختيار القيادات العسكرية في مواقعها المهمة لمنع تسلل من لا يكون بمستوى المسؤولية”.
لافتاً إلى أن “ما حصل في محافظة نينوى من احداث يجب أن تكون ماثلة امام المسؤولين”.
وشدد الصافي على ضرورة “الاعتماد على النفس في توفير ما تحتاجه المعركة، اليوم، من الوسائل الضرورية للدفاع”، مؤكداً في ذات الوقت على اهمية “التعامل بجدية مع المعلومة الاستخبارية وعدم اهمالها”.
وفي سياق متصل دعا الصافي الى ضرورة “الاهتمام باطفال الشهداء وتوفير فرص العيش الكريمة لهم، والحذر من ترك دراستهم بسبب العوز المادي”، لافتاً إلى أن “الاهتمام بهؤلاء الاطفال يجب أن يكون ضمن اولوياتنا لانهم ذخيرتنا للمستقبل”.
الى ذلك حث ممثل المرجعية على “الاستعانة بالكوادر الزراعية لانتشال العراق من الفقر الزراعي وتوفير الأمن الغذائي وتوفير أمن غذائي للبلاد”، مشيراً إلى أن “العراق يتمتع بكل العوامل المتاحة لأن يكون من الدول الزراعية المتقدمة”.

مقالات ذات صلة

التعليقات مغلقة