الأخبار العاجلة

مقتل نحو 30 مسلحاً بقصف جوي إستهدف مواقع لـ «داعش» وسط الحويجة

البيشمركة تحكم قبضتها على قرية تل رابعة جنوبي كركوك

كركوك ـ عمار علي:

تواصل قوات البيشمركة إنتصاراتها في المعارك التي تخوضها ضد تنظيم «داعش» بمناطق محددة من محافظة كركوك، حيث سيطرت مؤخراً على أغلب القرى الواقعة في المحور الجنوبي للمدينة من جهة قضاء داقوق، وضيّقت الخناق إلى حدٍ كبير على مسلحي التنظيم في تلك المناطق، في الوقت الذي أحكمت فيه قبضتها على قرية تل رابعة جنوبي المحافظة.
وقال المصدر الذي فضل عدم الإشارة إلى إسمه في تصريح لـ «الصباح الجديد» إن «قوات البيشمركة بمساندة عدد من مقاتلي الحشد الشعبي التركماني حررت لحد الآن نحو 16 قرية تابعة لقضاء داقوق»، مبيناً أن «هذه القوات ضيّقت الخناق بشكل كبير على مسلحي تنظيم داعش في المناطق الواقعة بين قضائي داقوق وطوزخورماتو».
وأضاف أن «البيشمركة سيطرت مؤخراً على قرية تل رابعة»، فيما أشار إلى أن «تنظيم داعش لا يملك حالياً سوى منفذاً واحداً للهروب من قرية بشير بإتجاه ناحية الرشاد جنوب غربي كركوك».
وتقع قرية بشير على بعد (25 كم عن مركز مدينة كركوك)، وهي تتبع ناحية تازة ذات الغالبية التركمانية التابعة بدورها لقضاء داقوق جنوبي كركوك، وتضم القرية نحو 1150 منزلاً، وفيها أكثر من 2500 عائلة.
وعن المشهد الأمني الحالي في محافظة كركوك، أكد محافظ كركوك نجم الدين كريم في بيان تلقته «الصباح الجديد» إن «الوضع الأمني في المدينة آمن ومستقر إلى حد كبير، خصوصاً بعد أن حررت البيشمركة العديد من القرى التابعة لقضاء داقوق»، مضيفاً أن «معنويات المقاتلين عالية جداً».
وسيطر تنظيم «داعش» في شهر حزيران من العام المنصرم 2014 على قضاء الحويجة والنواحي التابعة له (الرشاد والرياض والعباسي والزاب) جنوب غربي كركوك، كما كان يسيطر قبل شهرين تقريباً على أغلب القرى التابعة لقضاء داقوق (45 كم جنوب كركوك) قبل أن يتم تحريرها من قبل قوات البيشمركة الكردية.
وفي غضون ذلك، أفاد مصدر أمني آخر رفض الإفصاح عن إسمه لـ «الصباح الجديد» أن «طائرات التحالف الدولي قصفت مؤخراً مقراً تابعاً لتنظيم داعش وكذلك بناية المحكمة وسط قضاء الحويجة»، مؤكداً أن «القصف أسفر عن مقتل نحو 30 مسلحاً من التنظيم بينهم قادة ميدانيون».
ويسيطر “داعش” على مناطق جنوب غربي محافظة كركوك، وتضم مركز قضاء الحويجة (55 كم غرب مدينة كركوك)، وعلى خمس نواحي (العباسي، الزاب الأسفل، الرياض، الملتقى، الرشاد) منذ العاشر من شهر حزيران الماضي.
وفي غضون ذلك، أفاد مسؤول محلي في قضاء الحويجة (55 كم جنوب غربي كركوك) رفض الإفصاح عن إسمه لـ “الصباح الجديد” إن “طائرات التحالف الدولي قصفت مؤخراً وحدات تكتيكية ومستودعات لتخزين الأسلحة تابعة لتنظيم داعش وسط الحويجة”، مؤكداً أن “القصف أسفر عن مقتل عشرات المسلحين من التنظيم بينهم ثلاثة من قادته البارزين”، مستدركاً بالقول “القصف إستند إلى معلومات دقيقة عن أماكن وتجمعات المسلحين في تلك المواقع”.
يشار إلى أن القوات الأمنية العراقية باشرت قبل أيام بعملياتها العسكرية بإتجاه المناطق الواقعة إلى الجنوب الغربي من محافظة كركوك بضمنها قضاء الحويجة أحد أبرز معاقل تنظيم “داعش”، حيث تحركت القطعات العسكرية المؤلفة من قوات الجيش ومقاتلي الحشد الشعبي من منطقة الفتحة الواقعة شرقي مدينة تكريت بإتجاه الحويجة، وتمكنت من الدخول في عمق الطريق المؤدي من بيجي إلى كركوك، متمركزةً في قرية صغيرة تدعى (ذربان) بعد تحريرها بالكامل وقتل نحو 30 مسلحاً بمعارك شرسة خاضتها هناك.

مقالات ذات صلة

التعليقات مغلقة