الأخبار العاجلة

بارزاني من اميركا: لا يمكن الحفاظ على وحدة العراق بالقوة

مؤكداً ان لا شيء يمنع الكرد من تقرير مصيرهم

اربيل – الصباح الجديد:
قال رئيس اقليم كردستان العراق مسعود بارزاني، انه لا يمكن الحفاظ على وحدة العراق بالقوة ولا شيء يمنع الكرد من تقرير مصيرهم، مؤكدا على انه لايستطيع الآن تحديد وقت تقرير المصير «لكني اطمئن الجميع ان كردستان المستقلة قادمة» ، وانه في الوقت نفسه على ان وحدة العراق مرهونة بالالتزام بالمباديء الديمقراطية. واضاف الرئيس بارزاني في محاضرة له بمركز اتلانتيك للبحوث في الولايات المتحدة الاميركية خلال زيارته الاخيرة، «ان زيارته لواشنطن هي بهدف ايصال شكر واحترام الشعب الكردي لشعب الولايات المتحدة وحكومتها مقابل الدعم التي قدمته للبيشمركة ولشعب كردستان في الحرب ضد ارهابيي داعش والذي يعتبر امتدادا لتنظيم القاعدة الارهابي وهو تيار تكفيري شوفيني يقف ضد الحرية وجميع مباديء الديمقراطية في العالم، واينما تكون داعش تنعدم الانسانية والديمقراطية».
واكد «كانت داعش تخطط لاحتلال الموصل ثم التوجه لاقليم كردستان لكن البيشمركة اعترضوا طريقهم وافشلوا خططهم ومؤامراتهم ونحن نفتخر دوما بقوات البيشمركة التي استطاعت كسر هيبة واسطورة داعش»، لافتا الى «ان كردستان اصبحت اليوم ملاذا لمن تقطعت به السبل بسبب هؤلاء الارهابيين».
وحول اعلان استقلال كردستان قال رئيس الاقليم «لا يمكن الحفاظ على وحدة العراق بالقوة ولا شيء يمنع الكرد من تقرير مصيره ومع اني لا استطيع تحديد الوقت لكني اطمئن الجميع ان كردستان المستقلة قادمة».
وكشف بارزاني عن العدد الحقيقي لشهداء البيشمركة في المعارك ضد داعش وقال « حتى الان ضحى اقليم كردستان بـ1200 شهيد، وقد دافعنا نحن عن المباديء الانسانية للعالم لكننا نحتاج للسلاح والدعم العسكري لدحر هؤلاء الارهابيين ومازلنا مستمرين في مباحثاتنا مع دول التحالف لدحر وكسر داعش».
وحول اوضاع النازحين، بيّن «ان كردستان اصبحت ملاذا امنا لهم حيث يحتضن الاقليم الان اكثر من مليون و 500 الف نازح 250 الف منهم من غرب كردستان وسوريا».
كما اشار الرئيس بارزاني للاتفاق النفطي المبرم بين اربيل وبغداد وقال «على الرغم من وجود بعض المشاكل لكن الاقليم ملتزم بالاتفاق النفطي مع بغداد ويتوجب على الاطراف السياسية العراقية ان يكونوا مستعدين لجميع المبادرات وان وحدة العراق مرهونة بالالتزام بالمبادء الديمقراطية».
وكان بارزاني قد وصل اميركا يوم السبت والتقى الرئيس اوبا وعددا كبيرا من المسؤولين الاميركان حيث تطرق بارزاني في لقاءاته الى الوضع العسكري والسياسي والانساني في العراق بالاضافة الى الحديث حول تحرير الموصل من قبضة ارهابيي داعش.
وفي اجتماع له مع السيناتور جون ماككين رئيس لجنة الشؤون العسكرية في مجلس الشيوخ واعضاء اللجنة، طرح احد اعضاء اللجنة سؤالا حول حاجة اقليم كردستان للاسلحة والعتاد، قال بارزاني «ان ما تم تقديمه للاقليم من اسلحة وعتاد مهم جدا لكنه ليس بالمستوى المطلوب لحسم المعركة ضد داعش وان كردستان بحاجة الى المزيد واخص بالذكرسلاح ميلان وتاثيره الايجابي في هذه الحرب ولو تم تزويد البيشمركة بالاسلحة المطلوبة سيتم حسم امر المعركة سريعا».
وقال بارزاني في كلمة له عقب اجتماع له مع اعضاء هيئة غرفة التجارة الاميركية «ان اجتماعه بالرئيس الاميركي باراك اوباما ونائب الرئيس جوزيف بايدن كان ناجحا جدا» مبينا انه «اوصل لهما تحيات واحترام شعب كردستان لما قدموه لهذا الشعب من دعم ملموس في الحرب ضد داعش». و اوضح بان اقليم كردستان وعلى الرغم من تعرضه لتحد كبير الا وهو الحرب ضد داعش لكن والحمدلله استطاعت قوات البيشمركة تحرير اكثر من 20 الف كيلومتر من ايدي داعش وان كردستان تفتخر بان اسطورة داعش كسرت على يد قوات البيشمركة».
واضاف «ابواب كردستان ستبقى مفتوحة لكم ولجميع الشركات التي تريد ان تعمل في الاقليم واشكرهم لعدم تركهم كردستان في في اوقات عصيبة وشكلوا دعما معنويا لكردستان».
واختتم بالقول «لايمكن ان نسمح بانجاح خطط ومؤامرات الارهابيين وانهم لامستقبل لهم حيث النجاح والنصر للديمقراطية في المنطقة».

مقالات ذات صلة

التعليقات مغلقة