التعليم العالي تدعو الجامعات للالتزام بالمعايير الأكاديمية

مؤكدة ان العالم «لم يعد يتسع للكسالى والخاملين»
السليمانية ـ الصباح الجديد:
طالب وزير التعليم العالي والبحث العلمي في حكومة الاقليم الدكتور يوسف كوران، الجامعات والهيئات العلمية بتطبيق المعايير العالمية لتجد مكاناً لها على الخارطة الأكاديمية العالمية، مشيرا الى ان الوزارة، بدأت بخارطة طريق جديدة لضمان الجودة، وعلى الجميع إدراك أن العالم «لم يعد يتسع للكسالى والخاملين».
جاء ذلك خلال الندوة التي نظمتها الوزارة بالتعاون مع الجمعية الأكاديمية الكوردستانية، الأحد المنصرم، في قاعة الاحتفالات الكبرى بمقر رئاسة جامعة السليمانية التقنية (قاعة بيرمرد)، بمنطقة قركة، شرقي المدينة، برعاية وزير التعليم العالي والبحث العلمي في حكومة إقليم كردستان، الدكتور يوسف كوران، وحضور محافظ السليمانية، آسو فريدون، ومجموعة كبيرة من رؤساء الجامعات والهيئات العلمية والأكاديميين.
وقال وزير التعليم العالي الدكتور يوسف كوران، خلال الندوة، بحسبpuk إن «الوزارة باشرت بتطبيق خارطة طريق جديدة لضمان الجودة وتصنيف الجامعات والهيئات الكوردستانية في إطار سعيها لإيجاد موطئ قدم لها على الخارطة الأكاديمية العالمية»، مشيراً إلى أن «الخطوة الأولى في هذا المجال تتمثل بعزم الوزارة على تطبيق تصنيف وطني للجامعات الحكومية والخاصة في الإقليم يؤمن المنافسة الشريفة بينها لتحديد مستوى كفاءة كل واحدة منها، وتحفيزها للارتقاء بإمكانياتها وسد نقاط الضعف فيها».
وأضاف كوران، أن «الالتزام بالمعايير العالمية، ومنها نظام بولونيا، خطوة لا بد منها لدخول الجامعات والهيئات العلمية الكردستانية التصنيفات الأكاديمية العالمية الرصينة»، عاداً أن «عالم اليوم لم يعد يتسع للكسالى والخاملين».
وشدد كوران على «ضرورة الاهتمام بشكل واسع بالأبحاث العلمية»، مشيرا الى ان الجامعات في إقليم كردستان، لم «تقدم الأبحاث بشكل مطلوب».وزاد ان، «الاهتمام بالأبحاث العلمية المتنوعة، أهميتها واسعة ومهمة ليس فقط للجامعات بل للمجتمع والفرد أيضا»، لافتا الى ان، «ووفقا لإحصائيات رسمية، لمنظمة (ISI)، ان منذ (2003 -2012) تم انجاز اقل من (3000) بحث علمي على مستوى العراق، و النسبة ضئيلة جدا.
وتحدث الوزير كوران، عن أبحاث علمية مختلفة أنجزت في دول متعددة، منها على مدار السنوات ذاتها قائلا «تم انجاز (55) الف بحثا علميا في جمهورية مصر العربية، وفي تركيا (235) الف بحثا، اما في ايران (156) الف بحثا، بينما انجز في إسرائيل المقتربة عدد سكانها من إقليم كوردستان، (153) الف بحثا».
وفيما يخص انجاز الأبحاث العلمية في إقليم كردستان قال كوران، ان «مستوى انجاز الأبحاث العلمية في الإقليم ليست بالمستوى المطلوب، ويجب الاهتمام بها بشكل أوسع»، لافتا الى ان «خلال عام 2014، تم انجاز (1378) ألف بحثا في الإقليم، مع ان هنالك سبعة آلاف أستاذا.
ويحتضن إقليم كردستان 14 جامعة حكومية، و15 جامعة أهلية، فضلا عن المعاهد والتقنيات.
من جانبه أكد رئيس الهيئة الكردستانية للدراسات الاستراتيجية والبحوث العلمية، بولا آزاد خانقاه، مطالبة الوزير بضرورة الاهتمام بالبحث العلمي المرتبط بمشاكل المجتمع المحلي»، مضيفاً أن «الوزير دعا إلى التوسع بنشر البحوث في الدوريات العالمية الرصينة».
بدوره قال رئيس جامعة السليمانية التقنية، ئالان فريدون علي أمين، إن «وزير التعليم العالي والبحث العلمي الكردستاني، دعا إلى التواصل مع العالم والاستفادة من تجاربه للارتقاء بواقع جامعات الإقليم»، مبيناً أن «جامعة السليمانية التقنية ستنظم خلال الاسبوعين المقبلين مؤتمراً لاقتراح آليه تصنيف الجامعات والهيئات العلمية في الإقليم تمهيداً لإقرارها وتطبيقها من قبل الوزارة».
يشار الى أن وزراء التعليم العالي الأوروبيون، قد اجتمعوا خلال عام 1999 بمدينة بولونيا الإيطالية بمناسبة مرور تسعمئة عام على إنشاء جامعة بولونيا، وأطلقوا إعلان بولونيا الشهير لإصلاح نظام التعليم العالي الأوربي، في واحدة من أكبر العمليات الإصلاحية في تاريخ التعليم العالي، بهدف توحيد نظام التعليم في أكثر من أربعة آلاف مؤسسة أكاديمية أوربية تخرج أكثر من 12 مليون طالب سنوياً.

مقالات ذات صلة

التعليقات مغلقة