تأخر إزالة العشوائيات في البصرة ينقل ودّية «الوطني» إلى الشعب

عبطان ومسعود يوضحان نتائج لقائهما ببلاتر

بغداد ـ فلاح الناصر:

اعلن وزير الشباب والرياضة عبد الحسين عبطان ان اقامة المباراة الدولية الودية بين منتخبنا وأحد المنتخبات التي سيتم اختيارها على وفق قرار «فيفا» برفع الحظر الاولي ستقام في المدة التي تسبق موعد مباراتنا الثانية في تصفيات آسيا والمونديال المزدوجة يوم 3 أيلول المقبل، مبيناً في مؤتمر صحفي عقده ظهر امس في قاعة الطب الرياضي في المدينة الشبابية بحضور رئيس اتحاد الكرة عبد الخالق مسعود، مبيناً ان موعد اقامة المباراة لم يقرر في أيلول بل قبل هذا الموعد، وفي حال اتمام جاهزية المدينة الرياضية في البصرة وازالة العشوائيات بتعاون مجلس المحافظة فانها ستضيف المباراة في اقرب مدة، مشيراً الى انه في حال عدم ازالة التجاوزات، فان المباراة ستقام في ملعب الشعب الدولي بموعد ليس ببعيد، شاطره الرأي ذاته رئيس اتحاد الكرة عبد الخالق مسعود.
واتفق عبطان ومسعود على ان الزيارة الى سويسرا واللقاء ببلاتر اثمر امكان تحقيق نقلة جديدة وعهد جديد للرياضة بصورة عامة، ولكرة القدم تحديداً في ضوء المتابعة الكبيرة والاهتمام الذي يوليه الاتحاد الدولي للكرة العراقية.

لجنة الفيفا
عبطان اكد انه في حال رفع العشوائيات بطريقة قانونية وايجاد بدائل للعائلات، فانه سيتم افتتاح للمدينة الرياضية برغم انها تحتاج الى عمل اكثر لاتمام مراحل العمل النهائية من اجل تضييف احد المنتخبات التي سيتم اختيارها لمواجهة اسود الرافدين في المباراة الدولية الودية التي ستشهد ايضاً حضور لجنة «فيفا» لتقويم العمل بجميع مفاصلة ومتابعة الامور ميدانياً من اجل رفع توصيتها الى الاتحاد الدولي لغرض اكمال رفع الحظر نهائيا عن الملاعب العراقية.

نتاج عمل مشترك
ونوه وزير الشباب والرياضة الى ان القرار الذي اتخذه جوزيف بلاتر في الزيارة الاخيرة التي قام بها وفد العراق المؤلف من وزير الشباب والرياضة ورئيس اتحاد الكرة، كان نتاج عمل كبير من جميع المؤسسات الرياضية الرسمية والاعلام الرياضي الذي ضغط بنحو كبير في شتى توجهاته من اجل استحصال الموافقات المطلوبة. موضحاً ان رفع الحظر لن يكون نهاية المطاف، بل هو بداية انطلاقة واثقة لمرحلة مقبلة تكون اكثر تحدياً للرياضة العراقية في جميع مفاصلها.

جهود الغبان
واسترسل عبطان في حديثه، بالقول: قبل السفر الى زيورخ التقيت وزير الداخلية محمد الغبان الذي كان مطلعاً على الواقع الرياضي وما سيكون عليه الوضع بعد رفع الحظر، فالغبان شخصية وطنية يهتم بتأهيل الشباب الرياضي ويعمل ايضاً على تهيئة الحماية للملاعب والمنشآت الرياضية، وقرر زيادة اعداد عناصر القوة الامنية المكلفة بحماية المدينة الرياضية في البصرة، فضلاً على توجيهاته التي حرص فيها على الإسهام في تهيئة الاجواء الصحيحة قبل زيارة لجنة الفيفا.

ملعب الشعب
وفي شأن متصل، اوضح الوزير ان العراق كان مثالياً في الطرح والتعامل مع ملفه الوطني وتقديمه الى جوزيف بلاتر وتم التأكيد فيه استحصال رفع الحظر الاولي ومن ثم البدء بمراحل اعداد وتهيئة الملاعب والمنشآت الرياضية لانها لن تقف حجر عثرة امام تطعات الرياضيين، بل سيكون هنالك منهاج وآلية عمل واضحة بدأت في ملعب الشعب الدولي الذي وجدت فيه وزارة الشباب والرياضة الكثير من الفوضى، وعدم معرفة ايراداته، فضلاً على ان مرأب السيارات يدر يومياً 400 الف دينار لم يعرف من الجهة المستفيدة من وارداته، وهناك أمور اخرى تتعلق بعائدات الملعب منذ نحو 10 سنوات وتم فتح تحقيق فيها من اجل الوصول الى الاموال وحقيقة مكان ذهابها.

افتتاح ملاعب متميزة
وقال ان ملاعب عدة سيتم افتتاحها بنحو أولي منها ملعب ميسان وكربلاء والنجف وهذا يؤكد ان العراق زاخر في ملاعبه وهي تحتاج الى استكمال ومساندة من اجل بلوغها الصورة المثلى لتكون جاهزة لتضييف المباريات الدولية في المدة المقبلة في ضوء توجهات «فيفا» الحقيقية لرفع الحظر كلياً ومنح المنتخبات الوطنية العراقية والاندية الفرصة الكبيرة في الحصول على مؤازرة الجماهير واللعب في ملاعبنا المحلية.
سعيد وعضوية الاسيوي
وفي مداخلات الزملاء الصحفيين، اتفق عبطان ومسعود على عدم ترشيح حسين سعيد لعضوية المكتب التنفيذي الاسيوي في الانتخابات الاخيرة، لان العراق كان مهتماً في رفع الحظر ولم يبحث عن المقعد الاسيوي الذي ستكون عليه حسابات اخرى. وبين عبطان انه التقى سعيد في اربيل وتباحث معه في هذا الامر ووجد لدى الاخير تفاعلاً في دعم ملف رفع الحظر اكبر من تأكيده الترشح لعضوية الكونجرس القاري.. مشيراً الى ان سعيد يعد نجماً من نجوم الكرة العراقية وهو متواصل في دعم رياضة وطنه.
واوضح الوزير ورئيس اتحاد الكرة ان العراق بات يملك القوة والتأثير في مصدر القرار بفضل وجود سلمان بن إبراهيم نائباً في جمهورية «فيفا» والكويتي احمد الفهد عضو تنفيذي الفيفا والياباني كوزو تاشيما وغيرهم ممن يساندون الكرة العراقية ويعملون على استعادة حقها الطبيعي.

الاتحاد باقٍ لآيار 2018
من جانبه قال رئيس الاتحاد العراقي لكرة القدم عبد الخالق مسعود انه لا خلاف قطعأً مع حسين سعيد ومن يتصور ذلك فهو واهم، ورد عن تساؤلات بشأن مدة بقاء اتحاد الكرة وهل تم التطرق فيها باللقاء امام بلاتر، موضحاً ان اللقاء مع بلاتر استمر لساعة وتم التركيز فيه على الحديث عن رفع الحظر مع تقديم شريط يوضح آلية حضور الجمهور لمباراة القمة الجماهيرية بين الزوراء والجوية ومدى حب الجماهير العراقية للكرة وحضورها للملاعب في رسالة واضحة للعالم باننا بلد يحب السلام.. واشار مسعود الى ان الوفد لم يخرج في حديثه مع رئيس جمهورية القدم عن هذا الهدف وهو رفع الحظر، مختتماً حديثه بالتأكيد ان يوم 13 آيار من العام 2018 سيشهد اقامة المؤتمر الانتخابي الخاص بجمهورية كرة القدم في العراق.

نقل المباريات تلفازياً
المؤتمر الصحفي شهد توجيه العديد من الاسئلة للوزير ومسعود بينها ضرورة تأكيد النقل التلفازي المتميز للمباريات النهائية في الدوري الممتاز والمباراة الدولية الودية لتسهم في دعم ملف العراق في استحصال القرار النهائي لرفع الحظر، فقال الوزير ان عقد القناة العراقية مع اتحاد الكرة كان يقضي بنقل المباراة الواحدة بعشر كاميرات، بيد ان ما حدث هنالك مباريات تم نقلها بثلاث كاميرات فقط، وهذا سيتم مراجعته مع اتحاد كرة القدم.. مبيناً ان الوزارة تسعى جاهدة في وضع المتلقي بقلب الحدث والتركيز على النقل التلفازي المتطور وابرام التعاقدات مع القناة المتميزة حصراً في المدة المقبلة لتقوم بنقل جميع فعاليات وانشطة الرياضة لتكون رسالة واضحة للعالم عن واقعنا الرياضي الذي يعمل بلا توقف برغم ما تعاني منه الدولة من أزمة مالية كبيرة و»تقشف» واضح اسهم في ضغط النفقات وتقليص العديد من النشاطات.

مقالات ذات صلة

التعليقات مغلقة