الأخبار العاجلة

أميركا ترصد 20 مليون دولار لمعلومات عن 4 قيادات في “داعش”

واشنطن: لا بد من رحيل الأسد لتسوية مشكلة الإرهاب

متابعة الصباح الجديد

أعلنت الولايات المتحدة عن مجموعة مكافآت تبلغ قيمتها 20 مليون دولار لمن يدلي بمعلومات عن أربعة أشخاص وصفوا بأنهم قيادات بارزة في تنظيم “داعش”.

ومن بين الأربعة طارق الحرزي، الذي وصف بأنه المسؤول عن الانتحاريين في التنظيم، وأبو محمد العدناني الذي قيل إنه متحدث باسم “داعش”.

وتشمل المكافآت سبعة ملايين من الدولارات لمن يدلي بمعلومات عن عبدالرحمن مصطفى القادولي الذي وُصف بأنه مسؤول بارز في التنظيم.

وكان القادولي منتميا لفرع تنظيم “القاعدة” في العراق قبل انضمامه إلى “داعش”.

ورصدت خمسة ملايين دولار لمن يدلي عن ترخان تيمورازوفيتش باترشفيلي، الذي عُرِّف بأنه قائد ميداني في “داعش”.

وكانت واشنطن قد أعلنت عن مكافأة قيمتها عشرة ملايين من الدولارات لمن يدلي بمعلومات عن زعيم التنظيم أبو بكر البغدادي.

وتأتي هذه المكافآت المعلن عنها في إطار برنامج “مكافآت من أجل العدالة” التابع لوزارة الخارجية الأميركية, وتتهم الولايات المتحدة تنظيم “داعش” بالمسؤولية عن انتهاكات ممنهجة لحقوق الإنسان ومن بينها عمليات قتل جماعي واغتصاب وقتل لأطفال, وأعلن التنظيم مسؤوليته عن الهجوم على مسابقة لرسوم كاريكاتيرية عن النبي محمد في مدينة دالاس، بولاية تكساس.

وهذه المرة الأولى التي يزعم فيها التنظيم مسؤوليته عن هجوم في الولايات المتحدة.

إلى ذلك اعلنت السفيرة الاميركية لدى الامم المتحدة سامنثا باور الثلاثاء ان مشكلة تنظيم الدولة الاسلامية في سوريا ومناطق اخرى من الشرق الاوسط لن يلقى حلا طالما ان الرئيس السوري بشار الاسد في السلطة.

وقالت سامنثا باور في مقابلة اجرتها معها شبكة بي بي اس التلفزيونية العامة ان “الرئيس (باراك) اوباما على قناعة راسخة بانه لا يمكن معالجة مشكلة (تنظيم) الدولة الاسلامية بشكل دائم طالما ان مشكلة الاسد لم تلق حلا”.

وتابعت “من الاسباب التي تجعل المقاتلين الارهابيين الاجانب يتدفقون الى سوريا انهم يريدون القتال ضد الاسد وانهم يرونه يشن هجمات بالبراميل المتفجرة والكلور. لا يمكن الفصل بين الامرين”.

وتتهم الولايات المتحدة كما بريطانيا وفرنسا نظام دمشق باستخدام الكلور ضد المدنيين في سوريا, اما روسيا فتؤكد ان لا دليل دامغا على مسؤولية دمشق.

واكدت سامنثا باور على اهمية اقناع روسيا وايران بوقف دعم الاسد.

وقالت “على انصار الاسد ان يفهموا التحذير بان النظام غير شرعي وان الحرب الاهلية لن تتوقف ما لم يغادر الاسد السلطة”.

مقالات ذات صلة

التعليقات مغلقة