الأخبار العاجلة

لا مخاوف على الحامل من زيارة طبيب الأسنان

بغداد- الصباح الجديد
تخاف الحامل عادةً من الذهاب الى طبيب الاسنان خلال هذه المدة كونها تخاف من المعالجات السنية أولاً ،وخوفها على جنينها من ان يتأثر نتيجة اجراء هذه المعالجات.
لذى سوف نضع امامكِ بعض النقاط المتعلقة بمعالجة المرأة الحامل والتي تطمئن من خلالها بانها من الممكن ان تجري كثير من المعالجات وبطريقة امنة لها ولجنينها.
اذ بين الدكتور أحمد خيري التميمي أختصاص طب الأسرة،و رئيس رابطة أطباء الأسرة العراقيين: ان السيدة الحامل يمكنها الذهاب إلى طبيب الأسنان، ويجري لها كل ما تحتاج من علاج سواءً كان ذلك حشواً، أو قلعاً، فلا ضرر من ذلك لا على الأم، ولا على الجنين إذا كان حملها طبيعياً ومستقراً، بل يجب على السيدة الحامل الذهاب للطبيب أكثر من السيدة غير الحامل لاكتشاف الأسنان المصابة بالتسوس وعلاجها قبل أن يصل التسوس إلى عصب السن وتتفاقم الحالة.
واضاف التميمي لا يوجد علاج الحامل إذا كان الحمل طبيعي ومستقر ويفضل أن يكون العلاج خلال الشهور الثلاث الوسطى (الرابع – الخامس – السادس) فالجنين قد اكتمل وتشكلت أعضائه في هذه المدة ، وهو في طور زيادة الحجم والوزن فقط ، موضحاً ان في بعض الحالات يؤجل حشو العصب لما بعد الولادة وذلك لتجنب تعرض الحامل للصور الشعاعية خلال علاج العصب ،لايؤجل العلاج للحامل إذا كان ضرورياً ،ويجب أن يكون العلاج في الحال، حتى لا يكون هناك فرصة لتكون الالتهابات والآلام الناتجة عنها، ولتتجنب تناول الأدوية كالمسكنات والمضادات الحيوية التي قد تؤثر على عملية الحمل وسلامته.
وزاد التميمي أذا احتاجت الحامل الى مضادات حيوية أو أدوية مسكنة للألم فأن الطبيب له الخبرة بالأدوية التي لا تسبب ضرراً للحامل أو الجنين فلا يصف لها إلا الأدوية الآمنة.
وتابع قولة ان على الحامل أن تطمأن، فإن عمل المعالجات السنية الضرورية (وليس التجميلية) في الحمل أمر ممكن، بل قد يكون ضرورياً، خاصةً عندما يكون الأمر متعلقًا بالتهاب في الضرس، أو عند تشكل خراجة فيه،لأن ترك الالتهاب من دون علاج لمدة هو الذي قد يضر بالأم، وقد يؤذي الحمل، فقد ينتشر الالتهاب أو الخراج لخارج منطقة السن، ويصيب الأنسجة المجـاورة أو البعيـدة.

مقالات ذات صلة

التعليقات مغلقة