انخفاض تصدير نفط كركوك إلى 300 ألف برميل يومياً

كركوك ـ عبد الله العامري:
إنخفضت كميات النفط المصدر من حقول كركوك مجدداً، لتستقر عند الـ 300 ألف برميل يومياً، بعدما وصلت نسبة تصدير النفط من حقول كركوك عبر الإنبوب المار بإقليم كردستان ومنه إلى ميناء جيهان التركي قبل نحو عشرة أيام إلى 400 ألف برميل يومياً، وهي أعلى معدلات التصدير التي سجلتها كركوك لحد الآن منذ إستئناف ضخ النفط عبر حقولها في شهر كانون الثاني/يناير مطلع العام الحالي.
وقال مصدر مطلع في شركة نفط الشمال لـ “الصباح الجديد” إن “كمية ضخ النفط من حقول كركوك إلى ميناء جيهان التركي عادت لتستقر بمعدل 300 ألف برميل يومياً”.
وأبرمت حكومتا بغداد وأربيل إتفاقيةً مطلع العام الحالي، نصّت على تصدير 300 ألف برميل يومياً من حقول كركوك، و250 الفاً من حقول إقليم كردستان إلى ميناء جيهان التركي، وذلك لصالح شركة تسويق النفط العراقية سومو، في الوقت الذي أكد فيه محللون اقتصاديون أن الإتفاق النفطي بين بغداد وكردستان أتاح الفرصة لتصدير كميات متزايدة من النفط، خصوصاً مع عودة ضخ النفط من حقول كركوك.
وكانت محافظة كركوك تصدر نحو 450 ألف برميل يومياً، لكنها توقفت عن التصدير منذ أن سيطرت الجماعات المسلحة على أغلب حقول المحافظة النفطية في شهر حزيران من العام الماضي.
لكن سرعان ما استعادت قوات البيشمركة الكردية السيطرة على كافة حقول المدينة المتنوعة عرقياً، واستؤنف التصدير منها مجدداً في شهر كانون الثاني/يناير من العام الحالي بواقع 150 ألف برميل يومياً.
وتضم كركوك خمسة حقول نفطية رئيسية وهي (باباكركر الذي يحتوي على 433 بئرا نفطيا، عجيل بـ 91 بئرا، خباز بـ 36 بئرا، باي حسن بـ 196 بئرا، وجمبور بـ 25 بئرا).
وتشتهر كركوك بإنتاج النفط، وتعد من المدن الحيوية والمهمة في العراق بسبب الثروات الباطنية كالبترول والغاز الطبيعي إضافة إلى خصوبة أراضيها الزراعية، بالإضافة إلى موقعها الجغرافي والتجاري المتميز والذي يجعل منها حلقة وصل بين جنوبي العراق وإقليم كردستان.

مقالات ذات صلة

التعليقات مغلقة