فرنسا وقطر توقعان صفقة لتوريد طائرات رافال بسبعة مليارات دولار

«هولاند» يصل إلى الامارة الخليجية

متابعة الصباح الجديد:

وقعت فرنسا وقطر أمس الاثنين صفقة قيمتها 6.3 مليار يورو (7.02 مليار دولار) لبيع 24 طائرة مقاتلة من طراز رافال التي تنتجها شركة داسو للطيران.
وقال مسؤول بوزارة الدفاع الفرنسية إن العقد وهو الثالث لشركة داسو بعد صفقتين لبيع طائرات رافال لمصر والهند يتضمن صواريخ إم. بي. دي .إيه . وتدريب 36 طيارا قطريا ومئة فني على أيدي خبراء من الجيش الفرنسي.
ووصل الرئيس الفرنسي فرنسوا هولاند أمس الاثنين الى قطر لحضور حفل توقيع العقد لبيع الامارة 24 طائرة مقاتلة من طراز رافال، بحسب ما افاد صحافي وكالة فرانس برس.
وبعد زيارة لبضع ساعات سيلتقي خلالها بصورة خاصة امير قطر الشيخ تميم بن حمد ال ثاني، يغادر الرئيس الفرنسي الى السعودية حيث سيحل ضيف شرف الثلاثاء على قمة مجلس التعاون الخليجي.
والى صفقة طائرات رافال سيبحث هولاند مع الشيخ تميم الازمات المتعددة التي تهز المنطقة وفي طليعتها النزاع في اليمن.
وفي قطر سيحضر الرئيس الفرنسي برفقة وزيري الدفاع جان ايف لودريان والخارجية لوران فابيوس حفل التوقيع الرسمي لعقدين يتعلقان بصفقة مقاتلات رافال.
والعقد الاول سيتم توقيعه مع داسو للطيران التي تصنع المقاتلة، وشركة ام بي دي ايه الاوروبية التي تزودها بالسلاح، لبيع 24 طائرة، 18 منها بمقعد واحد وست بمقعدين في صفقة قيمتها 6,3 مليار يورو.
اما العقد الثاني، فهو سري بين دولتين، ينص على تدريب 36 طيارا ومئة ميكانيكي كما سيتناول مسائل اخرى مثل تدريب ضباط مخابرات.
وطائرة رافال «المتعددة الوظائف» تقوم ايضا بمهام استطلاع وهي مجهزة بوسائل مراقبة متطورة.
ويتوجه هولاند بعد الظهر الى السعودية حيث سيلتقي في المساء الملك سلمان بن عبد العزيز.
وسيكون اليوم الثلاثاء ضيف الشرف في قمة لمجلس التعاون الخليجي، في اول بادرة من نوعها بالنسبة لرئيس غربي.
وتشكل مجلس التعاون الخليجي عام 1981 ويضم السعودية والبحرين والامارات العربية المتحدة والكويت وعمان وقطر.
وكانت أول تجربة طيران للمقاتلة «رافال» عام 1986 كطيران تجريبي، وتم تصنيع فئات متنوعة منها، فئة مزودة بمقعد واحد، وأخرى مزودة بمقعدين للتدريب، وفئة ثالثة متطورة في مستويات التسليح، وفئة رابعة للإقلاع من حاملات الطائرات، ويبلغ طولها نحو 15 مترا تقريبا، ومزودة بمحركين من نوع «سنيكما إم 88-2»، وقادرة على الطيران بمدى 3700 كيلو متر، ويبلغ أقصى ارتفاع لها 16800 متر.
استخدمت الطائرة «رافال» في العديد من المعارك والحروب التي شاركت فيها فرنسا، في أفغانستان وليبيا وفي مالي أيضا، وتشارك حاليا في الهجمات التي يقوم بها التحالف الدولي للقضاء على تنظيم «داعش» في العراق وسوريا.
وأبرمت وزارة الدفاع الفرنسية صفقة مماثلة مع مصرفي الاشهر الماضية حيث تسلم 24 طائرة «رافال» بالإضافة إلى صواريخ وسفينتين حربيتين، سيتم تمولها بشكل كامل من طرف الحكومة المصرية.
وتشير وكالة أ ب ف أن مصر دفعت ما يقارب 500 مليون يورو من أصل 5.2 مليار يورو قيمة الصفقة الإجمالية، على أن تدفع المبالغ المتبقية خلال الاعوام المقبلة.
وأكدت «لوموند» أن وزارة الدفاع الفرنسية دعمت اقتراض الحكومة المصرية من بنوك فرنسية، وبفوائد معقولة من أجل اتمام الصفقة.
غير أن مصادر مقربة من وزارة الدفاع الفرنسية أكدت أنه من المنتظر أن تلجأ مصر لدعم السعودية من أجل دفع تكلفة الأسلحة الفرنسية، كما حدث خلال السبعينات من القرن الماضي عندما دعمت المملكة صفقة شراء طائرات «الميراج 5».

مقالات ذات صلة

التعليقات مغلقة