بوكو حرام رجمت المختطفات بالأحجار حتى الموت

أبوجا – وكالات:

استقلت النساء والأطفال حافلات لعدة أيام للانتقال من غابة سامبيسا الشاسعة إلى معسكرات الجيش

قالت بعض النساء اللائي تم تحريرهن من قبضة بوكو حرام شمالي نيجيريا إن بعض المختطفات رٌجمن بالأحجار حتى الموت بينما كان الجيش النيجيري يقترب لإنقاذهن, وقالت النساء إن مقاتلي بوكو حرام بدأوا رشقهم بالأحجار عندما رفضن الهرب أثناء اقتراب قوات الجيش النيجيري.

ونقلت السلطات نحو 300 امرأة وطفل من غابات سامبيسا الشاسعة معقل الجماعات الاسلامية إلى أحد معسكرات الجيش, وقال الجيش النيجيري إنه أنقذ أكثر من 700 شخص خلال الأسبوع الماضي في هجوم على الجماعة الاسلامية المسلحة.

واضافت النساء القول إن عددا من النساء قُتلن اثناء الرجم لكنهم لم يعرفن عدد القتلى, وقالت الناجيات إن مسلحي بوكو حرام عندما هاجمهم في بادئ الأمر قاموا باعدام الرجال والصبية الكبار أمام أسرهم ثم قاموا بأخذ النساء والأطفال إلى الغابة. وأُرغم بعضهن على الزواج.

وقالت النسوة إن المسلحين لم يدعوهن يغبن عن أنظارهم، حتى عندما كن يذهبن إلى دورات المياه, ووصفت سيسليا آبل وهي إحدى النساء المحررات كيف كن يحصلن على وجبة طعام واحدة في اليوم “كنا نأكل فقط الذرة الجافة في فترة بعد الظهر. ولم تكن صالحة للاستهلاك الأدمي”, وأضافت أن هذا تسبب في موت البعض.

وقالت أومارو التي تبلغ من العمر 24 عاما وهي أم لطفلين “كنا نشهد موت أحدنا كل يوم وكنا ننتظر دورنا”.

ويبدو أن النساء المحررات ليس بينهن أي واحدة من بين الـ 300 تلميذة اللائي اختطفن من تشيبوك منذ عام وتسبب خطفهن في حملة عالمية للإفراج عنهن آنذاك.

مقالات ذات صلة

التعليقات مغلقة