رونالدو ينفجر بهاتريك ويقود ريال مدريد لعبور فخ إشبيلية

إيمري: فخور بادائنا برغم الخسارة

مدريد ـ وكالات:

قاد البرتغالي كريستيانو رونالدو، افضل لاعب في العالم، فريقه ريال مدريد، بطل اوروبا ووصيف الدوري الاسباني الحالي لكرة القدم، لفوزٍ صعبٍ على حساب مضيفه إشبيلية بثلاثة أهداف مقابل هدفين في اللقاء الذي أقيم مساء أول امس على ملعب «رامون سانشيز» في الجولة الخامسة والثلاثين لليغا.
رونالدو سجل هاتريك في الدقائق 36 و37 و68، ليقود ريال مدريد للفوز، في حين سجل هدفي إشبيلية كارلوس باكا من ضربة جزاء وإيبورا في الدقيقتين 45 و79.
ورفع ريال مدريد رصيده إلى 85 نقطة ليحافظ على فارق النقطتين مع برشلونة المتصدر، وتجمد رصيد إشبيلية عند 69 نقطة بالمركز الخامس.
الى ذلك، ظهر أوناي إيمري مدرب إشبيلية فخره بأداء لاعبيه أمام ريال مدريد، وبإجبار الملكي على المعاناة قبل تحقيق الفوز، برغم تأكيده على أن «التعادل كان ممكنا».
وألحق ريال مدريد أول هزيمة بإشبيلية على ملعبه رامون سانشيز بيزخوان هذا الموسم بنتيجة 3-2 ، بفضل هاتريك النجم البرتغالي كريستيانو رونالدو، في قمة الجولة 35 من الليغا، ليواصل مطاردة برشلونة على القمة بنفس فارق النقطتين.
وعقب اللقاء صرح إيمري للصحفيين: «الاتحاد كان رائعا بين اللاعبين والجماهير، نشعر بالألم بسبب الهزيمة، لكننا فخورين ايضا بالأداء».
وعن تضرر الفريق الأندلسي بخروج اللاعب البولندي جريجوري كريتشوفياك مصابا لبضع دقائق، ما استغله الريال لتسجيل هدفين متتاليين، قال المدرب الشاب: «هذه أمور تحدث في كرة القدم، هناك طبيب يحدد ما اذا كان اللاعب يحتاج لعلاج خارج الملعب أم لا، أحيانا تجب المخاطرة باللعب بنقص عددي، للأسف سجل الريال هدفين في تلك المدة.
وفيما يتعلق بإحتدام المنافسة مع فالنسيا على المركز الرابع بالليغا والمؤهل لدوري أبطال أوروبا، شدد إيمري «الطريق وعر، نتمسك بأهدافنا محليا وأوروبيا».
ويحتل إشبيلية المركز الخامس بفارق الأهداف عن فالنسيا الرابع في جدول الليجا، وكلاهما يملك 69. من جانبه، قال الأرجنتيني إيفر بانيغا لاعب وسط إشبيلية إن الخسارة أمام ريال مدريد، بطل اوروبا ووصيف الدوري الاسباني الحالي لكرة القدم، 2-3 «نتيجة غير عادلة»، لأن فريقه كان يستحق التعادل في الشوط الثاني.
وقلل بانيغا في تصريحات صحفية من شأن هدفي ريال مدريد، اللذين سجلا بينما كان يلعب إشبيلية بعشرة لاعبين بسبب اصابة البولندي جريجوري كريتشوفياك، لاعتبار ان تلقي هذين الهدفين مع غياب أحد اللاعبين أمور تحدث في كرة القدم.
وأضاف: «قمنا بأداء جيد حتى الدقيقة الاخيرة، قدمنا كل شيء حتى النهاية لكننا لم نتمكن من التعويض، نحن سعداء بالأداء المقدم، واعتقد ان المشجعين سعدوا ايضا بالاداء، يجب شكرهم على دعمهم».
في حين اعترف حارس مرمى فريق ريال مدريد، بطل اوروبا ووصيف الدوري الاسباني الحالي لكرة القدم، ايكر كاسياس، بأن فريقه عانى في ملعب إشبيلية من أجل تحقيق فوز صعب للغاية في الليغا.
وأكد كاسياس أن فريقه سيستمر في الصراع حتى النهاية على لقب الليغا، برغم إشارته إلى أن ريال مدريد لا يعتمد على نفسه، ولكن على احتمال تعثر برشلونة.
وأكد الحارس الدولي أن فريقه يفكر في مباراة ذهاب نصف نهائي دوري الابطال الثلاثاء المقبل أمام يوفنتوس التي ستكون صعبة للغاية، والتي قد يلعب فيها زميله سيرخيو راموس من جديد بخط الوسط.. وقال كاسياس: «لقد لعب مرتين في هذا المركز، وفزنا في الاثنتين، أفضل خيار سيكون ما يختاره المدرب بعد غدٍ الثلاثاء.
وفي مباراة ثانية، تعادل ديبورتيفو لاكورونيا مع ضيفه فياريال 1 / 1 في المباراة التي جمعتهما امس الاول ضمن منافسات المرحلة الـ35 من الدوري الأسباني الممتاز لكرة القدم.
تقدم فياريال في الدقيقة 48 عن طريق خاومي كوستا وتعادل لديبورتيفو لاكورونيا سيلسو بورجيس في الدقيقة 50.
وبهذا التعادل رفع دبيورتيفو لاكورونيا رصيده إلى 30 نقطة في المركز الثامن عشر وما زال يصارع الهبوط، في حين رفع فياريال رصيده إلى 54 في المركز السادس.

مقالات ذات صلة

التعليقات مغلقة