الجيش اللبناني تسلم جثتي شخصين قتلهما متشددون

بيروت – رويترز: قال الجيش اللبناني يوم أمس الجمعة إنه تسلم جثتي شخصين قتلهما متشددون وإنه جار التحقق من هويتهما لكنه لم يدل بتفاصيل عن الجماعة التي سلمتهما.

وفي وقت سابق الجمعة قالت قناة (إل.بي.سي) التلفزيونية إن تنظيم الدولة الإسلامية سلم الجثتين وهما لمدني وجندي قتلا العام الماضي في ضواحي مدينة عرسال القريبة من الحدود السورية.

وقال الجيش إن الجثتين سلمتا في موقع عسكري حدودي متقدم.

وإذا ثبت أن الدولة الإسلامية سلمتهما فسوف تكون المرة الأولى التي يتعاون فيها التنظيم المتطرف مع الجيش اللبناني لتسليم جثث.

وينشط تنظيم الدولة الإسلامية الذي يقاتل في الحرب السورية على الجانب الآخر من الحدود مع لبنان.

وقال الجيش إن المستشفى العسكري المركزي يجري اختبارات الحمض النووي على الجثتين.

وتسعى الحكومة اللبنانية إلى تأمين إطلاق سراح أكثر من 10 جنود يحتجزهم مقاتلو الدولة الإسلامية منذ العام الماضي وهي أزمة تسببت في اندلاع مظاهرات متكررة نظمتها أسر الجنود.

ومثلت الاشتباكات في عرسال العام الماضي بين مسلحين إسلاميين والجيش بعضا من أسوأ أعمال العنف التي امتدت إلى لبنان منذ بدء الحرب الأهلية السورية قبل أربعة أعوام.

واحتجز مقاتلو تنظيم الدولة الإسلامية وجبهة النصرة جناح القاعدة في سوريا جنودا بعد أن دخلوا عرسال وذبحوا بعض الجنود وقتلوا البعض الآخر بالرصاص.

ونفذ متشددون يعتقد أنهم من جبهة النصرة أو الدولة الإسلامية عدة هجمات على جنود لبنانيين في مناطق حدودية وشن الجيش حملات ضد مواقع للمتشددين.

ويسيطر تنظيم الدولة الإسلامية على أجزاء كبيرة من الأراضي في سوريا والعراق بينما حقق مقاتلو جبهة النصرة مكاسب في الأسابيع القليلة الماضية في شمال غرب سوريا.

مقالات ذات صلة

التعليقات مغلقة