الأخبار العاجلة

«سومو» تؤجل تحميل خام البصرة الثقيل حتى حزيران

بغداد ـ الصباح الجديد:
قالت مصادر تجارية مطلعة أمس الثلاثاء إن شركة تسويق النفط (سومو) أخطرت شركاءها انهم يمكنهم أن يبدأوا تحميل خام البصرة الثقيل بدءا من حزيران مغيرة بذلك قرارها في الأسبوع الماضي لإطلاق إمدادات الخام الجديد في ايار.
وقال أحد المصادر مشيرا إلي إخطار ورد من سومو «أبلغونا انهم سيبدأون توريد خام البصرة الثقيل … بدءا من حزيران بدلا من أيار».
وأضاف أن «تغيير موعد إطلاق الإمدادات لن يؤثر على جودة صادرات خام البصرة الخفيف في أيار لأنه يعني أن عملية فصل النفط في الميناء النفطي في جنوب العراق لن تحدث حتى حزيران».
ويعمد العراق – ثاني أكبر منتج للنفط في منظمة أوبك- إلى تقسيم الانتاج من حقوله النفطية الجنوبية إلى خامين أحدهما خفيف والآخر ثقيل لحل مشاكل تتعلق بالجودة تؤثر سلبا على صادراته.
على الصعيد ذاته، أعلن وزير النفط عادل عبد المهدي أن المركز أصبح يتسلم 448 ألف برميل نفط من إقليم كردستان كمعدل يومي، وفيما أكد أن وزارته تطمح الى التخلص من استيراد المشتقات النفطية، أكد وجود زيادة مضطردة في الإنتاج والصادرات.
وقال عبد المهدي في مؤتمر صحافي عقده عقب الاجتماع الثالث لوزراء النفط والوكلاء السابقين، إن «المجتمعين لاحظوا وجود زيادة مضطردة في الانتاج النفطي والصادرات برغم ظروف الحرب القاسية والصعبة التي نعمل بها»، مبينا أن «هناك الكثير من الصعوبات والمخلفات والتشريعات الماضية التي تعيق الحركة».
وأضاف عبد المهدي أن «كميات النفط التي نتسلمها من اقليم كردستان تحسنت كثيرا وارتفعت مقارنة بالشهرين الاول والثاني من الاتفاق النفطي»، مؤكدا «أننا اصبحنا نتسلم 448 الف برميل نفط كمعدل يومي منذ شهر نيسان الحالي ونسير للوصول الى 550 الف برميل يوميا كمعدل سنوي».
ولفت عبد المهدي إلى أن «محافظة كركوك بدأت باستعادة عافيتها بسبب الاتفاق النفطي الذي جرى بين الاقليم والمركز»، مشيرا إلى أن «زيارة رئيس الوزراء حيدر العبادي الأخيرة الى اربيل ساعدت في بناء اجواء الثقة وتعزيزها».
وفي الشأن ذاته، أكد عبد المهدي «وجود مبادرات كثيرة في مجال الغاز والتصدي لمسألة حرق الغاز واستخراج كمية أكبر من الغاز الحر»، لافتا إلى أن «هناك جهدا كثيفا بهذا الصدد حتى اصبح لدينا اليوم وكيل وزارة متخصص بمجال الغاز وهذا امر مهم».

مقالات ذات صلة

التعليقات مغلقة