الأخبار العاجلة

سيناريو الذيول

لكي نمنع سياسياً او نائباً محتقناً بغدته الطائفية عن بث السموم بلسانه البعثي المشطور علينا التوسل بالسعودية لتأمره فيسكت،ولكي نقنع السعودية علينا التوسل بأميركا لكي تضغط عليها في منع النائب عن نفث السم،ولكي نقنع اميركا علينا التوسل باسرائيل في الضغط عليها. كل هذا الترحال المكوكي في التوسل من أجل إسكات نائب تافه صغير فكيف اذا كان رئيس البرلمان ونائب رئيس الوزراء أو رئيس كتلة او وزير أو نائب رئيس جمهورية. والمعضلة أكبر لو حاولنا إسكات فضائية مثل الشرقية والحدث والجزيرة والبغدادية وبقية أوكار الافاعي الاعلامية ،قنوات وفرت الغطاء الاعلامي والسياسي لداعش بغمزة من السعودية.
ما العمل وكيف نلجم أفواه الكراهية والتحريض على القتال الطائفي والعنصري والعديد من السياسيين والنواب والكهنة يعانون من هذا المرض؟ أي محنة يعيشها البلد وذيول الجميع تمتد من بغداد الى عواصم دول الجوار،لا احد يخفي تلك الذيول أو يخجل منها بل يفتخرون بها ويهزونها ليلاً ونهاراً أمام بعضهم البعض: الخيانة صارت عندهم مفخرة وشموخاً، الطائفية نعمة دينية لا يستغني عنها احد لأنها هوية العقل والقلب والروح عندهم، العمالة تجارة وتبادل منفعة لا يستحي منها النائب والسياسي والكاهن لأنها وسام أمانة ورد الجميل.أما الجبن فهو تاج الضمير وتبادل الخيانات الصغيرة والكبيرة بين أبطال الذيول. هم يختلفون في كل شيء لكنهم يتفقون على شيء واحد: قتل البلاد شبراً شبراً من اجل أكمال مشروع البعث وصدام؟
ما العمل وكيف نوقف مشروع تخريب البلاد خاصة وان الاشرار يعملون ليلاً ونهاراً بلا استراحة أو اجازة فالعطلة لنا نحن النيام على نوايانا الطيبة ومن تحتنا تجري مياه الدسائس الآسنة. نصحو من الفتنة واللامبالاة فنجد مسدس كاتم الصوت بأيدينا وجثث اخوتنا تشير الى القاتل المجهول، الذي ورطنا ولوث ايدينا بدمنا ومضى يلف ذيله الى بلد مجاور بغمزة من السعودية؟
ما العمل وكيف أفضح سيناريو سعودياً جديداً اقدم من يثرب من بطولة ثلاثي القرح ويحمل عنوان (الجيش العربي). تركيا تسلمت السيناريو وكذلك الاردن ودول الخليج طبعاً ومصر وباكستان والمغرب ومنظمة التحرير الفلسطينة ولبنان سعد الحريري ومسعود البارزاني.يبدأ السيناريو بهجوم شامل على حيدر العبادي بانه طائفي وجيشه صفوي وحكومته تخمش وتهمش. تندلع تظاهرات واعتصامات لتسقيط العبادي، السنة ضده وينقلب الشيعة ضده بجميع كتلهم، وسوف يهوس المثقفون على ارض الجرايد وشاشات الفضائيات وربما يقودهم شيخ العباهلة بنفسه مع حملة جلكانات البانزين : سوف يهجم المثقفون في غزوات مقالات التسقيط وحملات أعمدة صحفية من اجل الاطاحة بالعبادي على أثر سابقه ونعود من جديد لمثلث برمودا الاول.
ما العمل وكيف ننقذ البلاد من شر العباد؟
نصيف فلك

مقالات ذات صلة

التعليقات مغلقة