داعش يستعد لاطلاق قناة “الخلافة” التلفزيونية في نينوى

التنظيم يستعرض قواته للمرة الثالثة في غضون اسبوعين

نينوى ـ خدر خلات:

يستعد تنظيم داعش الارهابي لاطلاق قناة ارضية اسمها “الخلافة” من مركز مدينة الموصل، وفيما استعرض قواته للمرة الثالثة بغضون اسبوعين بغيـاب الطيران العراقي والدولي، صعّد التنظيم من حملة انتقاداتـه لاهـل نينـوى لحثهـم علـى الانضمـام لصفوفـه.
وقال مصدر امني عراقي بمحافظة نينوى الى “الصباح الجديد” ان “تنظيم داعش الارهابي استعرض العشرات من عجلاته المسلحة برفقة العشرات من مقاتليه الملثمين في مركز ناحية حمام العليل (30 كلم جنوب الموصل) في خطوة تعد الثالثة من نوعها خلال اسبوعين”.
واضاف ان “الاستعراض استمر لنحو ساعة كاملة وشاهده العشرات من اهالي حمام العليل، علما ان الطيران الحربي العراقي وطيران التحالف الدولي كانا غائبان عن المشهد اسوة بغيابه عن استعراضين سابقين اقامهما التنظيم في مركز الموصل خلال الاسبوعين الماضيين”.
واشار المصدر الى انه “وفق مصادرنا الاستخبارية في الموصل، فان التنظيم يضع اللمسات الاخيرة لاطلاق قناة تلفزيونية ارضية اسمها (الخلافة)، وبحسب مصادرنا فان التنظيم يخطط الى ان يصل البث الارضي لقناته الى بغداد واطرافها الجنوبية، علما انه بامكان اهالي الموصل متابعة الاعلان عن بدء بث هذه القناة بواسطة السلك الهوائي المنزلي”.
مرجحا ان “التنظيم قد يقدم على تحريم صحون التقاط البث الفضائي في الموصل والمناطق الخاضعة لسيطرته، من اجل التحكم الكامل بالآلة اللإعلامية في محافظة نينوى، بعدما اوقف خدمة الهواتف المحمولة منذ نحو 4 اشهر، مع انعدام وجود أي صحيفة يومية او اسبوعية، ناهيك عن وجود اذاعة (البيان) التي تبث اخبار التنظيم ونشاطاته الاجرامية والفتاوى الدينية وتعليمات التنظيم، من سيارة متنقلة خشية استهدافها بالطيران الحربي”.
وبحسب المصدر ذاته، فان “هنالك سعي محموم من قبل التنظيم الارهابي على حث اهل الموصل للانخراط في صفوفه، حيث تقوم مفارز جوالة تابعة له اسوة بعناصر ما يسمى بـ (النقاط الاعلامية)، بتوزيع منشورات يسميها التنظيم (دعوية) على المواطنين فيها تحذيرات من عدم الانخراط بصفوف التنظيم”.
واستطرد بالقول “تلك المناشير تقول مخاطبة اهل نينوى (ليس لكم الا دولة الاسلام ان لم تنصروها، فلن تقوم لاهل السنة قائمة)، (لقد خذلنا أهل السنة وكنا نحسبهم لنا ناصرون)، (ان لم تنصرونا فلن تقوم لدولة الاسلام قائمة)، (ايها الناس لا سبيل لكم الا بنصرتنا، وان لم تفعلوا فانتظروا نارا لا انطفاء لها ستحرق كل شيء)، (حذرناكم من عدم الالتجاء لدولة الاسلام فاخترتم الصمت، فذوقوا صواريخ الصليبيين) (الدولة محاصرة من الكفار، هبـوا لنصـرة دولتنـا الفتيـة)”.
ونوه المصدر الى ان “المنشورات الدعوية تضم صورا لبيوت مهدمة وجثث لاطفال ونساء بداخلهـا، ربما استلهـا من مواقع الانترنت، للايغال في الشحن الطائفي لشباب الموصل”.
ولفت المصدر الى ان “التنظيم اكد ما كان يتناقله اهالي الموصل من اانباء عن اعتزامه ازالة الزخارف الاسلامية من جميع المساجد والجوامع، حيث اصدر التنظيم بيانا يتضمن ازالة او شطب كافة الآيات المزخرفه في جوامع الموصل وازالة كافة الساعات في الجوامع مع اعتماد توقيت جديد للصلاة يصدره ما يسمى بـ (ديوان المساجد) في المدينة في وقت قريب”.
وحذر المصدر من “ازالة الآيات والزخارف الاسلامية في مساجد وجوامع الموصل التاريخية لانها ارث تاريخي وثقافي لا يقدر بثمن”.
على صعيد آخر، اقدم التنظيم على اعدام امرأة من سكنه منطقه وادي حجر، وتم التنفيذ قرب دورة السواس جنوبي الموصل، فيما انفجرت عبوة ناسفة على عجلة تابعة للتنظيم كان يستقلها 3 اشخـاص مما يسمـى (جيش العسرة) في مفرق منطقة العذبة ضمن ناحية العليل، واسفرت عن اعطاب العجلـة ومقتل واصابة مـن كـان فيهـا.

مقالات ذات صلة

التعليقات مغلقة