خبراء: المركزي رفع سعر الدولار لمواجهة الأزمة المالية

دعوا إلى تشريع قانون الاستثمار لتطوير البنى التحتية
بغداد ـ وكالات:
حمّل عدد من الخبراء والمتخصصين في الشأن المالي والاقتصادي، البنك المركزي مسؤولية تدهور العملة المحلية ورفع سعر صرف الدولار الأميركي، بحجة احتواء الازمة المالية التي يعاني منها البلد، فيما حذروا من ارتفاع معدلات التضخم في السوق المحلية نتيجة استمرار انخفاض سعر صرف الدينار مقابل الدولار.
وقال عضو لجنة الاقتصاد والاستثمار النيابية ماجد شنكالي، ان “اجراءات البنك المركزي الاخيرة الخاصة ببيع الدولار في المزاد العلني ساهمت برفع قيمة الدولار مقابل الدينار، حيث انه خفض مبيعاته بذريعة احتواء الازمة المالية التي يمر بها البلد، اضافة الى وجود مافيا تعمل داخل المركزي تحاول الحاق الضرر بالعملة الوطنية من اجل مصلحتهم الشخصية”.
واضاف شنكالي ان “البنك المركزي مطالب باتخاذ اجراءات داعمة للدينار العراقي ومحاربة الجهات التي تعبث بامن الاقتصاد الوطني، لان مصلحة البلد فوق كل اعتبار”.
وطالب شنكالي، الحكومة الاسراع بتطوير القطاع المصرفي والصناعي خاصة ما نلاحظه هذه الايام وجود ارتفاع كبير في سعر الدولار امام الدينار العراقي”، داعيا الى “تشريع قانون الاستثمار ليساعد على جلب الشركات العالمية للعراق لتطوير البنى التحتية”.
فيما ارجعت اللجنة المالية النيابية، سبب انخفاض سعر صرف الدينار مقابل الدولار الى انخفاض الايرادات المالية العائدة للدولة من مبيعات النفط، مبينا ان النفط كان يباع باكثر من 100 دولار للبرميل واليوم وصل سعره الى ما دون 50 دولارا وهذا يعني ان الايرادات انخفضت بنسبة 50%، مما اثر على سعر صرف العملة الوطنية”.
وقالت لجنة الاقتصاد النيابية انها “بحثت مع محافظ البنك المركزي علي العلاق الاسباب الرئيسة لانخفاض سعر صرف الدينار والحلول الناجعة لعودة استقراره”، مشيرة الى ان “البنك المركزي سيتخذ اجراءات جديدة للحفاظ على العملة الصعبة ولعودة استقرار سعر صرف الدينار مقابل الدولار”.
واوضحت، على لسان عضو فيها، ان “الاجراءات ستتضمن فتح منافذ لبيع الدولار الأميركي بعد قلة عرضه في السوق المحلي وارتفاع سعره ستسهم بانخفاض سعر الدولار، مؤكدا ان سعر بيع الدولار تطبيقا للمادة 50 من الموازنة انعكس سلبا على المواطن العراقي مادفع باللجنة المالية الى المطالبة بضخ الدولار في السوق”.

مقالات ذات صلة

التعليقات مغلقة