الأخبار العاجلة

بارزاني: نسعى لتحويل سنجار الى محافظة وتوجه الجميع نحو البناء

اكد ان «داعش» يستهدف وقف الاعمار في الاقليم

اربيل – الصباح الجديد:
قال رئيس اقليم كردستان مسعود بارزاني، السبت، إن داعش يهاجم الاقليم لوقف تقدمه العمراني ومنع حسم المادة الدستورية المتعلقة بشأن المناطق المتنازع عليها، مشيرا الى ان العمل جار لتحويل سنجار لمحافظة وتوجه الجميع نحو البناء.
واوضح بارزاني خلال لقائه بوجهاء وجماهير دهوك أنه «بعد عام 1991 وخاصة بعد عام 2003 كان الهدف ان لا تطلق إطلاقة واحدة في كردستان، بل أن يتجه الجميع الى إعادة إعمار كردستان».
وأضاف ان «اهداف إرهابيي داعش من هجومهم على كردستان هو إيقاف عجلة التطور والتقدم في إقليم كردستان، والوقوف بوجه تطبيق المادة 140 من الدستور العراقي».
واشار الى ان «القضية الكردية حققت تقدماً وتطوراً كبيراً، وبسبب ذلك يسعى أعداء الكرد وبكل السبل الى إيقاف عجلة التطور هذه، لكن بسالة وبطولات وصمود بيشمركة كردستان ودماء وتضحيات ودفاع قوات البيشمركة وهذا الدعم الدولي لإقليم كردستان أجهض أهداف ومساعي الإرهابيين وأعداء كردستان».
واكد ان «الخطر على الإقليم مازال قائماً واصفاً بقاء داعش بالمؤقت»، لافتا الى ان «داعش آيل الى الزوال لا محال وسيذهبون».
وتحدث بارزاني عن اهداف إرهابيي داعش من هجومهم على كردستان واختصرها في نقطتين رئيسيتين وهما إيقاف عجلة التطور والتقدم في إقليم كردستان، والوقوف بوجه تطبيق المادة 140 من الدستور العراقي.
وبشأن الكرد الأيزديين، أكد بارزاني «ان الأيزديين كرد أصلاء واقحاح ويجب مراعاة خصوصيتهم الدينية، ويجب ان يقرروا هم بأنفسهم مصيرهم»، كما واشار الى «ان العمل جار وان في البرنامج العمل على جعل شنكال (سنجار) محافظة».
وكان بارزاني قد اجتمع الخميس مع عدد من الشخصيات ورجال الدين المسيحيين بغية الاطلاع على مشاكل النازحين ومستقبل التعايش وتهديدات داعش في المنطقة.
وفي كلمة له اعلن للحضور انه على اطلاع لمعاناتهم والامهم شاكرا صبر وصمود الاخوة المسيحيين مؤكدا في الوقت ذاته «ان داعش لم يهاجم مكونا واحدا فقط بل استهدف جميع المكونات الانسانية والقيم الحضارية والتاريخ وانهم كانوا متوهمين باحتلالهم لكردستان لكن شعب كردستان والپیشمرگه‌ والذين كانوا دوما مبعث فخر استطاعوا كسر شوكة داعش ووأد حلم الارهابيين».
وسلط الرئيس بارزاني الضوء على الاوضاع الميدانية لجبهات القتال مؤكدا على «ان قدرات داعش قد ضعفت الان بل هم في انكسار وتراجع وهناك برنامج عام لتحرير جميع المناطق» موجها رسالة اطمئنان للمسيحيين بـ»ان شبرا واحدا من مناطقهم لن تبقى تحت سيطرة داعش»، كما طلب منهم عدم التفكير في الهجرة مؤكدا انهم في وطنهم وانهم جزء من التاريخ ويجب ان يبقوا كذلك، يعيش الجميع بسلام وامان او يموت الجميع بشرف ورفعة راس.
وفي جزء اخر من حديثه اكد الرئيس بارزاني ان هناك تفهما لمشاكلهم ومعاناتهم وطلب منهم التمسك بالصبر والصمود وعدم التنازل عن القيم العليا والمتمثلة بالتعايش السلمي والمحبة والانسانية وان الانسانية هي التي تجمعنا، وهذا ما يستهدفه الارهابيون دوما.
واشار الى «ان تهديد داعش هو امر وقتي وان هناك تعاطفا دوليا لشعب كردستان ويتوجب علينا ان ناخذ العبرة مما حصل لانهاء الكوارث التي حصلت وبدء صفحة جديدة».
وفيما يتعلق بالنازحين في اقليم كردستان، اكد بارزاني «ان الاقليم يقوم بواجبه القومي والانساني بمساعدة النازحين وان الحل الاساس لمشكلتهم عو عودتهم لمناطقهم ووجود ضمان قوي لعدم تكرار الكوارث التي حصلت»، مشددا على «ان مصير مناطقه مرهون بهم وبقرارهم وهم من يقرر ذلك».
وكان تحالف الاقليات العراقية في كردستان قد ناشد رئاسة اقليم كردستان التريث في المصادقة على قانون (حماية المكونات في كردستان- العراق) بشكله الحالي، مؤملين أن يكون تشريعه في الاقليم نموذجا لكل العراق والمنطقة، لا ان يأتي بصورة لا تتطابق ما يصبو ويدعو له الاقليم.
و اعلن التحالف أن برلمان اقليم كردستان قد مرر قانون ( حماية حقوق المكونات في كردستان – العراق ) بصورة مقلقة جدا ، ولدينا مخاوف حقيقية انه لم يتم التعامل بجدية مع القانون مطالبا رئاسة الاقليم التريث في المصادقة عليه .
وقال التحالف في تصريح صحفي لـ( وكالة بيامنير الاخبارية ) ان برلمان كردستان قد صادق في الجلسة التاسعة التي عقدت في ال 21 من نيسان 2015 ، ومن خلال متابعتنا والمعلومات التي رصدناها تفيد بأن القانون « يفتقر للعديد من المواد والمبادىء التي تتلائم والمعايير الدولية لحقوق الاقليات ولم يأخذ البرلمان بنظر الاعتبار التوصيات التي قدمها التحالف حول مسودة القانون والتي تمثل الحد الادنى من مطالب الاقليات والتي من شأنها حماية التعددية والتنوع «
واشار التصريح بأنه، سبق وان عقد التحالف ورشة عمل موسعة في منتصف كانون الاول 2014 بمشاركة عدد من اعضاء برلمان كردستان وناشطين يمثلون مكونات اقليم كردستان القومية والدينية وبحضور ومشاركة خبراء دوليين وخرج فيها المشاركون بجملة توصيات تم تقديمها رسميا الى رئاسة البرلمان تتضمن العديد من المطالب التي تضمن حماية المكونات في اقليم كردستان وتعزيز التعايش والتنوع «،وذكر بان التحالف ينتظر الحصول على النسخة النهائية للقانون التي تمت المصادقة عليها، لتقديم مقترحاته الى رئاسة الاقليم.

مقالات ذات صلة

التعليقات مغلقة