العراق يشارك في اجتماعات عمومية الصم في روسيا

الشافي يترشح لعضوية الاتحاد القاري

بغداد ـ فلاح الناصر:

انهى العراق مشاركته في اجتماعات الجمعية العمومية الدولية للصم التي عقدت في روسيا للمدة من 25 ـ 30 آذار الماضي بمشاركة نحو 58 دولة من شتى قارات العالم، إذ مثل العراق في الاجتماعات رئيس اتحاد الصم حيدر الشافي.
وقال الشافي انه اشترك في الاجتماعات التي تعقد كل سنتين على هامش اقامة بطولات الاولمبياد الشتوي والصيفي، واوضح ان العراق لم يشترك في الاولمبياد الشتوي وجاء حضوره في اجتماعات الكونكرس الدولي متميزاً للاطلاع على اخر القوانين والقرارات، وبين ان العديد من الفقرات تم ادراجها في جدول الاعمال وتمت المصادقة عليها.. إذ تم تأسيس الديفا «DEAFA» وهو اتحاد متخصص بكرة القدم يكون على نحو آلية عمل «فيفا».. وايضاً تم انضمام اتحاد الشطرنج تحت مظلة الاتحاد الدولي لالعاب الصم.. وتغير تسمية اتحاد الصم من Icsd الى idC، وقال الشافي ان الاجتماع شهد مشاركة ممثلي خمس دول عربية هي « العراق والسعودية والامارات واليمن والبحرين».. وقال انه تم تثبيت اقامة نهائيات كأس العالم بكرة القدم في ايطاليا التي بلغها منتخبنا ضمن الاربعة المتأهلين عن القارة الصفراء في التصفيات التي اقيمت في ايران.. مشيراً الى انه التقى رئيس الاتحاد الدولي للصم على هامش الاجتماع وهو الروسي فاليري الذي ابدى سعادته بالحضور العراقي والمواكبة
واشار الى ان اجتماعاً للدول العربية والاسيوية عقد بنحو منفرد في روسيا وتم ترشيح الشافي لعضوية الاتحاد الاسيوي بمبادرة ايرانية وسيشارك في الانتخابات التي ستقام على هامش بطولة الاسياد المقبل الذي يقام في شهر تشرين الاول المقبل في تايوان، ولاعبي منتخباتنا جديرة في تحقيق الحلم والنجاح في خطف بطاقة التأهل الى الاولمبياد المقبل إذ تعد الاسياد في تايوان مؤهلة الى الاولمبياد العالمي الصيفي في تركيا 2017..
وتابع ان ذلك يعد ثقة كبيرة بالعراق في الدرجة الاساس ويؤكد ان التواصل والثقة المبنية على التفوق والنجاح اسهمت في اجماع العرب وآسيا على ترشيح ممثل العراق لشغل عضوية في مجلس الاتحاد الاسيوي في المدة المقبلة.. ونوه رئيس اتحاد الصم ان العراق سيشارك بنحو مبدئي في فعالياته الاربع «كرة القدم والعاب القوى والسباحة وتنس الطاولة».. مؤكداً انه في حال استمر الوضع المالي بهذا النحو فانه سيصار لزاماً الى تقليص المشاركة بالفعاليات في الاسياد المقبل تماشياً مع مقتضيات المصلحة العامة للبلد.

مقالات ذات صلة

التعليقات مغلقة