العبادي يشدد على حصر السلاح بيد الدولة وينفي وجود ميليشيات في العراق

أكد أن الحشد الشعبي هيئة رسمية تابعة للحكومة
بغداد ـ رياض عبد الكريم:
يبدو ان تضارب التصريحات والمواقف المتشنجة لبعض الاطراف السياسية التي استهدفت الحشد الشعبي وروجت لها بعض وسائل الاعلام، دفعت برئيس الوزراء حيدر العبادي الى ابداء امتعاضه مما اسماها “الأصوات النشاز والصيحات التي تتكلم عن وجود ميليشيات في العراق” وفيما جدد رئيس الوزراء القائد العام للقوات المسلحة ، وأكد أن السلاح محصور بيد الدولة، ولا توجد أي جهة تدعو لخلاف ذلك، أشار إلى أن الحشد الشعبي هيئة رسمية تابعة للدولة، أكد عدم وجود ميليشيات في العراق.
وقال العبادي في كلمة له خلال احتفالية “الشهيد العراقي” التي نظمت، امس السبت ، في بغداد وتابعتها “الصباح الجديد”، إن “السلاح محصور بيد الدولة وليس هناك أية جهة تدعو لخلاف ذلك”، مؤكداً أن “الحكومة حريصة جداً على حصر السلاح بيد الدولة”.
وأضاف أن “لدى الحشد الشعبي غطاء قانوني وتنفيذي لأنه هيئة ترتبط بالدولة وتشكلت بقرار من مجلس الوزراء”، مبدياً امتعاضه مما اسماه “الأصوات النشاز والصيحات التي تتكلم عن وجود ميليشيات في العراق”.
وأوضح العبادي، أن “ذلك غير صحيح ونحن نعتبر الميليشيات تهديد لنا لأنها جماعات مسلحة تحمـل السلاح خارج إطار الدولة”.
لافتاً إلى “أننا نلاحقهم في كل مكان والكثير منهم في السجون”.
وتابع ان “المتجاوزين يمثلون أنفسهم ولا يمثلون المؤسسة التي ينتمون إليها”، منوهاً إلى أن “الحشد يشمل جميع مكونات الشعب العراقي”.
وقال العبادي ، إن “إخراج داعش من العراق بات قريباً، أنني أرى ذلك بوضح بنقصان عددهم وأعداد مؤيديهم”.
وأضاف أن “الحكومة تسعى لتوفير الرواتب للمقاتلين والموظفين وتوفير الخدمات للمواطنين، فضلاً عن بناء من ما خربه داعش، في ظل الوضع الاقتصادي الصعب”.
وبين العبادي، “نحن مددنا أيدينا لجميع الدول من اجل فتح صفحة جديدة، ومساعدتنا في محاربة داعش، لكن دون المساس بسيادة العراق”، مبدياً رفضه لأن “يكون وقوف الدول معنا منة علينا، كوننا لا نستجدي الدعم”
وقال العبادي في كلمته ، إن “حرب الاشاعات أكثر فتكاً من السلاح”، مبيناً أن “نزوح أهل الانبار لم يكن له أي مبرر”.
وأضاف العبادي متسائلاً “لماذا نهجر أهلنا في الانبار ولمصلحة من تعريض هؤلاء الناس للخطر؟”..
من جانب اخر قال رئيس الوزراء ، إن “الشراكة الوطنية هي حق وليست منحةً او هبة ولا يوجد مهمش في العملية السياسية”، مشيراً الى أن “العلاقة بين السلطتين التنفيذيــة والتشريعيـــة جيدة”.
وأضاف العبادي “من غير الصحيح أن نكون شركاء وكل منا له همه الخاص”.

مقالات ذات صلة

التعليقات مغلقة