دبلوماسيون اجانب يزورون مواطنيهم في اندونيسيا

بسبب اعدام تسعة من اقربائهم
اندونيسيا ـ أ ف ب:
وصل دبلوماسيون واقرباء اجانب محكومين بالإعدام أمس السبت الى سجن في جزيرة معزولة في اندونيسيا سيتم اعدام تسعة اجانب فيه قريبا على ما يبدو بينما ستنظم تظاهرات في فرنسا لدعم احدهم سيرج عتلاوي .
وتوجه مسؤولون قنصليون من دول عدة وخصوصا استراليا والبرازيل والفيليبين الى سيلاكاب المدينة الساحلية التي سيتوجهون منها الى سجن نوساكامبانيان الخاضع لحراسة مشددة. وقد دعتهم السلطات الاندونيسية للقاء المسؤولين والمحكومين الذين ينتظرون تنفيذ العقوبة.
وبين الاجانب التسعة اربعة افارقة تأكد ان ثلاثة منهم نيجيريون بينما ما زالت جنسية الرابع مجهولة.
وخلافا للبعثات الدبلوماسية الاخرى في جاكرتا، قالت السفارة الفرنسية لوكالة فرانس برس انها لم تدع الى السجن للقاء عتلاوي الذي ينتظر تنفيذ عقوبة الاعدام اثر ادانته بتهريب المخدرات، بعد رفض آخر طلب للاستئناف تقدم به نافيا الاتهامات الموجهة اليه.
وردا على سؤال لفرانس برس، قال المتحدث باسم النيابة العامة في جاكرتا توني سبونتانا ان موعد تنفيذ الاحكام سيعلن «في الايام المقبلة».
وفي فرنسا، ستنظم تجمعات لدعم عتلاوي بمبادرة من منظمة «معا ضد عقوبة الاعدام» بمشاركة 19 منظمة غير حكومية اخرى، في باريس ومدينة ميتز التي يتحدر منها عتلاوي في شمال شرق فرنسا.
وبعد خطوات سرية قامت بها لانتزاع عفو من السلطات الاندونيسية من اجل انقاذ عتلاوي، غيرت باريس لهجتها بشكل واضح في الايام الماضية ولجأت الى التهديدات المبطنة والاتهامات بمخالفات قضائية.
وحذر الرئيس الفرنسي فرنسوا هولاند أمس السبت من ان تنفيذ حكم الاعدام في عتلاوي سيكون له عواقب «دبلوماسية» في علاقات فرنسا واوروبا مع اندونيسيا.
وقال هولاند خلال زيارة الى باكو في اذربيجان «اذا اعدم ستكون هناك عواقب مع فرنسا واوروبا لأننا لا نقبل هذا النوع من تنفيذ الاحكام»، موضحا ان هذه العواقب ستكون «دبلوماسية» بشكل اساسي.
واضاف «على الاقل سنستدعي سفيرنا» في جاكرتا. كما تحدث عن احتمال «تعليق المفاوضات» حول التعاون في مجالات عدة الذي يفترض ان يبحث خلال لقاء مع الرئيس الاندونيسي جوكو ويدودو خلال قمة العشرين في بريزبن في استراليا في تشرين الثاني المقبل.

مقالات ذات صلة

التعليقات مغلقة